المحتوى الرئيسى

نيويورك تايمز: القمع الدموي في سوريا مؤشر على حقبة وحشية جديدة

04/26 18:41

- نيويورك- أ ش أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن سياسة القمع الدموي التي ينتهجها النظام الحاكم في سوريا ضد المتظاهرين قد تكون مؤشرا على بدء حقبة جديدة من الوحشية في النزاع بين المحتجين والنظام السوري، والذي أودى حتى الآن بحياة ما يقرب من 400 شخص في الأيام القليلة الماضية.وأوضحت الصحيفة -في مقال افتتاحي للتعليق على تطورات الأوضاع الحالية في سوريا بثته على موقعها الإلكتروني- أن تطورات الأوضاع في سوريا أثارت قلقا متزايدا لدى المجتمع الدولي، مما دفعه للمطالبة بوقف العنف وبدء إجراء محادثات حول إمكانية فرض عقوبات على سوريا.وأضافت أن قوات الجيش السوري اقتحمت مدينة "درعا" لقمع الاضطرابات مستخدمة الدبابات وجنود الجيش، وعمدت إلى اعتقال العديد من المتظاهرين في كل أرجاء سوريا، وسط تصاعد وتيرة العنف ضد انتفاضة التظاهرات السورية القائمة منذ 5 أسابيع، الأمر الذي أدى وفقا لنشطاء جماعات حقوق الإنسان إلى مصرع ما لا يقل عن 25 شخصا في درعا وحدها، ووجود تقارير تفيد بتناثر جثث القتلى في الشوارع.وقالت صحيفة (نيويورك تايمز) إن تطورات الأحداث في سوريا -المتاخمة لإسرائيل، والتي تلعب دورا بالغ الأهمية في المنطقة، وهى حليف وثيق لإيران - رفعت درجات التأهب والحذر لدى الغرب، مما دفع وزارة الخارجية الأمريكية، لحث مواطنيها على عدم السفر إلى سوريا، وقالت في بيان أصدرته "يجب على الأمريكيين المتواجدين حاليا هناك المغادرة على الفور".وكانت أمريكا قد وصفت أعمال العنف في سوريا بالأمر الذي "يرثى له تماما"، كما قال تومي فيتور، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي: "إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تدرس فرض عقوبات ضد المسئولين السوريين"، لتوضح أن هذا السلوك غير مقبول تماما.ومضت الصحيفة إلى القول "إن مسؤولين من الأمم المتحدة وأوروبا وأمريكا قاموا بتعميم مشروع قرار لمجلس الأمن يدين عمليات القمع السورية، ويطالب الحكومة السورية باحترام مبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير عن الآراء، كما يؤيد مشروع القرار النداء الذي وجهه بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، وطالب فيه بإجراء تحقيق مستقل في تصاعد أعداد القتلى في سوريا".ونقلت الصحيفة عن محلل سياسي سوري -رفض الكشف عن هويته- قوله "إن الحكومة السورية قررت أن تسلك درب العنف والقمع، وإلى أي مدى يمكنهم الاستمرار في هذا القمع، هذا هو لب المسألة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل