المحتوى الرئيسى

> أخبار قصيرة

04/26 21:06

< التقي الرئيس نيكولا ساركوزي أمس في روما مع رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو بيرلسكوني في محاولة لتهدئة التوتر الذي نشب بين فرنسا وإيطاليا حول ملف المهاجرين التونسيين وليبيا ومقتنيات الشركات الفرنسية من إيطاليا. وتصدر المحادثات بين ساركوزي وبيرلسكوني ملفا الهجرة وإعادة النظر في معاهدة التنقل الحر (شينغن). وفي 17 ابريل اثارت باريس غضب روما بتعليقها حركة سير القطارات من مدينة فينتيميلي الحدودية الايطالية نحو جنوب شرق فرنسا معتبرة ان قطارا كان علي متنه متظاهرون يرافقون مهاجرين تونسيين قد يتسبب في الاخلال بالنظام العام. ومن جانبها استاءت فرنسا من ايطاليا التي قررت منح اكثر من عشرين الف تونسي وصلوا الي سواحلها في يناير تراخيص اقامة مدتها ستة اشهر كي يتمكنوا من زيارة "اقارب وأصدقاء" في فرنسا وغيرها من دول أوروبا. < فتحت مراكز الاقتراع ابوابها صباح أمس في نيجيريا لانتخاب حكام ثلثي ولايات البلاد، وسط اجراءات امنية مشددة بعد أعمال العنف الدامية التي تلت الانتخابات الرئاسية في 16 أبريل.. وسيختار الناخبون لولاية من أربع سنوات، حكام 24 ولاية من الولايات الـ36 في نيجيريا البلد النفطي الأكبر في إفريقيا لجهة عدد السكان البالغ عددهم 160 مليون نسمة. كما سيختار النيجيريون النواب المحليين في 34 ولاية. < وصل الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر أمس إلي كوريا الشمالية في اطار مهمة تهدف إلي بحث الأزمة الغذائية في هذا البلد ومسألة ملفها النووي. ويقوم كارتر بهذه المهمة برفقة الرئيس الفنلندي السابق مارتي اتيساري والرئيسية الايرلندية السابقة ماري روبنسون ورئيس الوزراء النرويجي السابق غرو هارلم برونتلاند. وينتمي الرؤساء الاربعة الي مجموعة من المسئولين السياسيين السابقين يطلق عليها اسم "مجموعة الحكماء". وقد اعلن الرؤساء الاربعة الاثنين ان النقص في المواد الغذائية في كوريا الشمالية سيكون في صلب هذه الزيارة. كما يعتزم "الحكماء" الاربعة التطرق إلي مسألة حقوق الانسان ونزع الاسلحة النووية لكوريا الشمالية. < كشفت صحيفة «الرأي» الكويتية الصادرة أمس عن أن وزارة الداخلية الكويتية أوقفت وحتي إشعار آخر منح عدد من الجنسيات منها العراقية والإيرانية والسورية والباكستانية والأفغانية الإقامات الجديدة أو أذونات العمل. وتقرر أن يكون إصدار أذونات العمل وبطاقات الزيارة والإقامات وقفاً علي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الكويتي الشيخ أحمد الحمود ووكيل وزارة الداخلية الفريق غازي العمر فقط. < كشفت مصادر مطلعة النقاب أن حادث الاعتداء علي السفير الفلسطيني بالجزائر حسين عبدالخالق داخل مكتبه أمس الأول بسلاح أبيض من قبل ثلاثة فلسطينيين تسبب في إصابته علي مستوي الوجه بجرح كبير ما استلزم خياطة أكثر من عشر غرز. وقالت المصادر أمس: إن الفلسطينيين الثلاثة وصلوا إلي الجزائر قادمين من دولة الإمارات قبل 25 يوماً حيث طلبوا أمس مقابلة السفير حسين عبدالخالق في مكتبه بالسفارة ثم قاموا بإغلاق الباب والاعتداء عليه وتكسير أثاث المكتب وضربه ما تسبب في إصابته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل