المحتوى الرئيسى

من يتآمر على سوريا ..ولمصلحة من تقسيم سوريا ..ودور الفضائيات بقلم المحامي علي ابوحبله

04/25 18:58

من يتآمر على سوريا .... ولمصلحة من تقسيم سوريا ..... ودور الفضائيات ..... بقلم المحامي علي ابوحبله حقيقة ما يجري في سوريا يستدعي التوقف أمام تلك الحملات الاعلاميه التحريضية ضد سوريا ليس حبا في التآمر على النظام وإنما لأهداف هي في حقيقتها استهداف لوحدة سوريا الجغرافية ومحاوله لتقسيم سوريا بين العرقيات والطوائف حيث أن سوريا بتركيبتها السكانية هي مزيج من أقليات كرديه وعلوية وتركمان واغلبيه عربيه وبين طوائف مسيحيه وسنيه وشيعيه وغيرها من تلك الطوائف وما تتعرض له سوريا اليوم هو أشبه لما تعرض له العراق من تآمر أدى إلى احتلال العراق وتقسيم العراق استنادا لتلك التركيبة الطائفية حيث ما يشهده العراق اليوم من حرب طائفيه بين ألشيعه وألسنه والمسيحيين والأكراد هو ضمن مخطط لتفكيك وإضعاف الجبهة الشرقية والتي كان عمقها العراق واليوم سوريا بما تشكله من قوه إقليميه تتصدر قوى الممانعة وتحتضن المقاومة الفلسطينية وتدعم وتحتضن المقاومة اللبنانية والقوى الوطنية العراقية وبعلاقاتها ألاستراتجيه مع إيران وعلاقاتها ألاقتصاديه مع تركيا هذا التحالف الذي يشكل اليوم خطورة حقيقية على إسرائيل وعلى القوى الموالية لأمريكا في المنطقة حيث صراعها مع تيار المستقبل وصراعها مع دول الخليج العربي وصراعها الاستراتيجي مع إسرائيل حيث الصراع مع أمريكا جعلها محط أنظار أمريكا وإسرائيل وبعضا من دول الغرب وباليقين أن بعضا من أمراء دول الخليج المرتبطين بمركز القرار مع أمريكا والساعين لان يكون لهم نفوذ وموقع قدم في دولهم من اجل احتلال موقع في تلك القيادات وتلك التي رهنت نفسها ودولها مع الغرب وبخاصة أمريكا ، هذه الدول بحجمها تمارس دور اقل ما يقال انه اكبر من حجمها لافتقادها للقوى البشرية والقوه العسكرية لكن بحكم تحالفاتها وبحكم أن بعضا من هذه الدول اليوم تشكل قاعدة لأمريكا بتواجد القوات الامريكيه في أراضيها جعلها رأس حربه لتنفيذ المخططات الامريكيه المشبوهة في المنطقة ، وللأسف فان منابر الإعلام التي تمتلكها تلك الدول وبتلك السياسة جعلها المحرض الأول على تلك الانظمه التي هي عصية على أمريكا والغرب ، إن المتتبع للسياسية الاعلاميه لتلك الفضائيات بحكم أن تمويلها من تلك الدول الموالية في أنظمتها وسياستها لأمريكا نجد حجم التحريض التي تمارسها تلك الفضائيات لنشر القلاقل والاضطرابات في العديد من الدول ليس خدمة لشعوب تلك الدول وإنما لهدف خدمة تلك السياسة الهادفة لإضعاف جبهة الممانعة ونحن نستعرض مواقف تلك الفضائيات نجد أنها لعبت دورا محوريا ومركزيا في الانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية ولعبت دورا في بث الفتنه الطائفية في العراق ولعبت دورا في التحريض على إيران وها هي تمارس الدور الآن ضد سوريا وما يجري في ليبيا إن هو إلا ضمن ذلك المخطط الهادف لخدمة وأهداف وأغراض السياسة الامريكيه في المنطقة لخدمة إسرائيل ، وسؤالنا اليوم من يتآمر على سوريا إنها أمريكا وإسرائيل وأدواتها تلك الانظمه التي تمتلك المال والإعلام التحريضي بهدف تركيع المنطقة واستسلامها للمخطط الإسرائيلي لقد وعيت أمريكا أن الثورة في مصر خرجت عن ما هو مخطط له وأنها ثوره نقيه استطاعت من التخلص من تلك الشوائب التي حاولت أمريكا أن تضع يدها عليها وان الثورة في تونس كذلك الأمر خرجت من دائرة النفوذ الأمريكي وها هي أمريكا والغرب تلعب لعبة خطيرة في كيفية تجيير المجازر الدموية وما يتعرض له الشعب الليبي من اباده لصالح الحفاظ على المصالح الامريكيه والغربية وما يجري في اليمن وغيره من البلدان العربية وكيف لهذه الدول وإعلامها الموجه يغض الطرف عن ما يجري في البحرين وعدم تغطية تلك الأحداث لان ما يجري في البحرين يشكل ناقوس خطر لدول الخليج هذه الدول التي تسير في فلك المخطط الإسرائيلي ، ونحن نستعرض تحركات بعض زعماء المنطقة من دول الخليج وبتلك الرسائل والمبعوثين من قبلها لتوجيه وحمل الرسائل لنظام الأسد للاذعان للشروط الامريكيه والتي أولها فك تحالفه مع إيران وحزب الله وطرد قيادات المقاومة عن أراضيه مقابل وقف ما يجري على سوريا نجد أن هناك مؤامرة تتعرض لها سوريا ونجد أن هناك مخطط يهدف إلى عزل الثورة المصرية عن محيطها العربي من اجل تحجيم ما تطلع إليه مصر اليوم من إعادة لدورها الإقليمي ولا يكون ذلك إلا من خلال سوريا التي تشكل احد أهم قواعد التحالف للنظام العربي لبناء قوه إقليميه فاعله وعليه فان هناك مخطط كبير بعد نجاح الثورة المصرية وان هناك مؤامرته تستهدف النظام العربي الثوري الذي ثارت شعوبه على حكامهم الخانعين المستظلين بالحماية الامريكيه ، الأمر الذي لا بد منه وهو عزل سوريا عن محيطها العربي والإقليمي من خلال التآمر على سوريا ووحدتها ، وعلى تلك الانظمه التي تلهث وراء التطبيع مع إسرائيل ، وبإثارة وبافتعال الفتنه في سوريا ما يحقق لأولئك أهدافهم وأغراضهم لما لسوريا من موقع جغرافي وإقليمي ومن تحالفات من شانها القضاء على ما تسعى أمريكا لتحقيقه من خلال إضعاف قوى المقاومة ، وتمرير المشروع الأمريكي الإسرائيلي لمخطط التسوية الشرق أوسطي ، ولا يكون ذلك إلا بالقضاء على قوة الممانعة التي تشكل دعم للمقاومة ومقاومة مخططات إسرائيل ،من هنا لابد لكل القوى الوطنية والتحررية في المنطقة من التنبه للمخطط الذي يستهدف المنطقة العربية برمتها ويستهدف كل القوى التحررية من اجل أن يخضع الجميع لشروط أمريكا واستسلام لتلك الانظمه للقبول والاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها وقبل أن تحل القضية الفلسطينية الأمر الذي يحمل في طياته مخاطر التآمر على الشعب الفلسطيني ومخاطر تقسيم لبنان كما هو الهدف من التآمر على سوريا تقسيم سوريا ضمن ما كانت تسعى لتحقيقه كوندليزا رايس لتحقيق شرق أوسط جديد ضمن إعادة النظر في اتفاقيات سايكس بيكو وبالتالي تقسيم المنطقة لدوليات وعرقيات طائفيه ضمن كنتونات يسهل السيطرة عليها ويسهل التحكم بها ويكون لأمريكا وإسرائيل السيطرة الهادئة كما يحصل الآن في شمال العراق حيث حكم الأكراد والقواعد الامنيه لإسرائيل وما يحصل في السودان حيث انفصال الجنوب على الشمال حيث سيكون قاعدة لإسرائيل إنها المؤامرة التي تستهدف المنطقة العربية بتفككها وتفكك بنيانها السياسي والاقتصادي لصالح الاستعمار الجديد الذي تشكل إسرائيل رأس حربته من هنا لابد للتصدي للمؤامرة التي تستهدف سوريا وللمؤامرة التي تستهدف فلسطين ولتلك التي تستهدف مصر بعد نجاح ثورتها وما يواجهه اليمن وليبيا وكل دول المنطقة الهادفة لتقسيم تلك الدول وهذا لا يكون إلا بالتصدي لكل المتآمرين وكشف حقيقتهم وكشف مؤامرتهم والتصدي الإعلامي لتلك الفضائيات التي تحرض على الفتنه تحت حجة الإعلام المهني وهو الإعلام الاستعماري الموجه بحيث أصبح إسقاط هذا الإعلام كإسقاط الانظمه الفاسدة والمستبدة كاولويه ونحن لنا الثقة الكبرى بالإعلام المصري بعد ثورة مصر وما لعبه هذا الإعلام في الستينات من توعيه فكريه وسياسيه وكذلك الإعلام العربي الحر الذي يقع على عاتقه لكشف تلك المؤامرات وتوعية الشارع العربي وتوعية خطورة كل تلك القوى العميلة والماجوره والتي تستهدف للنيل من وحدة العرب وتستهدف النيل من كل تلك القوى التي تستهدف لاستجماع القوى العربية وتوحيدها لتصبح قوى إقليميه يكون بمقدورها التصدي للمخطط الأمريكي الصهيوني العربي الموالي للخط الأمريكي فهل نتنبه لخطورة ما تتعرض له سوريا اليوم وماهية انعكاسات ما يجري في سوريا على كل القوى الوطنية والتحررية في المنطقة برمتها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل