المحتوى الرئيسى

ثورة المخاض العربي بقلم الصحفي -أحمد برهوم

04/25 19:22

ثورة المخاض العربي بقلم الصحفي -أحمد برهوم- منذ أن فجر شباب الوطن العربي ثورتهم المجيدة في ميادين الوطن ومخاضها يزداد عسرة، فالوليد الجديد عملاق ينمو شعبياً وجماهيرياً بسرعة فائقة يوازي فيها ضخامة العقود المنصرمة التي أستفحل فيها الظلم والطغيان، وشدة البؤس والحر مان ،التي سببها الرؤساء العرب وأنظمتهم ،الذين حولوا الوطن إلى دولة مقودة تنفذ الإستراتيجية الأميركية والمصالح الإسرائيلية. لذا فإن ثورة الشباب العربي الذين ويؤازرهم عموم الشعوب العربية، بكافة مكوناتهم وفئاتهم ،هي ثورات بالقدر الذي تعكس فيه مدى الضغط عليهم، و تبرهن أيضاً على قوة وأصالة هذه الشعوب العظيمة. إن ثورة الشباب ، هي إثباتات جلية ،على انبثاق عصر الثورات العربية ،التي يتوق إليها وإلى تحقيقها كل حر غيور عربي، وإذا كانت سمة هذه الثورات هي شبابية روحاً ودماً وجسداً، فإن المستقبل سيتسم بالحيوية والفاعلية التي تعمل على رفع شأن هذه الأمة، من قاع القهر والعبودية الذي سببه لها حُكامها المستبدون والفاسدون. إن المخاض العسير الذي تمر فيه الثورة الشبابية العربية ، يجعل أنفاسنا تصعد وتهبط مع أنفاس كل ثائر بالأوطان العزيزة، فالخوف والحرص على هذه الثورة، إنما هو التطلع لحال هذه الأمة من محيطها إلى خليجها. إن قراءة سريعة لِما يجري في الوطن العربي خلال الأسبوعين المنصرمين يوجب علينا أن نكون حذرين، ومنتبهين في آن واحد، فالاستدراج الحواري الذي بدأته الأنظمة في هذه الثورة الشعبية، والغموض الأمريكي الغير حيادي، ومماطلة الزعماء العنادية بالبقاء في دفة السلطة، يملي علينا القول بأن مخاض ثورة العرب مازال عسيراً، ويتطلب تعاضداً وتضافرا من كل أحرار العرب، بل ومن كل أحرار العالم أينما كانوا. نعم إن ردة الفعل الهائلة والجبارة لملاين كثيرة وعديدة في أنحاء وأرجاء الوطن توازي بل وتفوق تحركات النظام العربي . ومن هنا تنطلق دعوات للوطنيين، من سياسيين ومثقفين ومهنيين وغيرهم إلى الإسراع أكثر في احتضان هؤلاء الشباب الثوار، وفعلاً هذا ما فعله ويفعله الشباب اليوم، و ما يجعلنا مطمئنين على إن ثورة العرب مهما كان مخاضها عسيراً، لكنها ستشرق بشمسها على ربوع الوطن الشبابي العربي، وحذاري من سرقة الثورات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل