المحتوى الرئيسى

الجثث تتناثر في مصراتة بعد أعنف المعارك

04/25 20:00

- الجزائر- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعلن معارضون مسلحون وسكان، أن الجثث تتناثر بمدينة مصراتة، ثالث أكبر المدن الليبية، وأن المسعفين يكافحون لإنقاذ عدد كبير من المصابين، اليوم الاثنين، بعد قتال هو الأكثر دموية خلال شهرين من الحصار.وبعد تفجر القصف على نحو مكثف الليلة الماضية، خرج السكان من منازلهم في الصباح، ليواجهوا مشاهد الدمار، حيث انسحبت قوات القذافي من المدينة، تحت غطاء وابل من الصواريخ وقذائف الدبابات.وقال مسعفون، إن ما يزيد عن 20 شخصا قتلوا في معارك، أمس الأحد، وقُتل 28 السبت الماضي. وقدر متحدث باسم المعارضة المسلحة عدد القتلى بأكثر من ذلك.وطمست معالم ثلاث جثث جراء القصف الليلة الماضية. وقتل طفل عمره عشر سنوات، بينما كان نائما. لكن السكان قالوا إن الكثير من القذائف سقط في أرض جرداء. وأضافوا أن القصف توقف عندما حلقت طائرات حلف شمال الأطلنطي.وقال محمد إبراهيم، عبر الهاتف، وهو أحد سكان المدينة قتل قريب له بداية الأسبوع الحالي: "جثث جنود القذافي في كل مكان في الشوارع وفي المباني. لا أستطيع أن أحصيها، لكن بعضها في مكانه منذ أيام".وقالت قوات القذافي إنها انسحبت من مصراتة الأسبوع الماضي، لتسلم الأمر لرجال قبائل، قائلة أن غارات الحلف نالت من جزء كبير من جنودها.وأعلنت المعارضة المسلحة انتصارا مؤقتا السبت الماضي.وفي غضون ساعات، تعرضت مصراتة لأعنف قتال، في حصار قتل فيه مئات المدنيين، وجعل المدينة رمزا للمقاومة ضد قوات القذافي.ومصراتة هي المدينة الوحيدة في غرب ليبيا التي لا تزال في قبضة المعارضة المسلحة، وفي حال تم طرد قوات القذافي من هناك، فستكون هذه انتكاسة كبيرة للقوات الحكومية.وقال سكان، إن القوات الموالية للقذافي أجبرت على الخروج من شارع طرابلس، حيث بؤرة المعارك الأخيرة إلى مشارف المدينة، ومن هناك يقومون بعمليات قصف من آن لآخر، عندما تغيب طائرات حلف شمال الأطلنطي.لكن السكان غير مطمئنين إلى أن قوات القذافي غادرت دون رجعة.وفي المستشفى الرئيسي في مصراتة، يسابق الأطباء الزمن لإسعاف الجرحى.وقال متحدث باسم المعارضة، يدعى سامي، إن الوضع الإنساني يتدهور سريعا.وأضاف لـ"رويترز"، عبر الهاتف: "لا يوصف. المستشفى صغير للغاية، ومعظم المصابين في حالة خطرة".وقال: "كمية الطعام المتاحة بالمدينة تتناقص، وحالة المدينة تتدهور، لأنها تحت الحصار منذ شهرين تقريبا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل