المحتوى الرئيسى

أمريكا تتباكي على قتلانا !!بقلم: زياد ابوشاويش

04/25 21:20

أمريكا تتباكي على قتلانا !! بقلم: زياد ابوشاويش بطريقة لا تنقصها الصفاقة صدرت تصريحات أمريكية عن أكثر من مسئول بينهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما تتباكى على قتلى الاحتجاجات السورية كما تسميها دوائرهم، ولم تكتف بذلك بل أضاف السيد أوباما بأن السلطات السورية تستعين بقوات إيرانية وحزب الله لقمع هذه الاحتجاجات في كذبة نيسانية كبرى متأخرة عن موعدها المعروف. الشعب السوري بكل فئاته ومكوناته الفكرية والسياسية يعرف أين تقف الولايات المتحدة الأمريكية من حقوقه وتطلعاته وأمنه القومي، وهي دولة يصنفها السوريون وغيرهم من العرب في خانة العدو الرئيسي بدون أي تردد، ولهذا تأتي تصريحات المسؤولين الأمريكيين كنذير شؤم للجميع سواء كانوا في الموالاة أو المعارضة. إن الحرص الذي تبديه أمريكا تجاه حرية الشعب السوري تكذبه سلوكيات ومواقف استمرت على امتداد عشرات السنين لا يمكن وصفها إلا بالعدائية تجاه سورية وشعبها، ومن غير الممكن فهم الموقف الحريص على حرية الشعب السوري وفي نفس الوقت القبول باحتلال أرضه وتكبيل حرية ذات الشعب تحت الاحتلال في الجولان. القتل غير المبرر في قطاع غزة وكل المآسي التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وكذلك القصف الهمجي الذي تقوم به طائراتها اليوم بدون طيار على ليبيا الشقيقة لا يترك مجالاً للشك في مدى نفاق هذه الدولة وأكاذيبها المغلفة بادعاء الحرص على حقوق الإنسان وحريته. إن أفضل خدمة إنسانية تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية لسورية وللشعب السوري هي الابتعاد مليون كيلومتر عن الحدث السوري، وترك الناس هنا تقلع شوكها بيدها، فأهل مكة أدرى بشعابها ولن تكون الدولة الداعمة لإسرائيل وأعمال القتل التي تمارسها أرحم على الشعب السوري من أبناء سورية أنفسهم، ولو كتب الأمريكيون معلقة في مديح المطالبين بالإصلاح في سورية فإن هؤلاء لن يتقبلوا منها. Zead51@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل