المحتوى الرئيسى

ساركوزي يلتقي برلسكوني لتهدئة الاجواء بين البلدين

04/26 11:47

روما: يلتقي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلسكوني في روما،من أجل تهدئة التوتر الذي نشب بين فرنسا وايطاليا حول ملف المهاجرين التونسيين وليبيا ومقتنيات الشركات الفرنسية من ايطاليا.وذكرت وكالة الانباء الفرنسية ان الهجرة واعادة النظر في معاهدة التنقل الحر "شينجن" النقطتين الادق في القمة.ومن جانبه، اعلن المستشار الخاص الرئيس ساركوزي هنري جاينو الاحد الماضي ان فرنسا "لا تريد تعليق العمل بمعاهدة شنجن" بل "مراجعة بعض بنودها" التي تطرح مشكلة "في حالات خاصة" مصححا تصريحا سابقا صدر عن الرئاسة الفرنسية.واعلن وزيرالخارجية الايطالي فرانكو فراتيني تأييد ايطاليا نوعا من "المراقبة الفنية" لتحديد مدى تطابق المعاهدة مع الواقع الحالي.ويشار الى ان باريس اثارت غضب روما في 17 ابريل /نيسان بتعليقها حركة سير القطارات من مدينة فينتيميلي الحدودية الايطالية نحو جنوب شرق فرنسا ،معتبرة ان قطارا كان على متنه متظاهرون يرافقون مهاجرين تونسيين قد يتسبب في الاخلال بالنظام العام.ومن جانبها استاءت فرنسا من ايطاليا التي قررت منح اكثر من عشرين الف تونسي وصلوا الى سواحلها في يناير/كانون الثاني تراخيص اقامة مدتها ستة اشهر كي يتمكنوا من زيارة "اقارب واصدقاء" في فرنسا وغيرها من دول اوروبا.وهناك نقطة اخرى تثير الخلاف بين البلدين وهي موقف فرنسا في ليبيا التي كانت مستعمرة ايطالية سابقا وتملك فيها ايطاليا مصالح اقتصادية كبيرة لا سيما في مجال الطاقة.وفي هذا المجال ايضا وبعد انطلاقة بطيئة ترددت فيها ايطاليا في التخلي عن حليفها معمر القذافي، تطابقت المواقف الفرنسية والايطالية بعد ان اعترف البلدان رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار الليبيين على نظام القذافي وقررا ارسال مستشارين عسكريين هناك.ويتوقع ان يبحث ساركوزي وبرلسكوني "مشكلة" حملة شراء مجموعات فرنسية مواقع في ايطاليا ما اثار استياء الايطاليين حيث استولت شركة ال.في.ام.اتش على بولغاري بينما تسعى مجموعة لاكتاليس لانتاج الحليب الى اقتناء العملاق الايطالي برملات.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 26 - 4 - 2011 الساعة : 8:45 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 26 - 4 - 2011 الساعة : 11:45 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل