المحتوى الرئيسى

«مش عيب إننا نغلط .. العيب هو الاستمرار فى الغلط»

04/25 08:06

من المواقف والأزمات تستطيع أن تحكم على قدرات الناس وأسلوب إدارتهم لهذا الموقف أو هذه الأزمة.. هكذا تكون القيادة والإدارة.. وهناك مركز إدارة أزمات فى مجلس الوزراء لا أعلم ما مصيره الآن، فهو لم يفلح فى أن يدير أزمة منذ سنوات طويلة ولم يعلن عن الاستفادة من الميزانية التى ترصد له..  المهم أن أزمة محافظ قنا الأخيرة التى أوضحت أسلوباً غريباً من التجاهل وعدم المواجهة والتأخير والذهاب لسيناء بدلاً من قنا حتى لا يظهر أننا قبلنا الضغط علينا ومن ثم صدور تصريحات المستشار الإعلامى عن موقع «تويتر» للتفاعل مع الجمهور والشباب.. وإرسال وزير الداخلية بتفويض لحل الأزمة.. ومازالت الداخلية تعانى من أزمة أصلاً فى عدة مناطق فاقدة الأمن والأمان.. أظن الآن نقول كفاية لرئيس الوزراء ويجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يعيد النظر والتقدير فى فاعلية وقدرة أعضاء هذه الحكومة، فمَن أثبت كفاءة يستمر ومن تأخر فى الإنجاز، فالانسحاب ليس مستحيلا ولا صعباً. نعم.. فهناك مَن أثبت كفاءة وهناك من سبب أزمة. ■ أتمنى أن نشعر كشعب بالربط والحزم والإصرار والإنجاز والانضباط التى هى السلوك والأساس لمحبة الناس للقوات المسلحة.. فهناك حاجة ماسة لهذا الشعور الآن.. السلاح فى قنا موجود الآن أيضاً أمام استمرار عناد وتأخر الحكومة وأسلوبها فى إدارة الأزمة. ■ نكتفى بالكلام المعسول والصوت الحنون والدموع والأدب والذوق والتواضع والإفطار فى محال الفول.. نحتاج يا دولة الرئيس تفعيلاً وتنفيذاً أسرع وليس قرارات متسرعة وإلغاء التوقيت الصيفى ورفع صورتى الرئيس السابق مبارك والسيدة سوزان من المحطات والمكتبات، فهذه قرارات مهمة ولكن هناك الأهم الذى له تأثير أكبر على الناس. أن نترك محافظات الصعيد مهملة، ثم نترك محافظة قنا غاضبة لعدة أيام متوقفة اقتصادياً ومفتوحة على قلق أمنى.. هذا يقتل آمال الشباب وطموحات الشعب الذى اختار الحكومة من ميدان التحرير. يا فرحة فلول النظام السابق على هذا المشهد المتأزم الآن. حكومة غير قوية - غير واقعية - غير موجودة على الأرض.. ■ لماذا لا تدفع الثمن هذه الحكومة.. ونقوم بتغيير القرار.. هيبة الدولة وهيبة وأمن الوطن.. فتغيير المحافظ أو تغيير الحكومة، ولكن لا نترك الشعب أو القوات المسلحة تدفع الثمن من رصيدها.. مستحيل، فهذا مصير الوطن واستمرار التأخير فى الحل وعدم اليقين والأساليب الملتبسة المتخبطة التى لا تقبل التنفيذ على الأرض تؤكد أن الحكومة قدراتها ضعيفة ومحدودة.. أتذكر أسلوب إدارة الأزمة فى أيام الرئيس السابق ومدى العناد، فقد كتبت مقالاً بعنوان «لم يستجب الرئيس واستجاب القدر» وأخاف من عدم استجابة رئيس الحكومة بأن يسرع القدر باستجابة يدفع ثمنها الوطن. ■ أتمنى أن يحمل شم النسيم نسمات العليل ويخفف علة قلوب العديد من المصريين.. فالقلق لا يكون بتغيير قرار، ولكن بإصرار على استمرار الخطأ. ■ الإخوان والسلفيون والكثير من الجماعات كل يوم تزيد من رصيدها وهيمنتها وهى تشعر بأن رفض الآخرين لها ليس خطراً عليها فى ظل دولة ليست كاملة الهيبة والقدرة إذن القانون هو الفاصل بيننا.. أم أن هذا أيضا يتم تحجيمه من الوجود؟! gailanegabr@myway.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل