المحتوى الرئيسى

متشددون يحفرون نفقا الى سجن قندهار ويحررون مئات السجناء

04/25 11:07

قندهار (افغانستان) (رويترز) - حفر مقاتلون نفقا الى داخل السجن الرئيسي في اقليم قندهار المضطرب بأفغانستان واطلقوا سراح مئات السجناء بينهم قادة كثيرون من حركة طالبان فيما يمثل ضربة كبيرة للقوات الامريكية التي تأمل بدء تقليص أعدادها في البلاد خلال الشهور المقبلة.قال توريالاي ويسا حاكم اقليم قندهار ان 478 سجينا تمكنوا من الهرب نتيجة "اهمال" قوات الامن الافغانية. وأضاف أنه تم العثور على بداية النفق في منزل قريب من السجن.ويفترض ان هذا واحد من اكثر سجون افغانستان تأمينا. ويقع هذا السجن في اطراف مدينة قندهار ويضم مقاتلين وسجناء جنائيين.وقالت طالبان في بيان ان 541 سجينا فروا من خلال نفق كبير استغرق حفره اشهرا وتم نقلهم فيما بعد بسيارات الى مواقع اكثر أمانا.وأضاف البيان "المجاهدون بدأوا في حفر نفق طوله 320 مترا الى السجن من الجهة الجنوبية تم الانتهاء منه بعد فترة خمسة اشهر متفاديا مواقع تفتيش العدو والطريق الرئيسي بين قندهار وكابول المؤدي مباشرة الى السجن السياسي."وقالت طالبان ان هذا النفق استكمل في ساعة متأخرة من مساء الاحد وان مئات من المقاتلين فروا خلال فترة استمرت اربع ساعات ونصف الساعة بداية من ليل الاحد.وجاء حادث الهروب من السجن قبل اشهر من بدء انتقال المسؤوليات الامنية من القوات الاجنبية الى القوات الافغانية في عدة مناطق في اطار الانسحاب النهائي لقوات حلف شمال الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة من البلاد.وبموجب برنامج الانتقال ستبدأ القوات الافغانية في تولي الامور من القوات الاجنبية في بضع مناطق ولكن يتعين عليها السيطرة على كامل افغانستان بحلول نهاية 2014 .واقليم قندهار ليس من المناطق التي ستتسلم القوات الافغانية المسؤولية الامنية عنها في المرحلة الاولى.وقال وحيد مقداح وهو خبير في شؤون طالبان مقيم في كابول "انها انتكاسة كبيرة للقوات الاجنبية والافغانية التي أعلنت تحقيق مكاسب ضد المقاتلين في الاونة الاخيرة."وأضاف مقداح أن من المستحيل حفر نفق وتحرير اكثر من 500 سجين دون تواطؤ الحراس.وقال "اما أن السجانين لهم دوافع مالية او تلقوا رشى او أن لهم دوافع سياسية."وفجر مقاتلو طالبان بوابة سجن قندهار تحت جنح الظلام في 2008 مما سمح لما يصل الى الف نزيل بالهروب من بينهم مئات من مقاتلي طالبان.وبعد أيام من الهروب سيطر مقاتلو طالبان على الكثير من القرى في مناطق قريبة من قندهار وهددوا المدينة نفسها فيما يبدو وأرسلت الحكومة الف جندي اضافي من الشمال كتعزيزات.وقتل نحو 100 من مقاتلي طالبان في المعركة التي أعقبت هذا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل