المحتوى الرئيسى

برلوسكوني يعلن استعدادا ايطاليا لقصف كتائب القذافي

04/26 10:20

برلوسكوني يعلن استعدادا ايطاليا لقصف كتائب القذافي طرابلس: تتواصل الاجتماعات والمشاورات الدبلوماسية الهادفة الى بلورة حل للأزمة التي تعيشها حاليا ليبيا مع استمرار غارات الحلف الاطلسي على مواقع كتائب القذافي الأمنية بهدف حماية المدنيين .ومن المقرر أن يجري الرئيس باراك أوباما الثلاثاء مشاورات مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تتمحور حول ليبيا. كما يجري وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس الثلاثاء مشاورات في واشنطن مع نظيره الأمريكي روبرت جيتس تتناول العمليات العسكرية الغربية في ليبيا خصوصا بعد قرار الولايات المتحدة إشراك طائرات بدون طيار في هذه العمليات. وكان فوكس قد صرح قبيل مغادرته لندن بأنه في حال أصر نظام القذافي على إصدار قرارات تلحق الأذى بالشعب الليبي، فإن رموز هذا النظام سيكونون أهدافا مشروعة لقوات التحالف الغربي. قصف طرابلس يأتي هذا الاجتماع في وقت شهدت  فيه مناطق النزاع في ليبيا مواجهات دموية، حيث قال شهود عيان إن الجثث تتناثر في مدينة مصراتة ثالث أكبر المدن الليبية، بعد قتال دار يومي السبت والأحد هو الأعنف  منذ بدء محاولات السيطرة على المدينة من قبل قوات موالية للقذافي وأخرى مناهضة له. وكانت  قوات القذافي قد قالت إنها انسحبت من المدينة لتسلمها لرجال القبائل الذين تعهدوا باستعادتها. كما تحدث لاجئون من منطقة الجبل الغربي الليبية عن قتال عنيف خاضته قوات موالية للقذافي في محاولة لطرد المعارضين الذين يسيطرون على مواقع في مدن أمازيغية نائية. كما أشار اللاجئون إلى وجود حركة نزوح واسعة باتجاه الحدود الليبية التونسية بسبب هذا القتال. في المقابل، أعلن التليفزيون الليبي الرسمي أن قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي قصفت الاثنين كابل ألياف بصرية في قاع البحر يربط سرت براس لانوف والبريقة شرق ليبيا، مما أدى إلى قطع الاتصالات عن تلك المناطق.كما بث التليفزيون الرسمي الليبي مساء الاثنين صورا للعقيد الليبي معمر القذافي محاطا بزعماء القبائل، بعد ساعات من تدمير طائرات حلف شمال الأطلسي لأحد مكاتبه بمعسكر باب العزيزية وسط العاصمة طرابلس.وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية نظام موسى ابراهيم خلال مؤتمر صحفي امام المبنى المستهدف إن ثلاثة موظفين قتلوا وأًصيب 45 اخرون من بينهم 15 شخصا اصابتهم خطرة جراء القصف.واعتبر ابراهيم القصف "عملا ارهابيا" و"محاولة اغتيال". وأضاف أن القذافي "بخير وبحصة جيدة ويحافظ على معنوياته" مشيرا إلى أنه " في مكان امن ويقود المعركة". وعرض التليفزيون الرسمي الليبي لاحقا مشاهد صورت ليلا للمبنى المدمر ولأثاث وخزائن مخصصة لحفظ الوثائق والملفات قد دفنت تحت أنقاض جدران المبنى. كما عرض مشاهد لحشود من مؤيدي القذافي وهم يلوحون بالأعلام واللافتات، وقد تسلق بعضهم على حطام المبنى، بالإضافة إلى صور لجرحى إصاباتهم طفيفة ولأطفال مذعورين يعالجون في أحد المستشفيات. من جانبه قال سيف الإسلام، نجل القذافي، إن الهجمات التي يشنها حلف شمال الأطلسي  على بلاده "قد تنجح بإخافة وترويع الأطفال الصغار، لكنها لن تنجح بإرغام بلاده على الاستسلام". واضاف: "لن نستسلم ولن نرفع الراية البيضاء، فنحن لسنا خائفين". واتهم سيف الإسلام الناتو باستخدام "الجواسيس" و"العملاء" كجزء من الحملة العسكرية التي يشنها ضد بلاده. حل سلميمن جهة أخرى، بحث ممثلون عن الحكومة الليبية والمجلس الانتقالي الذي يمثل المعارضة، الوضع في ليبيا في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا،  بهدف التوصل إلى حل سلمي للأزمة في ليبيا. ويسعى الاتحاد الأفريقي من خلال هذه الاجتماعات إلى إقناع المعارضة  بقبول المبادرة التي طرحها خلال زيارة  ليبيا منذ حوالي أسبوعين، وحظيت بقبول القذافي، ورفضتها  المعارضة التي  أصرت  على أن تشمل  الخطة تخلي القذافي وجميع أفراد عائلته عن مناصبهم. في غضون ذلك ، أعلن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني ان بلاده مستعدة لشن ضربات جوية على "أهداف عسكرية" داخل الأراضي الليبية. وقال برلوسكوني إنه أبلغ الرئيس الامريكي باراك اوباما هاتفيا بأن "ايطاليا قررت الرد ايجابيا" على دعوة الامين العام للحلف الاطلسي الذي وجهها في اجتماع دول الناتو في 14 من الشهر الجاري. وأضاف برلوسكوني " ان ايطاليا قررت تنفيذ عمليات ضد اهداف عسكرية محددة على الاراضي الليبية بهدف الاسهام في حماية المدنيين الليبيين". وكان حلف شمال الاطلسي قد أعلن أن طائرات الحلف استهدفت ليل الاحد/ الاثنين مركزا للاتصالات في وسط العاصمة طرابلس كان ينسق الهجمات على المدنيين الليبيين. وأفاد بيان نشر الاثنين أن "حلف الاطلسي شن ضربة محددة الهدف على وسط طرابلس الليلة الماضية" موضحا أن "الهدف كان مركزا للاتصالات مستخدم لتنسيق الهجمات ضد المدنيين".  ومنذ تولي حلف الاطلسي قيادة العملية العسكرية في ليبيا في 31 مارس/آذار الماضي، قامت الطائرات التي شاركت في العمليات بـ 3700 طلعة جوية وشنت 1500 غارة. وخلال الساعات ال48 الماضية، دمرت غارات الاطلسي راجمات صواريخ وناقلات جنود ومستودعات ذخيرة داخل وفي محيط مصراتة وفي طرابلس وسرت. وقال المتحدث باسم حلف الاطلسي وانا لونغيسكو "اننا نواصل الضغط إلى أن تتوقف الهجمات على المدنيين بالكامل وأن تنكفئ قوات القذافي إلى قواعدها وأن يتم توفير وصول المساعدات الانسانية بالكامل".   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 26 - 4 - 2011 الساعة : 7:18 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 26 - 4 - 2011 الساعة : 10:18 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل