المحتوى الرئيسى

> «شوري الإخوان» يجتمع لأول مرة منذ 16 عاماً لاختيار قيادات الحزب ومرشحي الانتخابات

04/26 09:22

يعقد مجلس الشوري العام لجماعة الإخوان المسلمين اجتماعاً علنياً الجمعة المقبلة للمرة الأولي منذ عام 1995 لدراسة خطط تحرك الجماعة في الفترة القادمة واستعداداتها لانتخابات مجلسي الشعب والشوري وموقف مرشحي الجماعة الممثلين بدوائرهم والنسبة التي يستهدفون الحصول عليها من مقاعد البرلمان. وكشفت مصادر داخل الجماعة أن الاجتماع الذي سيعقد بمقر مكتب الإرشاد بالمقطم سيكون مغلقاً وغير مسموح لوسائل الإعلام حضوره، لافتاً إلي أن الجماعة ستعقد مؤتمراً صحفياً لإطلاع وسائل الإعلام علي ما انتهت إليه المناقشات خاصة البرنامج النهائي لحزب العدالة والحرية وكيفية استقلال الحزب عن التنظيم وهل ستجمع قيادات مجلس الإرشاد بين عضوية الحزب والجماعة أم سيتم الفصل بينهما. وكان مجلس الشوري قد عقد اجتماعاً مصغراً عقب ثورة 25 يناير إلا أنها المرة الأولي التي ينعقد فيها بهيئته الكاملة بعد خروج خيرت الشاطر وقيادات الجماعة من السجون، كما يناقش مع قيادات المكاتب الإدارية النسبة المقدمة للمنافسة في مجلس الشعب بكل محافظة وأرجع همام علي يوسف عضو مكتب إرشاد الجماعة سرية الجلسات إلي أن الجماعة مازالت في طور المناقشات حول القضايا المطروحة وما يهم الرأي العام هو الموقف النهائي والتوصيات وهو ما ستعلنه الجماعة ظهر السبت المقبل في مؤتمر صحفي. ويذكر أن مجلس الشوري العام يضم 109 أعضاء حيث يضم أعضاء مجلس الإرشاد الحاليين والسابقين ومسئولي المكاتب الإدارية بالمحافظات. وقال د.محمد مرسي المتحدث الإعلامي للجماعة: إن جدول أعمال الاجتماع مقترح لكن علي رأسه تحديد المقر المركزي لحزب العدالة والحرية وعدد التوكيلات التي تم جمعها وتحديد أمناء المحافظات ومقرات الحزب بالأقسام الإدارية. وفي سياق متصل أكد رشاد البيومي نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن ترشيح د.عبدالمنعم أبوالفتوح القيادي بالجماعة يعني أنه سيستقيل منها وقال في تصريحات لـ«روزاليوسف»: إن مكتب الإرشاد يصر علي قراره بعدم ترشيح أي من أعضاء الجماعة للرئاسة أو أن يترك الجماعة فور إعلان ترشحه. وقال: أبوالفتوح لن يكون مرشحاً عن الإخوان وترشيحه ليس خدعة كما سيصور البعض الموقف مرجعاً إصرار الجماعة علي عدم ترشيح أي من أبنائها للرئاسة رغبتهم في تخفيف وطأة الفزاعة التي كرسها النظام السابق. وأضاف: هذه محاولة من جانبنا للتأكيد علي أننا لا نسعي للقفز علي الثورة. ويأتي هذا في الوقت الذي رحب فيه التيار الإصلاحي بالإخوان بترشيح أبوالفتوح في حملات علي «فيس بوك» تحت شعار «نرحب بترشيح الوجوه المستنيرة ذات الأفكار البعيدة عن التعصب». ومن جانبه انتقد عبدالستار المليجي المنشق عن الجماعة قرار الاخوان بشأن أبوالفتوح قائلاً: ليس من حق الجماعة أن تمنع ترشيح أحد أو تمنحه لأن هذا حق كفله الدستور للجميع وحتي لو استقال أبوالفتوح هل سيخلص الإنسان من أفكاره وكيف سيجردونه منها ويكفي أن أبوالفتوح أكثر اعتدالاً وترشيحه سيجد قبولاً حتي ولو لم يتحول لاكتساح أو فوز. وعلق خالد الزعفراني المنشق عن الجماعة قائلاً: لا نريد ترشيح إسلاميين لموقع الرئاسة ولا نريد أيضاً ليبراليين أو يساريين متطرفين وإنما نريد شريحة تتبني الفكر الوسطي المعتدل والذي يرضي عنه الشعب كله. وفي سياق منفصل رفضت قيادات حزب الجبهة الديمقراطية تصريحات خيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين المطالبة بدولة دينية تطبق الحدود. وقد أكدت قيادات الحزب علي تمسكها بمدنية الدولة وسيادة القانون فيها علي أن تمثل جميع الطوائف وفقاً لمباني ثورة 25 يناير. كما قرر الحزب في اجتماع لمكتبه التنفيذي مبدأ التنسيق مع القوي السياسية وجماعة الإخوان المسلمين لحين الأخذ بنظام القائمة النسبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل