المحتوى الرئيسى

من صريع الغواني إلى صريع الأواني

04/25 08:56

جاسر عبدالله الحربش مسلم ابن الوليد، الملقب بصريع الغواني شاعر عباسي يقال إنه أول من أتى بصنف الشعر المعروف بالبديع. أنشد أمام هارون الرشيد يوماً قصيدة طويلة منها هذا البيت: وما العيش إلَّا أن تروح مع الصبا صريع حميّاَ الكأس والأعين النجل فقال الرشيد: سموه صريع الغواني. كان صريع الغواني مثالاً للهازل المتكسب من الغزل والمديح والهجاء، لكنه على الأقل تنسك وانقطع عن ماضيه حين ماتت زوجته. حين أقسم عليه بعض ندمائه القدامى أن يشاركهم الطعام والشراب امتنع وأنشأ يقول: بكاء وأنسٌ كيف يتفقان سبيلاهما في القلب مختلفان دعاني وإفراط البكاء فإنني أرى اليوم فيه غير ما تريان ربما كانت مرحلة التحول تلك هي الانعطافة الجدية الوحيدة في حياة مسلم ابن الوليد، لكن التاريخ العربي مع المتكسبين من بضاعة الكلام ما زال متماسكاً ويدر رزقاً وفيراً رغم الفارق النوعي بين قديم الكلام وجديده. ما علينا من صريع الغواني فقد انتهى زمنه. المشكل هو أننا استبدلنا به صريعاً حديثاً يليق به أن يسمى صريع الأواني. ندخل الآن في الجد. المواطن السعودي لا يتمتع بمواصفات بدنية وصحية مقبولة لأنه أصبح على درجة عالية من الثقل والبدانة بسبب ما يفرغه من أواني الطعام يومياً في جوفه. انظر حواليك وتأمل في أشكال الناس وأحجامهم وحركاتهم وقارنها بما كان عليه آباؤهم وأجدادهم الأموات منهم والأحياء. السمة الطاغية اليوم على المواطن الرجل أنه أشبه ما يكون بكائن متحرك يحمل في بطنه أسطوانة غاز وسمة المواطنة لا تختلف كثيراً عن أنثى ربطت حول وسطها قربة رجراجة تخضخض فيها الزيوت والشحوم. الأشكال والأحجام ليست متناسقة ولا تعبر عن العمر الحقيقي لأصحابها، بل عن عمر بيولوجي أكبر بكثير. الناس عندنا يشيخون بسرعة ويفقدون مرونتهم وتضيق أنفاسهم لأنهم أصبحوا من صرعاء الأواني. اذهب إلى أي عيادة طبية واختر عشوائياً مئات الملفات وانظر في الأسباب الأولى للاستشارات الطبية. سوف تجد أن ذلك هو بسبب الشكوى من انتفاخ البطن والغازات وحرقة المعدة والمريء وعدم القدرة على التخلص من مخلفات الأمعاء وانقطاع النفس وجفاف الريق وآلام الصدر بعد صعود درج طابق واحد، وعدم القدرة على الحركة المتناسبة مع العمر بسبب آلام الظهر والأطراف السفلية، والقائمة طويلة. سوف تجد أيضاً أن أعمار هذه الفئات من الناس في المتوسط لم تصل بعد إلى سن الأربعين وهي قمة النشاط البدني والعقلي المفترضة، وسوف تتعجب حين ترى الأمهات والآباء من ذوي السبعين والثمانين عاماً أكثر رشاقة وتناسقاً وتماسكاً من الابن والبنت في سن الشباب المتوسط. سوف ترى في بيت الله الحرام كهولاً وعجائز يطوفون ويسعون على الأقدام وأنصاف شباب يدفعون على الكراسي المتحركة. صغارنا في المدارس مترهلون صفر الوجوه لأنهم يأكلون الزيوت والنشويات والحلويات ولا يعرفون ما هي الفواكه والخضراوات والعصائر الطازجة. سوف يدهشك أن ترى أناساً كثيرين مستدقي الأطراف بينما جذوعهم وأواسطهم منتفخة وفائضة من الجوانب. يجب أن يدرك أهل هذه البلاد أنهم تائهون غذائياً وحركياً. عليهم أن يعرفوا أن عندهم أعلى نسب العالم في أمراض السكري والكوليسترول وتشحم الكبد وتصلب الشرايين وتآكل المفاصل وتيبس العضلات والأوتار وهشاشة العظام. إنكم يا قوم كأنما انتقلتم من مرحلة صريع الأغاني إلى مرحلة صريع الأواني وتحتاجون إلى مفاهيم غذائية وتنشيطية جديدة. *نقلا عن "الجزيرة" السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل