المحتوى الرئيسى

حديث السوقبحر العسل

04/25 23:47

‏اذا كانت الحكومة قد بدأت متأخرة في التنبيه لخطورة الموقف الاقتصادي الذي نمر به‏,‏ فإن غالبية الناس غارقون في بحر من العسل قوامه عشرات وربما مئات من المليارات التي يقدرون انها ثروات منهوبة سوف تعود للشعب فور النطق بالاحكام في قضايا الفساد التي يجري التحقيق فيها هذه الايام‏.‏ هذا التناقض المثير وربما المخيف بين حقائق الاقتصاد واوهام الاموال المنهوبة يشكل وضعا غريبا يصل الي حد المؤامرة علي مشاعر المصريين, ويقصد به ضمن مايقصد احداث قدر من الاحباط عندما تتضح الحقائق ويتبين ان حجم هذه الاموال ليس بالصورة التي اطلقت بين الناس وانها في كل الاحوال لن تغني عن العمل الجاد لصنع النهضة الاقتصادية التي حلم بها الشباب وقاموا بثورتهم من اجل تحقيقها. وبالتالي فإن المبالغة في تقدير قيمة ثروات الفاسدين ربما يكون عملا من اعمال الثورة المضادة بامتياز, حتي ولو كان الترويج لهذه الارقام المضروبة مبعثه حسن النية او اضفاء بعض اجواء الاثارة لقصص الفساد التي اصبحت المادة المفضلة للقراء هذه الايام. وفي نفس اليوم الذي ذهبت فيه الحكومة الي الاسواق الدولية لاقتراض12 مليار دولار لتعويض عجز مواردنا عن تلبية مطالبنا فإن الصحف الصادرة نسبت الي ثلاثة من الفاسدين الذين يتم التحقيق معهم ثروات بقيمة تتجاوز80 مليار جنيه او دولار.. فلم تعد للارقام معني في ظل هذه المزايدات الرخيصة علي استقطاب المشاعر. وفي هذه الحالة, وفي ظل غياب تقييمات رسمية, فإن احدا لن يصدق اننا في قلب مشكلة اقتصادية تبحث عن حلول حقيقية ليس من بينها الاستعانة بالاموال المستردة لسد العجز المالي الذي نعيشه فضلا عن اطلاق نهضة اقتصادية نحن في اشد الاحتياج لها. لقد عشنا حقبة بغيضة اقترفت فيها كثير من الجرائم مابين سوء التخطيط وتهافت السياسات واستغلال النفوذ والتربح من الوظيفة العامة وهذه كلها آثام تستحق المحاكمة والعقاب ومصادرة الاموال التي نتجت عن هذه الجرائم لصالح الشعب, هذه هي القضية بغض النظر عن قيمة هذه الاموال الحرام التي يسعي البعض لأن يصنع منها بحرا من العسل.. يغرق فيه الجميع! المزيد من أعمدة عـمـاد غـنيـم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل