المحتوى الرئيسى

خادم الحرمين يستقبل شرف والوفد الوزاري المصري بالرياض اليوم

04/25 03:13

وفايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي‏,‏ والدكتور سمير رضون وزير المالية‏,‏ وأسامة صالح رئيس هيئة الاستثمار‏.‏ فيلتقي شرف خلال زيارته‏,‏ خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز‏,‏ والأمير نايف بن عبد العزيز نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية‏,‏ كما يلتقي أعضاء اتحاد الغرف التجارية والصناعية بالمملكة‏.‏ وقال السفير المصري لدي السعودية محمود عوف‏,‏ إن الجانب السعودي أعد جميع الترتيبات الخاصة بزيارة الدكتور عصام شرف والوفد الوزاري المرافق له للرياض‏,‏ مؤكدا أن العلاقات المصرية ـ السعودية لا تعتريها أي مشاكل‏,‏ وأن الزيارة تستهدف دعم العلاقات بين البلدين الشقيقين في شتي المجالات‏.‏ من ناحية أخري ـ وفي حديثه لجريدة عكاظ السعودية نشرته أمس ـ رفض الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء‏,‏ اتهام ثورة‏25‏ يناير بأنها تقود البلاد بـ‏'‏عقلية الانتقام‏',‏ وقال‏:‏لا يعني تقديم الرئيس السابق ونجليه إلي المحاكمة من قبيل التشفي والانتقام‏,‏ ففترة حكم مبارك التي امتدت إلي ثلاثة عقود‏,‏ كانت تشوبها الكثير من المخالفات والانتهاكات‏.‏ وصور الفساد علي مختلف الأصعدة السياسية‏,‏ والاقتصادية‏,‏ والحقوقية‏,‏ ومن حق الشعب بعد الثورة أن يحاسب رموز النظام السابق‏,‏ ويسألهم عن هذه المخالفات والانتهاكات باعتبار أن رأس الدولة هو المسئول الأول أمام الشعب‏.‏ وحول إعفاء الرئيس السابق فيما لو طرح الموضوع قال شرف‏:‏ إن هذا الموضوع يحدده القانون‏,‏ ولست أنا من يحدد ذلك‏,‏ ولا نستطيع الحديث بالنيابة عن القانون أو أي إجراءات قانونية‏.‏ وأضاف أن مصر بعد ثورة‏25‏ يناير‏,‏ تسير في الاتجاه الأفضل‏,‏ ولقد عاهدنا أنفسنا كمصريين أن نجعل عهد الثورة‏,‏ بداية الانطلاقة الكبري نحو مستقبل تنعم فيه مصر بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية‏.‏ وقال‏:‏ إننا بدأنا في وضع الأرضية لنظام سياسي جديد‏,‏ من خلال إقرار التعديلات الدستورية‏,‏ وإصدار قانون الأحزاب‏,‏ وتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية‏,‏ وتهيئة الأجواء المناسبة‏,‏ واتخاذ الإجراءات اللازمة للإعداد للانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة‏,‏ التي سيشارك فيها ملايين المصريين المقيمين في الخارج للمرة الأولي في التاريخ المصري‏,‏ علاوة علي جعل التنمية الاجتماعية‏,‏ والنهوض بالمستوي المعيشي للمواطن المصري‏,‏ مسألة ذات أولوية خاصة فيما يتعلق بالتعليم والصحة‏,‏ فضلا عن وضع الأسس اللازمة‏,‏ لإعادة بناء الاقتصاد المصري‏,‏ الذي تضرر كثيرا‏,‏ بفعل الممارسات الاقتصادية الخاطئة للعهد السابق وتفشي الفساد‏.‏ أضاف شرف‏:‏ لأن التركة ثقيلة‏,‏ والمسئوليات كبيرة‏,‏ فإننا نتحرك علي عدة محاور أساسية من ضمنها التركيز علي المستوي الداخلي‏,‏ بشقيه السياسي والاجتماعي‏,‏ مع الاهتمام اقتصاديا بتعويض الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها مصر علي مدي الأشهر الأخيرة‏,‏ عبر دفع عجلة الإنتاج وتنشيط الصادرات‏,‏ وإعادة الحياة لقطاع السياحة‏.‏ ويركز المحور الخارجي علي التحرك علي المستوي العربي‏,‏ والدولي للتعامل بفاعلية أكبر مع الملفات الحيوية بالنسبة لمصر‏,‏ كتعزيز التضامن العربي المشترك‏,‏ والاهتمام بملف مياه النيل‏,‏ والسودان‏,‏ واستعادة علاقات مصر الإفريقية‏.‏ ولهذا أعتقد أن مصر‏,‏ وإن كانت تمر في مرحلة حرجة‏,‏ إلا أننا نتوقع مستقبلا باهرا جدا‏,‏ من خلال تعاوننا مع العالم بأجمعه‏,‏ وخاصة مع دول مجلس التعاون الخليجي‏,‏ التي تتمتع معها بعلاقات خاصة وحميمية جدا‏.‏ وقال‏:‏ أعترف أن التركة ثقيلة‏,‏ هذا ما دفعنا في الحقيقة إلي العمل بأسرع ما يمكن‏,‏ وبفاعلية أكبر لمواجهة كثير من المشكلات والملفات‏,‏ التي طفت علي السطح بعد الثورة‏,‏ كمشكلات الفساد‏,‏ والانفلات الأمني‏,‏ والمطالب الفئوية التي ظهرت بكثرة‏,‏ كنتيجة لسياسات استمرت عقودا وتسببت في كثير من المشكلات‏.‏ لكنني أؤكد لكم أننا نبذل أقصي ما في استطاعتنا ومع فريق العمل في الحكومة التي أترأسها‏,‏ من أجل التغلب علي تلك المشكلات‏,‏ وأيضا من أجل تحقيق أهداف الثورة‏,‏ والتجاوب مع مطالب الثوار‏,‏ والتي أنجز منها الكثير حتي الآن‏.‏ وأعتقد أن نجاح الحكومة في مهمتها مرهون بمساندة الشعب لها‏,‏ وهو ما أثق في تحققه‏,‏ والمهم أن تمنح الحكومة الوقت الكافي لتعمل وتنجز ما وعدت به‏.‏ أضاف‏:'‏ نحن نتطلع بكل اهتمام للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي نعتبره الأخ الأكبر لمصر‏,‏ وللعرب جميعا‏.‏ وسنحرص خلال لقائنا مع الملك عبدالله‏,‏ للتأكيد علي المناخ الإيجابي من التعاون والمصالح المشتركة وتعزيز العلاقة بين البلدين في جميع الميادين‏,‏ والتأكيد أيضا علي أننا نتطلع إلي دعم المملكة في هذه المرحلة التي نمر بها‏,‏ وسنطمئن السعوديين حول مناخ الاستثمار في مصر‏,‏ والذي سيتجه نحو الأفضل بكثير‏.‏ وإن شاء الله ستستمر العلاقات التجارية والاسثتمارية إلي مزيد من التعاون‏.‏ ونؤكد علي أن العلاقات ستكون أفضل من المرحلة الماضية‏.‏ حول قضايا النقاش المطروحة خلال لقاء بالمسئولين السعوديين‏,‏ قال شرف‏:'‏ إن زيارة أي مسئول مصري للرياض‏,‏ أمر طبيعي علي ضوء ما يربط بين مصر والسعودية من علاقات أخوة‏,‏ وشراكة وتعاون‏.‏ فالبلدان يعرف كل منهما قدر الآخر‏,‏ وهناك حرص دائم من البلدين علي التنسيق فيما بينهما فيما يخص الكثير من القضايا ذات الاهتمام المشترك‏.‏ وفي الحقيقة إن زيارتي للمملكة‏,‏ لا تنفصل عن الرغبة في تأكيد التعاون واستمرار التنسيق المصري السعودي‏,‏ من خلال التواصل مع القيادة السعودية‏,‏ والتي نقدر لها حرصها الدائم علي أمن واستقرار المنطقة‏.‏ واللقاء سيكون مفتوحا علي كل الموضوعات والقضايا التي تشكل هما مشتركا للبلدين‏,‏ فقضايا التعاون الاقتصادي‏,‏ وتنشيط الاستثمارات السعودية في مصر‏,‏ ستتصدر المناقشات‏.‏ وكذلك ما يخص دعم العمل العربي المشترك‏,‏ والتنسيق حول بعض القضايا والملفات الإقليمية والعربية المهمة‏,‏ كالقضية الفلسطينية‏,‏ العراق‏,‏ اليمن‏,‏ ليبيا ستكون ضمن المناقشات المستفيضة‏.‏ وأنتهز هذه الفرصة لأعبر عن تفاؤلي بالمرحلة القادمة في العلاقات المصرية ـ السعودية‏.‏ استطرد قائلا‏:‏ إن العلاقات المصرية الخليجية تتسم بدرجة عالية من التميز والاستمرارية‏,‏ فهي تقوم علي أسس راسخة قوامها قناعة مصر بأن أمن الخليج خط أحمر‏,‏ خاصة أن منطقة الخليج العربي تمثل عمقا استراتيجيا أساسيا للأمن القومي المصري‏,‏ ويعد الحفاظ علي استقرار الخليج التزاما قوميا وضرورة لتحقيق استقرار المنطقة‏,‏ وكثيرا ما ساندت مصر أشقاءها الخليجيين في عملية البناء‏,‏ وفي مواجهة كثير من الأزمات‏.‏ كما أن هناك تقديرا مصريا لدول الخليج ودورها الريادي‏.‏ أضاف شرف أن تجاوز حالة عدم الاستقرار الحالية التي تمر بها المنطقة لن يتم إلا بتعاون مصر والسعودية‏,‏ فهما الأقدر علي حشد الدول العربية في اتجاه تحقيق طموحات شعوبها‏,‏ كما أنهما بما لهما من تأثير علي الصعيد الدولي الأكثر قدرة علي نقل وجهة النظر العربية فيما يخص العديد من القضايا القومية المصيرية‏,‏ وهو ما ينطبق علي القضية الفلسطينية التي لم نتوان يوما عن تقديم التأييد والمساندة لها‏,‏ من أجل تحقيق طموح الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف‏.‏ وحول علاقات مصر بإيران‏,‏ وتأثيرها علي علاقات مصر بدول الخليج‏,‏ قال شرف‏:‏ إن العلاقات المصرية الإيرانية‏,‏ شهدت الكثير من المشكلات خلال العقود الثلاثة الماضية‏,‏ ومصر بعد الثورة ترغب في تحسين علاقاتها مع جميع دول العالم‏,‏ والانفتاح علي الجميع‏,‏ وتدعيم العلاقات مع طهران بشرط عدم التدخل في الشؤون الداخلية المصرية أو في شئون دول المنطقة‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل