المحتوى الرئيسى

في ذكرى تحرير سيناء.. البدوي يحذر من إفلاس مصر وانفجار ''ثورة جياع''

04/25 13:49

كتب- إمام أحمد:أكد الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، على أن مصر في خطر سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، محذراً من أن تعلن مصر إفلاسها إذا استمر الوضع خلال الستة أشهر القادمة، مشيراً إلى أن مصر فقدت ما يزيد عن 6 مليار دولار من الاحتياطي النقدي للدولار في الثلاثة أشهر الماضية.وأكد البدوي على أن أسعار جميع السلع والخدمات ستشهد ارتفاعاً كبيراً، "حتى طبق الفول الذى يعيش عليه أغلبية هذا الشعب والذى يتم استيراده من الخارج"، متابعاً: "سيصبح من السهل على المتربصين بالثورة في الداخل والخارج التحريض على مظاهرات احتجاجية واستغلال فقر وعشوائية الملايين لدفعهم لثورة مضادة هي ثورة الجياع التي لا يمكن لأحد أن يتكهن بمدى خطورتها وصعوبة مواجهتها".   وخاطب رئيس الوفد، خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد بمدينة العريش مساء الأحد، حكومة الدكتور عصام شرف، قائلاً: "أعلم جيداً صعوبة الظرف الذى توليتم فيه المسئولية، لكن يجب أن تضعوا نصب أعينكم ان الأيدي المرتعشة لا تستطيع البناء"، مشدداً على أن الحكومة مسئولة أمام 85 مليون مواطن وليس ميدان التحرير فقط الذي هو رمزاً للثورة.وطالب البدوي، المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعدم التردد في مواجهة قلة تحاول القفز على الثورة، حسبما قال، وجنى ثمارها مُدعين أنهم صانعوها على حساب أبطال الثورة الحقيقيين وصناعيها الحقيقيين وهم شعب مصر وشبابه ورجاله نسائه وشيوخه، مضيفاً: "هذه القلة تريد أن تحتكر الثورة وتفرض وصايتها على 85 مليون مصري" .وأشار السيد البدوي خلال المؤتمر الذي حضره الدكتور على السلمى رئيس حكومة الظل الوفدية، وأمين القصاص رئيس لجنة الوفد بشمال سيناء، إلى أن حزب الوفد لم ينساق كما انساق الأخرون فنسبوا الفضل لغير أصحابه، مشدداً على أن الوفد كان عنصراً في صورة كامله ولم يحاول أن يصادر على الأخرين.واحتفالاً بذكر تحرير سيناء، أكد البدوي أن عيد التحرير يتم الاحتفال به لأول مرة منذ ثلاثة عقود بعيدا عن اختزال النصر في اسم فرد، وخاطب أبناء سيناء قائلاً: "الحق عاد لأصحابه، اليوم ننسب لكم ولكل مصر الفضل في الصمود الإصرار والانتصار".وقال البدوي: "كان في عقلي سؤال يلح دائماً ولم أكن أجد له أبدا إجابة، ولكنى وجدت إجابته نهاية يوم الخامس والعشرين من يناير"، متسائلا: "لماذا لم تعمر سيناء؟ لماذا استمر الاحتفال يحمل كل عام  نفس الافتخار الزائف باسم فرد؟ ولم يحمل إلا فيما ندر قدرا حقيقيا من الإنجاز التنموي والاجتماعي بخامس أكبر محافظة مصرية".وتابع رئيس الوفد: "إلا أننا ولله الحمد شهدنا نهاية درامية لهذا النظام بقدر ما مارسه من قهر واستبداد وفساد أضاع مكانة مصر وأهدر مكانة المواطن"، مشيراً إلى أن النهاية جاءت على يد شعب مصر العظيم بشبابه وشيوخه ونسائه وأطفاله، وأضاف البدوي: "ثارت مصر بعد أن تصور الجميع أن شعبها قد ركع واستكان ، واستسلم للاستبداد والطغيان".اقرأ أيضا:إدخال طن أدوية ومستلزمات طبية لغزة عبر رفح

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل