المحتوى الرئيسى

شم «نسيم الحرية» فى التحرير: «جزمة» على رؤوس الفساد و«بوسة» لأعضاء «حكومة الشرف»

04/25 21:02

مع انتهاء عزف الموسيقى العسكرية بالتحرير فوجئ المواطنون برجل يرتدى جلباباً وقبعة ونظارة سوداء يثبت لافتتين إلى جوار محطة المترو فى ميدان التحرير، حرص على أن يبدأ فى إظهارهما للناس ليغيروا قبلتهم من الحدائق والتمتع بالنيل بمناسبة شم النسيم ليلتفوا حوله يرددون ما كتبه على لوحتيه، الأولى «بيكيا.. كل حاجة قديمة للبيع» التى تضمنت صور رموز النظام السابق، وإضافة صورة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على، والأخرى شكر وتقدير لأبرز الشخصيات السياسية فى الوقت الحالى بتوقيع «المقاول الحاج هارون». اللوحتان بمناسبة شم نسيم الحرية، هكذا برر «هارون» اختياره شم النسيم تحديداً لعرض لوحتيه، وعدم قيامه بذلك فى إحدى الجمعات المليونية بميدان التحرير، وقال: «أول مرة الناس بتشم الحرية السنة دى، عملت الفكرة إهداء للشعب المصرى، وعلقتها بالميدان حتى لا ينشغل الناس بالحدائق وينسى أن للمكان فضلاً عليه، وهو ما جعل الاحتفال مختلفاً عن كل عام، أخيراً مفيش مبارك ولا الحزب الوطنى». عشرات المواطنين التفوا حول اللوحتين وبدأوا فى التقاط الصور إلى جوارهما، بينما وقف «هارون» يتابع الموقف من بعيد، فيما قام بعض الأفراد بوضع نقود إلى جوار لوحة «بيكيا» دليلاً على فسادهم المادى، والتى كتب فيها صفة كل فرد إلى جوار صورته مصحوبة بـ«قديمة للبيع»، بدأت برؤساء قديمة للبيع إلى جوار صورتى «مبارك» و«بن على»، وانتهت بـ«حديد كلبشات قديمة للبيع» وضعت إلى جوار صورة وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلى، وحسن عبدالرحمن، رئيس مباحث أمن الدولة السابق. وتضمنت لافتة الشكر والتقدير صور كل من المشير «طنطاوى»، وعصام شرف، رئيس الوزراء، والمستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام، والمستشار المحمدى قنصوة، كرمز للقضاء، حيث حرص المواطنون على التقاط الصور وهم يقبّلون تلك اللوحة على عكس اللوحة السابقة التى حاول بعضهم ضربها بالأحذية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل