المحتوى الرئيسى

دفاتر «الأمن المركزي» تكشف تعليمات 28 يناير: إمداد القوات بالسلاح وإطلاق الخرطوش على المتظاهرين

04/25 21:20

كشفت تحقيقات النيابة العامة فى قضية قتل المتظاهرين عن مفاجآت مثيرة، بعدما كلف المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، فريق التحقيق فى وقائع أحداث 25 يناير 2011 بالاطلاع على دفاتر أحوال غرفة عمليات رئاسة قوات الأمن المركزى فى الفترة من 25 يناير إلى 2 فبراير الماضى. وتبين من مطالعة الأوراق أن تعليمات صدرت يوم 25 يناير الماضى بإغلاق جميع الكبارى من الجيزة المؤدية إلى القاهرة، وتوجيه تشكيلات من منطقة الجيزة إلى الكبارى المؤدية إلى القاهرة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى ميدان التحرير. وفى يوم 26 يناير، أخطر المقدم هانى رزق ببدء التعامل لفض المتظاهرين بميدان التحرير بالمياه والدروع والعصى، وصدور تعليمات بخروج قوات الانتشار بالتسليح الكامل. وفى الثالثة و10 دقائق يوم 28 يناير الماضى، صدرت التعليمات بخروج مأموريات لتسلم ذخيرة من مخازن رئاسة القوات بطريق مصر ـ السويس، وسرعة خروج ذخائر من القطاعات إلى الخدمات الخارجية، وفى الخامسة و30 دقيقة، جاءت التعليمات بتذخير السلاح بصحبة القوات وإطلاق النيران على المتظاهرين مباشرة، والتدرج فى استخدام القوة والبدء فى استخدام الخرطوش. وفى السادسة و50 دقيقة من اليوم نفسه، صدرت تعليمات بالتعامل مع المتظاهرين فى حالة محاولة اقتحام مبنى وزارة الداخلية بأن يتم استخدام السلاح الخرطوش على أقدام المتظاهرين فقط. وإلى بنود دفاتر غرفة عمليات المنطقة المركزية التى جاءت كالتالى: بتاريخ 25 يناير 2011: - البند رقم 105 أحوال، الساعة 1.26 مساء، إخطار نقيب حسن السويسى بمنطقة القاهرة المتواجد بغرفة الأزمات بعمليات نجدة القاهرة بتواجد كل القوات على الأرض بشارع مريت أمام المتحف المصرى وتم قطع الطريق ومتواجد بميدان التحرير كل من اللواء مساعد الوزير رئيس قوات الأمن المركزى واللواء مدير أمن القاهرة. - البند رقم 137 أحوال، الساعة 2.30 مساء، أخطر اللواء عبدالعزيز فهمى اللواء شعيب صيام بتوجيه تشكيلات من منطقة الجيزة للكبارى المؤدية إلى محافظة القاهرة لمنع المتظاهرين من الوصول لميدان التحرير. - البند رقم 199 أحوال، الساعة 4.10 مساء، إخطار من النقيب محمد عبدالستار منطقة الجيزة بأنه يتم الآن تنفيذ خطة الغلق لجميع الكبارى من الجيزة لطريق القاهرة. - البند رقم 277 أحوال الساعة 11.55 مساء أنه بشأن الأحداث الجارية عن اليوم بالكامل تم إخطار كل من اللواء عبدالعزيز فهمى وإدارة التخطيط والمتابعة بجميع الأحداث والتجمعات. بتاريخ 28 يناير 2011: البند رقم 47 أحوال الساعة 3.15 صباحاً كتعليمات اللواء مساعد الوزير يتم الرد عن طريق الأجهزة اللاسلكية بجميع أنواعها «تترا- يدوى- محطة» مع كل الخدمات الخارجية والغرفة الرئيسية وتم إخطار جميع مناطق الجمهورية بذلك. - البند رقم 135 أحوال الساعة 12.40 مساء بناء على توجيهات اللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة بنزول خدمات تأمين قطاع الشرق بالكامل على الأرض. - البند رقم 140 أحوال الساعة 12.50 مساء تم إخطار العقيد مصطفى خيرى من العمليات الخاصة لإخطار جميع مجموعات العمليات الخاصة المنتشرة على مستوى محافظة القاهرة بنزول المجندين بالكامل على الأرض والتعامل مع المتظاهرين بالغازات والدروع والعصى. - البند رقم 145 أحوال الساعة 1.05 مساء كتعليمات اللواء عبدالعزيز فهمى رئيس غرفة العمليات بإخطار جميع السادة الضباط مشرفى الخدمات الخارجية بنزول المجندين على الأرض بالكامل ويتم التعامل مباشرة مع المتظاهرين باستخدام الغازات والدروع والعصى. - البند رقم 157 أحوال الساعة 1.40 مساء كتعليمات اللواء مساعد الوزير بإخطار جميع الخدمات الخارجية بالتعامل الفورى مع أى تجمعات مباشرة دون الإخطار «الغازات- الدروع- العصى». -البند رقم 181 أحوال الساعة 2.20 مساء كتعليمات اللواء مساعد الوزير، تم إخطار اللواء محمد عبدالرحمن مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة بأنه يتم التعامل مباشرة مع أى تجمعات فى اتجاه المقر بالعروبة. - البند رقم 229 أحوال الساعة 4.25 مساء إخطار إلى غرف عمليات المنطقة المركزية بسرعة خروج ذخائر من القطاعات إلى الخدمات الخارجية. - البند رقم 232 أحوال الساعة 4.35 مساء كتوجيهات اللواء مساعد الوزير تم إخطار اللواء نبيل بسيونى مدير عام منطقة القاهرة بسحب قوات تأمين ميدات التحرير وتحركها لتأمين مبنى وزارة الداخلية ومبنى الإذاعة والتليفزيون. - البند رقم 244 أحوال الساعة 5.30 مساء أخطر العقيد أحمد قدوس مشرف خدمات تأمين مبنى وزارة الداخلية وأفاد بطلب العقيد محمد جلال من أمن الدولة بالوزارة بأنه يتم تذخير السلاح صحبة القوات وإطلاق النيران على المتظاهرين مباشرة وكتوجيهات اللواء مساعد الوزير بأنه يتم تذخير السلاح والتجهيز وتنشيط الخدمة والتدرج فى استخدام القوة والبدء فى استخدام السلاح الخرطوش. - البند رقم 246 أحوال الساعة 5.40 مساء كتعليمات اللواء مساعد الوزير للعقيد عماد فتحى المتواجد بخدمة وزارة الداخلية بأنه يتم إطلاق النار بالسلاح الخرطوش والآلى فى الهواء لتفرقة المتظاهرين وتجهيز المدرعة المتواجدة داخل الوزارة. - البند رقم 263 أحوال الساعة 6.50 مساء كتوجيهات اللواء مساعد الوزير بإخطار اللواء نبيل بسيونى مدير منطقة القاهرة بالتعامل مع المتظاهرين فى حالة محاولة اقتحام مبنى وزارة الداخلية يتم استخدام السلاح الخرطوش على أقدام المتظاهرين فقط. - البند رقم 278 أحوال الساعة 8.20 مساء إخطار بوصول مأمورية تعزيز بالسلاح الخرطوش إلى مبنى وزارة الداخلية. - البند رقم 286 أحوال الساعة 10.55 مساء كتعليمات اللواء مساعد الوزير بتعزيز جميع الخدمات الخارجية بسلاح آلى وخرطوش. - البند رقم 297 أحوال الساعة 11.27 مساء استعجال العميد عماد عطية لسرعة قيام مأمورية توصيل ذخيرة تحت إشراف سيادته للقوات المتواجدة بخدمة الوزارة. بتاريخ 29 يناير 2011: - البند رقم 7 أحوال الساعة 12.23 صباحاً كتعليمات اللواء مساعد الوزير سحب القوات المتواجدة بالأماكن غير الملتهبة إلى القطاعات. - البند رقم 53 أحوال الساعة 10.00 صباحاً: سحب خدمات المنطقة الأثرية بالكامل كتعليمات العميد خيرى كليلة مدير منطقة تأمين المنطقة الأثرية بالهرم. - البند رقم 61 أحوال الساعة 1.10 مساء: أخطر اللواء مساعد الوزير اللواء محمد عبدالرحمن، مدير العمليات الخاصة بخروج المدرعة «فهد» بالذخيرة الكافية والمناسبة لمبنى وزارة الداخلية. وبمطالعة دفاتر أحوال غرفة عمليات العمليات الخاصة تبين أن عددها خمسة دفاتر وتبين لنا وجود إخطارات بشأن التظاهرات كالآتى: ■ بتاريخ 25 يناير 2011: - البند رقم 76 أحوال الساعة4.40 مساء: إخطار بتجهيز أربع وحدات يكون قوام كل وحدة خمسين مجنداً كامل التسليح. ■ بتاريخ 28 يناير 2011: - البند رقم 74 أحوال الساعة 3.45 مساء: إخطار من العميد نهاد خلوصى وتم تسليمه بمعرفة الملازم أول محمد هانى عدد 103 قنابل غاز بجهاز إشعال و1500 طلقة خرطوش كاوتش و100 طلقة خرطوش دافعة و34 قنبلة غاز. ■ بتاريخ 29 يناير 2011: - البند رقم 67 أحوال الساعة 12.50 صباحاً: إخطار من النقيب باسم العطيفى بتجهيز عدد أربعة ضباط وأربعة أفراد لمقابلة اللواء نبيل بسيونى عند وزارة الداخلية بذخائر كاملة ومتوافرة العدد. ■ بتاريخ 30 يناير 2011: - البند رقم 56 أحوال الساعة 6.15 مساء: إخطار من الرائد أحمد فؤاد وأثناء سيره فى طريق امتداد رمسيس اعترض الطريق حوالى 200 شخص بالعصى وتم التعامل بالرصاص من خمس دقائق وتمام هدوء الحال وتم إحاطة السيد 7.3م و801م. ■ بتاريخ 1 فبراير 2011: - البند رقم 34 أحوال الساعة 12.55 مساء: إخطار من النقيب محمد أبوالعينين بانتظام عدد 2 قناصة + 1 متعدد أرضى. ومطالعة دفاتر غرفة عمليات مناطق (الإسكندرية، وسط الدلتا، شرق الدلتا، القناة، سيناء) تبين أن عددها أربعة دفاتر وتبين لنا وجود إخطارات بشأن التظاهرات كالآتى: ■ بتاريخ 26 يناير 2011: - البند رقم 77 أحوال الساعة 10.40 مساء، أخطر اللواء ماجد نوح، مدير عام منطقة سيناء، وأفاد بورود معلومات من مديرية أمن شمال سيناء تفيد بقيام عدد عشر سيارات من بدو منطقة المهدية بقطع الطريق وإشعال إطارات الكاوتش على طريق الشيخ زويد العريش فى اتجاه مدينة العريش، وتحرك عدد أربع مدرعات فهد إشراف اللواء مجدى عبدالمنصف والمتواجدين بمديرية أمن شمال سيناء للسيطرة على الموقف. - البند رقم 77 أحوال الساعة 2.15 صباحاً تحرك عودة جميع خدمات محافظة بورسعيد كتعليمات اللواء مصطفى أمين. - البند رقم 92 أحوال الساعة 8.30 صباحاً عودة قوات مركز بلبيس بالتنسيق مع اللواء مجدى المليجى، مساعد الفرقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل