المحتوى الرئيسى

بعد ضرب «درعا» بالدبابات: الأمن السوري يعتقل 500 شخصاً على الأقل

04/26 11:10

  قال مركز سواسية لحقوق الإنسان في بيان له الثلاثاء إن قوات الأمن السورية ألقت القبض على حوالي 500 من من المطالبين بالحرية والديمقراطية في سوريا، بعد أن أرسلت الحكومة دبابات لإخماد بؤرة الاحتجاجات في مدينة درعا جنوبي البلاد. وأضافت المنظمة المستقلة أنها تلقت تقاريراً بأن 20 شخصا على الأقل قتلوا في درعا منذ أن دخلتها الدبابات صباح الاثنين لكن الاتصالات مع المدينة الواقعة في جنوب سوريا، حيث بدأت الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في 18 مارس، مقطوعة وهو ما يجعل من الصعب الحصول على تأكيد لتلك المعلومات. وقال مسؤول في سواسية «تمكن شهود من إبلاغنا بأن 20 مدنيا على الأقل قتلوا في درعا لكننا ليس لدينا أسماؤهم ولا يمكننا التحقق من صحة تلك الأقوال» مضيفا أن مدنيين اثنين توفيا في ضاحية دوما بالعاصمة السورية التي دخلتها القوات في وقت سابق من يوم الاثنين. وقال المركز إن 500 شخص على الأقل القي القبض عليهم في مناطق أخرى في سوريا. وقالت منظمة العفو الدولية نقلا عن مصادر في درعا إن 23 شخصا على الأقل قتلوا عندما قصفت دبابات المدينة فيما وصفته المنظمة بانه «رد فعل وحشي على مطالب الناس». وقال مالكولم سمارت مدير الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في العفو الدولية « باستخدام المدفعية السورية ضد الشعب، فان الحكومة السورية أظهرت تصميمها على سحق الاحتجاجات السلمية بأي تكلفة ومهما كان الثمن من أرواح السوريين.» واقتحمت قوات حكومية أيضا، ضاحيتي دوما والمعضمية في دمشق الاثنين، حيث أطلقت النار وقامت باعتقالات بعد يوم من اجتياحها بلدة جبلة الساحلية حيث قتل 13 مدنيا على الاقل وفقا لما قاله ناشطون حقوقيون. وقال دبلوماسيون إن عدد القتلى المدنيين قد يكون 50 في درعا و12 في المعضمية التي تقع على الطريق إلى مرتفعات الجولان المحتلة جنوب غربي دمشق. وقال دبلوماسي بارز «النظام اختار استخدام العنف المفرط، حيث حصل على نتيجة في 1982 (أحداث حماة) لكن لا ضمانه من أن العنف سينفع مرة أخرى في عصر الانترنت»، وكانت السلطات السورية أيام حكم الأسد الأب قد سحقت تمردا في مدينة حماة، راح ضحيته نحو 30 ألف شخص.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل