المحتوى الرئيسى

فوضي غير خلاقة

04/24 00:15

لا يسعني هنا أن أصف ما حدث في لجنة شئون الأحزاب وتحديدا الثلاثاء الماضي وهو أول يوم لتلقي طلبات تأسيس الأحزاب الجديدة سوي أنه كان يوما تسوده الفوضي غير الخلاقة وهو الأمر الذي اشتركت فيه بالتساوي اللجنة مع الأحزاب التي تقدمت ببعض أوراقها  في ذلك اليوم والتي لا يتعدي عددها ثمانية أحزاب. ويمكننا إرجاع سبب أو أسباب هذه الفوضي بالنسبة للجنة شئون الأحزاب في أنها اتسمت في عملها بالتشدد التام, حيث رفضت قبول الأوراق المقدمة إليها إلا في صورة كاملة, وكان يمكنها أن تيسر علي الأحزاب بقبول الأوراق الخاصة ببرامجها ومبادئها وتبقي اللوائح الداخلية وتوكيلات الأعضاء( بحد أدني خمسة الاف عضو) إلي موعد آخر تحدده اللجنة للانتهاء من تسلم الأوراق. وقد تشددت اللجنة أيضا في رفض الأوراق والتوكيلات المقدمة إليها من بعض الأحزاب وطالبت بإحضار اللائحة المالية حتي تقبل الأوراق جميعها, وذلك علي غرار ما حدث مع حزب العدالة والتنمية. وعلي الجانب الآخر ومما يلفت النظر إلي أن أحزاب ائتلاف شباب الثورة لم تتقدم بأوراقها في ذلك اليوم بل واتفقت مع باقي الأحزاب في مطالبة المجلس الأعلي للقوات المسلحة في تخفيض أسعار الإعلانات الحزبية بالصحف, وتخفيض تكاليف التوكيلات في الشهر العقاري والتي تراوحت بين خمسة عشر جنيها وأربعين جنيها للفرد مما يزيد من الأعباء المالية لتأسيس الأحزاب وإنني أتساءل: ما هو الهدف من إضاعة الوقت السابق دون الإلحاح علي مطالبهم قبل فتح الباب لتلقي طلبات التأسيس وكيف يمكن حل هذه المشكلة بعد أن أصبحت من القواعد والمواد التي تضمنها قانون الأحزاب الجديد, ولماذا لم تستعد الأحزاب الجديدة لهذا اليوم المهم, ولماذا تتقاعس لجنة شئون الأحزاب عن إبداء المرونة والتيسير للمتقدمين بأوراقهم وإزاء هذا الموقف الذي لا أجد وصفا له سوي الفوضي غير الخلاقة فإنني أناشد المسئولين المزيد من التيسير, وأناشد الأحزاب المزيد من الجدية وإعداد العدة لأن المواطن المصري ينتظرهم والانتخابات البرلمانية علي الأبواب. المزيد من أعمدة نهال شكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل