المحتوى الرئيسى

اتحاد الكرة يدرس إحالة «عبدالمنصف» للجنة الانضباط.. و«الشامى» يحدد شروطا للعودة

04/25 22:02

يدرس سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة إحالة محمد عبدالمنصف، حارس مرمى الفريق الكروى الأول بنادى الجونة إلى لجنة الانضباط بسبب تصريحاته المسيئة ضد رئيس الاتحاد وتدخله فى شؤون لا علاقة له بها، وكان عبدالمنصف قد اتهم اتحاد الكرة بالفساد، وطالب بحل المجلس لأنه لا يقوم بدوره فى حماية حقوق الأندية واللاعبين. يأتى هذا فى الوقت الذى بدأ فيه زاهر محاولات للم الشمل داخل الاتحاد، حيث يجرى محاولات اقتربت من النجاح لاعادة محمود الشامى، عضو المجلس المستقيل فيما لم تسفر نفس المحاولات مع محمود طاهر عن جديد حيث يرفض الأخير فكرة العودة للاتحاد بعدما قدم استقالة مسببة. من جانبه اعترف الشامى بجلسته مع زاهر، وقال وضعت عدة شروط للعودة تتعلق جميعها بالإصلاح داخل الاتحاد خصوصاً تطبيق المادة 18 الخاصة بمنع أكثر من ناد ينتمى لمؤسسة واحدة بالمشاركة فى الدورى العام أو جميع المسابقات الرسمية الخاصة بالاتحاد، ومساعدة الأندية على استخراج رخص احترافية تتوافق مع تطبيق دورى المحترفين بداية من الموسم المقبل، إضافة إلى ضبط وتوسيع قاعدة الممارسة بدورى القطاعات والجمهورية والاهتمام بمشروع الهدف بما يجعله أشبه بمشروع دبى والاستفادة منه فى دعم الأندية والمنتخبات فى مراحل الشباب والناشئين كما طالب الشامى بإنهاء المجاملات وتعديل الهيكل الإدارى داخل الاتحاد، وأكد الشامى أن اختلافه مع زاهر يتعلق بإدارة الكثير من الأمور داخل الجبلاية وأن علاقتهما على المستوى الشخصى جيدة. وقال اتفقنا على جدول زمنى لتطبيق تلك الطلبات بما يعود على الكرة المصرية بالنفع ويقلل أسعار اللاعبين. من ناحية أخرى تعقد اللجنة السباعية للبث الفضائى اجتماعاً مطلع الأسبوع المقبل لوضع حل لأزمة الشارة على أن يعقبه اجتماع يوم الاثنين المقبل لزاهر مع سامى الشريف، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لحسم الأزمة، خصوصاً أن الفترة السابقة شهدت إذاعة القنوات الفضائية مباريات الجولتين 16 و17 بتعهد من اتحاد الكرة ومسؤولى القنوات بحل الأزمة بعد أن عرض زاهر تحمل كل طرف من الأطراف الثلاثة ثلث القيمة بما يعنى أن تشترى القنوات الشارة مقابل ألف دولار لكل مباراة بعدما تمسك اتحاد الإذاعة والتليفزيون ببيع الشارة مقابل ثلاثة آلاف دولار. على صعيد آخر، وافق الاتحاد العمانى على طلب حسن شحاتة، المدير الفنى للمنتخب غلق باب المفاوضات مؤقتاً لحين انتهاء مباراة المنتخب الوطنى مع جنوب أفريقيا المقررة يوم 5 يونيو المقبل خصوصاً أن قرعة المونديال عن قارة آسيا جنبت الفريق العمانى اللعب فى الدور التمهيدى على أن يبدأ مبارياته بلقاء الفائز من منغوليا وميانمار أواخر شهر يوليو فيما يبدأ الفريق التصفيات الحقيقية فى الثانى من سبتمبر. فى الوقت نفسه أعلن سمير زاهر تمسكه بالجهاز الفنى بالكامل حتى نهاية عقده، رافضاً ربط مصيره بنتيجة مباراة جنوب أفريقيا أو التأهل لكأس أمم أفريقيا من عدمه، مشدداً على أن الفريق أمامه مهمة التأهل لكأس العالم معتبراً الحفاظ على الجهاز واستقراره بداية تحقيق هذا الحلم، خصوصاً أن تراجع النتائج فى تصفيات أمم أفريقيا جاء لأسباب خارجة عن إرادة الجهاز الفنى واللاعبين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل