المحتوى الرئيسى

بدء محاكمة وزير الداخلية المصري الاسبق بتهمة قتل المتظاهرين

04/26 17:17

القاهرة (رويترز) - بدأت يوم الثلاثاء محاكمة وزير الداخلية المصري الاسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه السابقين بتهمة قتل مئات المتظاهرين والشروع في قتل ألوف اخرين وهي تهمة عقوبتها الاعدام شنقا حال ثبوتها.وواجهت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة المتهمين بما نسب اليهم فأنكروه.وفي الاسبوع الماضي قالت لجنة تحقيق وتقصي حقائق رسمية ان أكثر من 846 متظاهرا قتلوا وأصيب أكثر من ستة الاف اخرين في الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في الحادي عشر من فبراير شباط.وبدأت الاحتجاجات التي دعا اليها نشطاء الانترنت في الخامس والعشرين من يناير كانون الثاني.والمتهمون الستة الاخرون هم حسن عبد الرحمن رئيس جهاز مباحث أمن الدولة الذي صدر قرار بحله قبل أسابيع وعدلي فايد رئيس قطاع الامن العام سابقا واسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة سابقا وأحمد رمزي مدير قطاع الامن المركزي سابقا وعمر الفرماوي مدير أمن الجيزة سابقا وأسامة المراسي مدير أمن محافظة السادس من أكتوبر التي تم الغاؤها هذا الشهر.وتجرى محاكمات مماثلة لعدد من قيادات وضباط الشرطة بمحافظات أخرى.وطلب محام يوم الثلاثاء ضم مبارك الى المتهمين بينما طلب محام اخر ضم ضباط الشرطة الذين كانوا معينين في مأموريات بالمناطق التي سقط فيها الضحايا.لكن المحكمة أجلت نظر القضية الى جلسة 21 مايو أيار المقبل ليتاح للمحامين الاطلاع على الاوراق وليتاح لمحكمة استئناف القاهرة نقل المحاكمة الى مكان اخر أكثر اتساعا.وحضر والد أحد القتلى وبيده كيس من البلاستيك يحتوي على ما قال انها ملابس ابنه الراحل مخضبة بدمائه وأطلق صراخا عاليا وهو يعرضها وحاول رجال الجيش الذين كانوا يحرسون المحكمة تهدئته.ووقف رجال شرطة داخل قفص الاتهام بصورة حجبت المتهمين عن الحاضرين.وطلب محام الحكم بتعويض لاسر القتلى وللجرحى من المتهمين مليار جنيه (152 مليار دولار). كما طلب محامي الحكومة تعويضا لها مئة مليون جنيه عن اقسام الشرطة التي أحرقت والاموال التي دفعتها لاصحاب المنشآت التي تعرضت للضرر.وبعد الجلسة ردد الحاضرون هتافات تطالب باعدام المتهمين. كما رددوا "يسقط يسقط عادل جمعة" و"يا مصري عايزين قضاة لا يخشون الا الله".ويقول مراقبون ان جمعة أصدر في السابق أحكاما قاسية على معارضين لمبارك كما خفف حكما بالاعدام على العضو القيادي في الحزب الوطني الديمقراطي المحلول ورجل الاعمال هشام طلعت مصطفى في قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم.وجددت النيابة العامة هذا الاسبوع حبس مبارك لمدة 15 يوما بتهم تتصل بقتل المتظاهرين والاعتداء على المال العام.وألقي القبض على مسؤولين كبار سابقين في واقعة قيام راكبي جمال وخيول باقتحام ميدان التحرير في وسط العاصمة لطرد ألوف المحتجين من الميدان في الثاني من فبراير شباط فيما يعرف اعلاميا بموقعة الجمل وهو هجوم قتل وأصيب فيه مئات المحتجين.(شارك في التغطية سعد حسين)من محمد عبد اللاه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل