المحتوى الرئيسى

تجمعات معارضة للنووي على الحدود الفرنسية الالمانية الاثنين

04/25 14:56

ستراسبورغ (فرنسا) (ا ف ب) - تنظم حوالى ستة تجمعات مضادة للنووي الاثنين على الحدود الفرنسية الالمانية حيث سيجري اهمها على جسر اوروبا الي يربط ستراسبورغ وكيل يتوقع ان يشارك فيه الناشط البيئي نيكولا اولو المرشح للرئاسة الفرنسية.وسيجري اغلب التظاهرات على جسور نهر الراين من ستراسبورغ الى سويسرا وكذلك شمالا قرب محطة كاتينوم في مقاطعة لورين على بعد عشرة كيلومترات عن ولاية سار الالمانية.كما يحيي المتظاهرون الذكرى ال25 لكارثة تشيرنوبيل حيث سينددون بحادث فوكوشيما الذي وقع بعد زلزال وتسونامي 11 اذار/مارس ويطالبون باغلاق محطة فيسنهايم النووية في الالزاس، اقدم المحطات العاملة في فرنسا.ويريد المنظمون بشكل خاص التهكم على ما زعمه الخبراء الرسميين الفرنسيين بعيد كارثة تشيرنوبيل بان الغيمة المشعة التي انبعثت منها توقفت عام 1986 على الحدود الالمانية.واعلن نيكولا اولو عن مشاركته في التجمع على جسر اوروبا علما انه تعرض لانتقادات من معسكره الخاص بسبب عدم تطرقه الى النووي في اعلانه الاخير عن ترشحه للانتخابات الرئاسية الفرنسية.وتقع محطة فيسنهايم النووية المثيرة للجدل على ضفة الراين على بعد 80 كلم جنوب ستراسبورغ و25 كلم من مالهاوس ومدينة فرايبورغ الالمانية و40 كلم شمال بازل السويسرية.وتفاقمت الضغوط في الاسابيع الفائتة في الالزاس للمطالبة باغلاق المحطة بعد حادثة فوكوشيما. وبدأ تشغيل المحطة عام 1977 وتضم مفاعلين بالمياه المضغوطة كل منهما بقوة 900 ميغاوات تقريبا.وبالتوالي منذ 11 نيسان/ابريل بدات هيئات محلية اهمها المجلس البلدي لستراسبورغ والمجلس العام للراين الاعلى حيث تقع المحطة ترفع صوتها من اجل وقف تشغيل هذه المنشأة.وتوقف تشغيل المفاعل الثاني في المحطة لاجراء تجربة عشرية ثالثة تستغرق 200 يوم تقريبا.وسبق ان خضع المفاعل الاول لتجربته العشرية الثالثة التي انتهت في 24 اذار/مارس ويتوقع ان تجيز الهيئة الفرنسية للسلامة النووية مواصلة تشغيله قبل حزيران/يونيو.لكن بعد حادثة فوكوشيما امرت الحكومة الفرنسية باجراء تدقيق لجميع المنشآت النووية في البلاد يفترض ان ترفع خلاصاته الاولى اليها مع نهاية العام الجاري.لكن مطالب اغلاق فيسنهايم لا تلقى اجماعا.ففي 8 نيسان/ابريل رفضت اللجنة الدائمة في المجلس الاقليمي للالزاس الذي يرأسه وزير الهيئات الاقليمية التابعة للحزب الحاكم فيليب ريشير باكثرية الثلثين مشروعا يطالب باغلاق المحطة.وافادت هيئة السلامة النووية ان قرار وقف تشغيل المحطة او اغلاقها يعود في اخر المطاف الى الحكومة.ومن المقرر تنظيم تجمع ضد النووي الاثنين قرب محطة كاتينوم في لورين واماكن اخرى في فرنسا واوروبا.وهذه المحطة التي تضم اربعة مفاعلات كل منها بقوة 1300 واط بدأ تشغيلها بين 1986 و1992. هي السابعة في العالم من حيث القوة المنتجة والثانية في فرنسا من حيث انتاج الكهرباء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل