المحتوى الرئيسى

أسئلة الماضى

04/25 10:01

بقلم: أحمد مجاهد 25 ابريل 2011 09:44:17 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; أسئلة الماضى  هل خروج المصريين اليوم لشم النسيم والتنزه فى الحدائق كما يفعلون منذ آلاف السنين حرام أم حلال؟لا أتخيل أن سؤالا مثل هذا قد تمت إثارته والإجابة عليه عشرات المرات منذ مئات السنين يمكن أن يتصدر صفحات الإنترنت فى القرن الواحد والعشرين، إلا فى إطار قوة خارقة قادرة على تسخير التقنيات الحديثة فى جذب المجتمع إلى الوراء، وشغله بإعادة التفكير فى أسئلة الماضى بدلا من الالتفات لتساؤلات المستقبل.وأبرز هذه التحريمات الحديثة خطبة الشيخ الحوينى التى قال فيها: «المسلم المشارك فى مثل هذه الاحتفالات يكثر ثواب المشركين، وقد حرم جميع العلماء مشاركة المشركين فى أعيادهم وأثموا فاعله. فالغافلون هم من يخرجون للحدائق فى هذا اليوم بما فيهم المنتقبات. كما يحرم أى بائع أن يبيع فى هذا اليوم أى مطعوم فى هذا العيد بإجماع العلماء ومن فعل هذا فهو آثم وكسبه حرام».وعلة تحريم الاحتفال بشم النسيم لدى الحوينى ورفاقه تكمن فى أنه عيد لليهود والنصارى، وقد استند ابن تيمية إلى قوله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم». وإلى الحديث الشريف القائل: «من تشبه بقوم فهو منهم»، فى الحكم بإنكار من يحتفل به من المسلمين ومقاطعته فى الله، وهجره إذا اقتضت المصلحة ذلك. بينما أشار الصنعانى فى «سبيل الإسلام» إلى خلاف موقف الفقهاء بهذا الشأن: «فمنهم من قال يكفر وهو ظاهر الحديث، ومنهم من قال لا يكفر ولكن يؤدب».وحقيقة الأمر أن شم النسيم ليس عيدا يهوديا على الرغم من توافقه مع عيد الفصح أى عيد الخروج، فقد اختار اليهود الخروج من مصر بعد أن سلبوا أهلها فى يوم شم النسيم نظرا لانشغال المصريين بالاحتفال بالعيد، ثم سلبوا هذا اليوم أيضا وقرروا أن يكون عيدا لخروجهم.كما أنه ليس عيدا مسيحيا أيضا، فإذا كان الشيخ عطية صقر قد قال فى فتواه: «لماذا نحرص على شم النسيم فى هذا اليوم والنسيم موجود فى كل يوم؟ فهو يوم عادى بل إنه يرتبط بعقائد لا يقرها الدين، حيث كان الزعم أن المسيح قام من قبره وشم نسيم الحياة بعد الموت»، فإن القس بشوى سكرتير المجمع المقدس قال: «شم النسيم ليس عيدا مسيحيا إطلاقا، والسبب فى اعتقاد ذلك أنه يأتى فى اليوم التالى لعيد القيامة».فعيد شم النسيم عيد مصرى فرعونى بامتياز، بدأ كعيد رسمى عام 2700 قبل الميلاد ويرى بعض المؤرخين أنه كان يحتفل به منذ عصر ما قبل الأسرات. وهو عيد الربيع الشعبى الذى يُأكل فيه البيض رمز خلق الحياة، والسمك عطية نهر النيل، والبصل نبت الأرض الخصبة. ويهدى فى صباحه كل زوج لزوجته زهرة اللوتس البيضاء.على أن صياغة خطاب الحوينى أخطر كثيرا من مضمونه، فهو يكرر التأكيد على إجماع العلماء بشأن هذا التحريم لإقناع المتلقى بأنه لا سبيل أمامه سوى الامتثال لهذا الأمر، فى حين مثلا أن الدكتورة سعاد صالح تقول: «إن هذا الرأى يخضع لفكر سلفى متشدد». ويقول الدكتور مصطفى الشكعة: «هو بداية لفصل الربيع وعادة مصرية لا علاقة لها بدين أو دولة»، ويقول الدكتور محمد رأفت عثمان: «ليس لهذا اليوم أى معنى دينى إطلاقا حتى يقول البعض أنه بدعة أو محرم أو مكروه، وإنما هو فكرة اخترعها المصريون القدامى إظهارا للابتهاج والسرور بالطبيعة التى خلقها المولى عز وجل. والقواعد الشرعية تقول إن الأصل فى الأمور الإباحة ما لم يرد نص بالتحريم، كما أن الأمور لا تكون من البدع إلا إذا اتخذت صبغة دينية».أما الدكتور أحمد محمود كريمة أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر فقد قال: «كل مناسبة تعلو فيها نبرة الاختلاف بين التحريم والإباحة هو خلاف بين أدعياء وليس بين فقهاء، وعلى من يفتون فى مثل هذه التفاصيل أن يراعوا قوله تعالى: «ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب». والدليل على صعوبة تحريم مثل هذه المناسبات أن ما رآه المسلمون حسنا فهو حسن، فهناك أيام للاحتفال متروكة للعرف وهى مناسبات اجتماعية مباحة وليست بسنة تتبع ولا بدعة تجتنب، ومن يحرمها يجترئ على الإسلام».وتأسيسا على ذلك فكل مصرى مسلم يحتفل بشم النسيم ليس بكافر ولا يحتاج إلى تأديب، بل هو أكثر أصالة فى سلفيته التى ترتد به إلى ما قبل التاريخ بقرون فى عادة شعبية وطنية لا ترتبط بدين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل