المحتوى الرئيسى
alaan TV

مقابلة خاصة: شيخ المحللين العرب "طه إسماعيل" يتوقع ترشح الريال لنهائي الأبطال، ويُفند مشكلة خضيرة

04/25 01:27

فازت النسخة العربية لجول.كوم بحوار مطول مع أحد أعرق الأسماء الرياضية العربية وأشهرها وهو محلل قنوات الجزيرة الرياضية السابق (طه إسماعيل) أو كما يلقبه عشاق المستديرة في الوطن العربي (شيخ المحللين العرب).ورحب الدكتور (طه إسماعيل) بإجراء هذا اللقاء ترحيباً كبيراً مثلما فعل قبل فترة طويلة عبر صفحات جول.كوم حين حاوره الزميل صبري السيد عن كأس العالم للقارات 2009، وها هو يعود من جديد ليطل عليكم في حوار لقاء خاص جداً عن كلاسيكو الكرة الإسبانية بين ريال مدريد وبرشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، حوار بلا شك نسعد به كثيراً فسوف يُضاف لسلسلة لقاءاتنا الصحفية مع نجوم الإعلام الرياضي العربي والغربي عن أهم مباريات كرة القدم في الموسم (الكلاسيكو).لمطالعة الحوار الأول لنا مع دكتور طه إسماعيل شيخ المحللين العرب "طه إسماعيل" لجول: مصر خارج المنافسة ..ويجب الاستفادة من القارات "لعلاج" الأخطاء..واللقب بين إسبانيا والبرازيل المحلل الرياضي القدير تحدث للنسخة العربية لجول.كوم بصدرٍ رحب عن المباراة المرتقبة بين ريال مدريد وبرشلونة المقرر لها يوم الأربعاء المقبل على ملعب سانتياجو برنابيو، وتوقع تفوق ريال مدريد كما سبق وفعل في نهائي كأس الملك الإسباني يوم الأربعاء الماضي على ملعب المستايا عندما فاز بهدف كريستيانو رونالدو برأسية صاروخية على غرار رأسيته في نهائي لوجينكي 2008 في مرمى تشيلسي.المدير الفني السابق لمنتخبات "مصر، الأردن والسعودية" قال كذلك أن اللقاء لن يُحسم من مواجهة واحدة مهما كانت نتيجة الذهاب، وإن نتيجة مباراتهما معاً عام 2001 في نصف النهائي على ملعب كامب نو (2/صفر) لرفاق زيدان وماكمانمان إذا تكررت يوم الأربعاء لا يعني هذا أن لقاء الإياب في كامب نو سيكون عديم الأهمية بل على العكس وحلل هذا الأمر بصورة شاملة.المحلل السابق للدوري الإيطالي في الجزيرة الرياضية القطرية والذي يعمل حالياً محللاً رياضياً في قناة الأهلي المصري كان سبق وسجل هدف في مباراة ودية أمام برشلونة عندما كان لاعباً بصفوف الأهلي، ويُعد أحد أشهر المحللين الرياضيين الذين حصلوا على عمود أسبوعي في أحد أكبر المجلات الرياضية العربية من أجل نثر تحليلاته التكتيكية المفيدة، وقد قام بالإشراف على مشروع (الهدف) الخاص بالفيفا في المنطقة العربية.إليكم نص الحوار Goal.com:  : هل يتدخل التاريخ بما أن الريال تفوق في أخر مرة واجه فيها البرسا في أوروبا؟ - لا أعتقد أن التاريخ سيكون له ذلك العامل الكبير في اللقاء، فالظروف تغيرت الآن عما سبق، البرسا لديه فريق أقوى مما كان عليه عام 2001 وأصبح موازي لقوة الريال، ففي ذلك الوقت لو تتذكر ريفالدو كان مُصاباً وزيدان كان في أفضل حالاته مع لويس فيجو وماكمانمان وكذا روبيرتو كارلوس والبقية تأتي، والبرسا لم يكن لديه ميسي أو دافيد فيا، ورغم ذلك لديّ توقع بتفوق ريال مدريد في نهاية المطاف ومرة أخرى أؤكد إذا حدث وفاز مورينيو لن يكون للتاريخ دخل في الأمر لأن العوامل التي تحيط بالمباراة توضح أنه الطرف المفضل للترشح للنهائي.Goal.com: : هل تقصد أن العامل النفسي الذي إكتسبه لاعبي ريال مدريد من الفوز بكوبا إسبانيا سيكون له أثر إيجابي ؟- بكل تأكيد..إنسى تماماً ما حدث قبل 10 سنوات من الآن في نفس المرحلة من البطولة، وركز أكثر على كسر أنف برشلونة في نهائي الملك الأسبوع الماضي، فهذا الفريق الذي كان يعتقد نفسه مستعصياً على الخسارة بالأخص أمام ريال مدريد بعدما فاز عليه بخماسية نظيفة إنكسر نفسياً، وبدأ يترسخ في ذهنه حقيقة جديدة ألا وهي أن فوزه بالخمسة بداية الموسم كانت حالة شاذة لأن مورينيو بالفعل كان جديداً على الفريق ولم يبسط وقتذاك سيطرته الكاملة على مفاتيح لعبه، لكن الآن الوضع تغير تماماً، والوحش الذي أطاح بالفريق الذي لا يقهر أوروبياً الموسم الماضي قد عاد من جديد ويُمكنه تكرار نفس الأمر هذا الموسم.Goal.com:  : هذا يعني انك تتوقع تأهل الريال بشكل صريح للنهائي كما فعل الإنتر الموسم الماضي رفقة مورينيو ؟ - الأمر ليس بعيداً بتلك الصورة عن متناول يديه، لاسيما وأن لقاء الذهاب على ملعبه، مثلما حدث بالضبط الموسم الماضي، أي في يديه ورقة الضغط على الخصم في الإياب بتحقيق الفوز بهدف أو هدفين وفي الإياب لكل حادث حديث، يمكنه أن يُدافع بشراسة عن تفوقه لأنه يمتلك عناصر دفاعية قوية مثلما كان في الإنتر، مثل كارفاليو الذي يشبه والتر صامويل، وبيبي الذي يشبه ماتيراتزي وكذلك سيرخيو راموس لاعب في الأساس قلب دفاع تم تحويله لظهير في حالة الإنكماش تظهر قوته البدنية في الالتحامات والكرات العالية. Goal.com:  : أخذتنا في الحديث عن ريال مدريد ومورينيو بسبب توقعك هذا، فدعني أسألك هل سيلعب "مو" على المرتدة من جديد؟- ليس عيباً أن تلعب على الكرات المضادة طالما لديك الإمكانية لتحقيق المراد منها، والإستحواذ ليس كل شيء في كرة القدم، فكل ما فعله البرسا على ملعب البرنابيو في لقاء الليجا ليس له أي داع لأن الخطورة الأكبر لم تكن لهم بل كانت لرجال مورينيو، هل رأيت تسديدة كريستيانو رونالدو على القائم؟Goal.com:  :  نعم رأيتها جيداً لكنها من ركلة ثابته مثلها مثل كرات كثيرة !!- هذا أسلوب لعب، الركلات الثابته والمرتدات ومتابعة التسديدات وكان يطبقه مع بورتو وتشيلسي والإنتر، وطالما يُحقق المكسب فلماذا لا يستغني الريال عن (بريستيجه) من أجل إعادة اللقب المفقود منذ عام 2002 ويرفع عددها لـ10 كرقم قياسي يصعب مُعادلته ؟كما أسلفت الإستحواذ ليس كل شيء، وأعتقد أن الأسلوب الحالي للريال إذا واصل به سيحقق مُبتغاه لكن شريطة إقتناع الجماهير كما إقتنعت أخيراً عناصر الفريق بالإلتزام بتحطيط مورينيو، وبرأيي ورغم أسلوب اللعب المتحفظ هذا إلا أن الريال كان الأقرب للفوز في لقاء الدوري وراجع كذلك رأسية رونالدو التي أبعدها أدريانو من على خط المرمى، لكن البرسا لم تكن له سوى هجمة واحدة فقط منظمة التي لعبها ميسي من فوق رأس كاسياس وأمسك بها. Goal.com:  : ستواجه مورينيو مشكلة في خط الوسط، ألا وهي غياب "سامي خضيرة"، ترى كيف سيعوضه؟- سامي خضيرة الذي أضاع هدف لا يضيع في نهائي الكأس؟ لا أتصور أنه خسارة كبيرة للريال فليس كما نقول (هاي كوالتي) كأنخيل دي ماريا أو أوزيل فهذا الثنائي برأيي أهم ثنائي الآن في الريال وغياب هؤلاء هو المشكلة الحقيقية إذا حدث، لكن ذو الأصول التونسية لاعب من خامة عادية يمكنك أن تجدها في أي فريق، أتصور يوجد مثله في إنجلترا وإيطاليا كثيراً لكن من الصعب إيجاد أوزيل أو تعويضه مثلما يصعب تعويض ميسي.الحل بالنسبة لي إذا كنت مكان مورينيو هو تحضير "لاسانا ديارا" ولو أنني أراه لاعب مُندفع وكثير الأخطاء، عكس خضيرة الأكثر هدوءاً، لكن هذا هو الخيار المُتاح أمام المدرب الآن ويجب عليه توظيفه وتدريبه بالشكل الصحيح وإلا قد يخسره أثناء سير اللقاء، ووقتها ستكون مشكلة كبيرة.Goal.com:  : متى يُحقق ريال مدريد الثلاثية؟ أتتذكر المرة الأخيرة التي أحرز فيها الفريق البطولات الثلاث؟؟- حقيقةً لا أتذكر المرة الأخيرة التي رأيت بها الريال يُعانق الكأس والدوري ودوري الأبطال، مؤكد ليس بعد عام 1993 لأنه كما تعلم لم يحقق لقب كأس الملك منذ ذلك الوقت!!! .. لكن أمر الثلاثية هذا الموسم مثلاً حُسم بتفوق البرسا بثمانية نقاط كاملة. Goal.com:  : ما رأيك في تدمير الريال لفالنسيا بسداسية على ملعب المستايا؟ أهذا كارت إرهاب من مورينيو قبل مقارعته للبرسا خاصةً وأن جوارديولا لم يفز بالمستايا هذا الموسم سوى بهدف يتيم وفي الوقت القاتل؟- لمَ لا؟ ولكنني تابعت اللقاء جيداً، أغلب العناصر الاحتياطية لعبت وكانت هناك العديد من التجارب، مثلما فعل جوارديولا أمام أوساسونا، فكلاهما لم يضع ثقله والأولوية واضحة لدوري الأبطال.Goal.com:  : أخيراً ماذا تقول في اللقاء الثالث بين الفريقين في أقل من أسبوعين؟- الريال سيلعب وعينه على رد الاعتبار، أو دعني أقول سيتعامل بالمثل الشائع " No gains without pains"، لا نتيجة بدون ألم، ونتيجة تأهله سيصنعها ألمه الذي تعرض له في النصف الأول من الموسم بالخسمة والإعلانات والأغاني المتداولة الآن بين سكان كتالونــيا، ومن بطن المعاناة قد يخرج إنجاز كبير للريال بعد بداية مُحبطة في الليجا وحتى في دوري أبطال أوروبا الأداء كان مُهتز خاصةً ضد ميلان.تابع كل ما يتعلق بتغطية جول.كوم للكلاسيكو أولاً بأول من خلال القسم الجديد الكلاسيكو كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل