المحتوى الرئيسى

.. وماذا يقول المؤيدون لمشروع المعارض العالمي "4"

04/25 11:24

 علي مدي ثلاثة أيام عرضت وجهة نظر المعارضين لفكرة مشروع أرض المعارض وانشاء مركز عالمي للمؤتمرات، وهو المشروع الذي يقول عنه المعارضون إنه »كان« يتضمن نقل مستشفي الامراض العقلية بالعباسية إلي مدينة بدر.. وهي إلي حد ما - أي الفكرة - تتفق مع رأي محافظة القاهرة الرافضة للمشروع بكامله. واليوم نعرض وجهة نظر المؤيدين للمشروع، التي يتفق أصحابها مع فكر هيئة المعارض والمؤتمرات.وللحقيقة زارني منذ كتابة مقالي الاول السيد شريف سالم رئيس هيئة المعارض، ليشرح وجهة نظره، ونظر المؤيدين لفكرة انشاء مركز عالمي للمعارض والمؤتمرات علي أرض المعارض الحالية بمدينة نصر.. فماذا يقول.. بل ماذا يقول المشروع نفسه؟** يقول ان الهدف من المشروع هو أن تستعيد مصر ريادتها كمركز للمعارض والمؤتمرات في افريقيا والشرق الأوسط.. حيث ان صناعة المعارض والمؤتمرات هي قاطرة دفع عجلة النشاط الاقتصادي.وفي البداية يؤكد رئيس الهيئة أن أرض المعارض ملكية خالصة مسجلة وليست أرضا مخصصة من الدولة، تدخل ضمن أصول الهيئة، وليس هناك ما يمكن ان يقال عن امكانية تسقيع الارض للبيع.وأكدت لجنة وزارية لتطوير التجارة والمصالح التجارية برئاسة الدكتور أحمد نظيف - في يناير 2009 - اهمية المشروع. وأكدت ايضا ان مصر هي أفضل خمسة مراكز معارض علي مستوي العالم بعد أن يتم تنفيذ المشروع، بالاضافة إلي ما يتيحه المشروع من فرص للاستثمار والتصدير.. الي جانب توفير أكثر من 27 ألف فرصة عمل.** وسيتم تمويل المشروع من قرض ميسر مقدم من بنك التصدير والاستيراد الصيني قيمته 520 مليون دولار علي مرحلتين. وتم بالفعل توقيع عقد المرحلة الاولي بقيمة 200 مليون دولار وذلك لتنفيذ المرحلة الاولي من المشروع.. والباقي يتم تمويله دون تحميل الخزانة العامة أي أعباء.. لأن العائد المتوقع يكفي لسداد القروض.ويقول المؤيدون إنه تم اتخاذ الاجراءات الدستورية للموافقة علي هذا القرض.. وايضا التوقيع علي الاتفاقية بين مصر والصين بشأن تقديم هذا القرض التفضيلي للمرحلة الأولي.. كما وافق مجلس الشعب علي ذلك.. وقالت وزارة العدل إن الالتزامات التي تضمنها الاتفاق أصبحت نافذة المفعول وملزمة لمصر. وتم اعداد دراسة جدوي للمشروع.. كما تم اعداد التصميم التفصيلي عن طريق شركة زاها حديد.. وكذلك تم توقيع العقد التجاري مع الشركة الصينية للمقاولات.** ولأن قضية المرور هي الاكثر حيوية فان مكتباً استشاريا عالميا قام باعداد دراسة الاثر المروري للمشروع بالتعاون مع الدكتور أسامة عقيل.. وكان الهدف من هذه الدراسة هو تحديد المتطلبات والتعديلات والاضافات اللازمة علي شبكة الطرق والانتظار بالمنطقة المتأثرة بالمشروع لتلافي أي اثار سلبية غير قابلة للحل. لذا قدمت ادارات وزارة الداخلية عدداً من المقترحات مثل زيادة السعة المرورية للمحاور المؤدية للمنطقة.. والتوسع في أماكن انتظار السيارات. وتم عرض الدراسة المرورية علي ادارة مرور القاهرة وجهاز هندسة وتخطيط المرور بالمحافظة.ويقول المؤيدون انه خلال عرض هذه الدراسة علي المحافظة وخلال مناقشة وزارة الداخلية.. قبلت هيئة المعارض اجراءات تعديلات جوهرية مثل إلغاء بعض الانشطة وتخفيض حجم انشطة اخري.. أي وافقت علي ما جاء برأي جهاز هندسة وتخطيط المرور.. وتم عقد اجتماع مع مدير الشرطة المتخصصة ومدير مرور العاصمة ورئيس هيئة المعارض حيث تم استيفاء المقترحات المقدمة من المحافظة.. وأصدرت وزارة الداخلية موافقتها علي الدراسة المرورية.** وهنا تقول الدراسة المقدمة لنا من السيد شريف سالم رئيس هيئة المعارض إنه بكل هذه الاجراءات تكون محافظة القاهرة علي علم تام بكل ما تم اتخاذه من اجراءات خاصة بالدراسة المرورية.. كما ان معظم العواصم الكبري تسعي حكوماتها إلي تحديث البنية القائمة وتطوير وزيادة كفاءتها.. وهو ما يتم بالنسبة لأرض المعارض حتي ان العواصم التي أصبحت مملوءة بناطحات السحاب لم تكن الدراسات عائقاً امام استراتيجيات التطوير.** ويرد السيد شريف سالم انه بالنسبة لهدم المباني القائمة علي أرض المعارض فهذا اتجاه قررته الهيئة بعد ان ثبت ان هذه المباني لا تصلح لتكون قاعدة للمشروع المراد منه وضع مصر علي الخريطة العالمية للمعارض.. فضلا عن ان هذه المباني - المتهالكة - كما يقول - لم تعد تتلاءم مع متطلبات التطوير.. كما انها منذ انشائها من عام 1961 لم يطرأ عليها اي صيانة.. وبها عيوب رهيبة فضلاً عن أن البنية التحتية متهالكة.. أبعدت الكثير من العارضين.ايضا فان ما يقال عن ادراج بعض المباني ضمن المباني التي لا يجوز هدمها.. فهذا كلام غير سليم. ولهذا وافق الدكتور أحمد نظيف علي ازالة وهدم هذه المباني.. علي ان يتم التنسيق مع المحافظة لاستخراج تراخيص الهدم.. وتم بالفعل اصدار رخص الهدم من حي غرب مدينة نصر.** كان هذا قبل ثورة 25 يناير.. فماذا بعد هذه الثورة التي قلبت كل الموازين؟ غداً نواصل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل