المحتوى الرئيسى

الإسلام كبديل بقلم:جمال اشطيبة

04/24 20:38

الإسلام كبديل في سنة 1993 صدر عن مؤسسة بافاريا للنشر والإعلام والخدمات بألمانيا، كتاب بهذا العنوان من تأليف السفير الألماني (فلفريد هوفمان)، ومن تقديم عميدة الاستشراق الدكتورة (أنا ماري شمل)، ضم الكتاب بين جوانبه مواضيع عسيرة، وعناوين كبيرة من مثل الإسلام والغرب، والإيمان والعلم، والدين الكامل وعلاقته بالمسيحية، والإسلام وحقوق الإنسان، والإسلام والفن، وكلها قضايا شائكة، وبحار متلاطمة الأمواج. و صاحب الكتاب لكونه تربى في ثقافة النظام والهدوء، فقد ناقش هذه الأمور بروية وبرصانة، بعيدا عن العاطفة الجوفاء، والانفعال الأرعن الذين نلاحظهما عند الكثير من المسلمين، الذين يحولون دفاعهم عن الإسلام إلى وليمة للسباب والشتائم، والدعاء بالويل والثبور على غير المسلمين، بأن ييتم الله أبناءهم، ويرمل نساءهم، ويجعلهم غنيمة للمسلمين، وكأن المسلمين وحدهم هم الذين لهم الحق في العيش والحياة، وأن باطن الأرض أحق بمن سواهم!! هذه العقلية بعيدة كل البعد عن التفكير الإسلامي السليم، الذي ينص على "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن" و يعطي للآخر الحق في أن يعتقد ما يشاء بدون إكراه ولا إرغام ولا غير ذلك من طرق تغيير الأفكار غير سبيل الإقناع "فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر" لأنه"لا إكراه في الدين" بعد أن يتبن الرشد من الغي. إن نظرة الإسلام إلى غير المسلمين ليست نظرة العداء كما شاع ذلك وذاع، وإنما هي نظرة الإشفاق والرحمة"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" فلا ينهانا الله عن الذين لم يقاتلونا في ديننا ولم يخرجونا من ديارنا أن نبرهم ونحسن إليهم، لأن الله يحب المحسنين، ولكن ينهانا عن الذين قاتلونا في الدين وأخرجونا من ديارنا أن نتولهم ونحبهم، ونساعدهم، فنكون قد خُنا أهلنا ووطننا وخُنا الله ورسوله. لقد جاء الإسلام بتصريح الرسول الكريم ليتم مكارم الأخلاق، جاء لكي يكمل البناء الذي أسس من قبل على يد الكثير.. الكثير من الأنبياء والمرسلين والدعاة والمصلحين، لذلك فهو يعترف بجهود الآخرين ولا ينكرها، ولهذا فهو مستعد للتعاون مع أي كان، من أجل نشر الخير وإشاعة المعروف، بنص رسول الله عن حلف الفضول"شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ولو أدعى به في الإسلام لأجبت". لهذا كله فإن الإسلام يقبل كل ما من شأنه أن يساهم في تطور البشرية ورقيها الفكري والثقافي والحضاري، بل ويحث عليه ويدعو إليه، كأنواع العلوم والمعارف التي تيسر حياة الناس، و تطور معاشهم، فتبتكر من الوسائل ما يساعدهم ويسعدهم، مصداقا لقول الله:"هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"، وقوله سبحانه:"يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات" فالعلوم والتقنيات تحقق الرفعة والنمو والرقي والكرامة كما في الآية الأخرى "إقرأ وربك الأكرم" وفي الحديث:"إقرأ وارتقي" فهذه المعارف والعلوم التي تحقق الكرامة والرقي مطلوبة في الإسلام مرغوبة. كما أن الإسلام ينفتح على كل ما يكمل مكارم الأخلاق، ويزين المسلم حتى يكون كأنه شامة بين الناس بتعبير الحديث النبوي، وذلك مثل الفنون الجميلة، المهذبة للنفوس، المزكية للقلوب، التي تغذي الروح، و تسمو بالذوق، فقد روي عن النبي الكريم قوله:"إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا"، وقد صح عنه أنه كان ينصب المنبر لحسان بن ثابت ويسمع شعره في المسجد، والشعر وقتئد هو الفن الأكثر انتشارا وشيوعا بين الناس. إن دفاعنا عن الإسلام ينبغي أن نتجنب فيه العاطفة المفرطة، والحماس المبالغ فيه، وإذا دعونا إلى الإسلام فيجب أن نتبع منهج الإسلام في دعوته، وقديما قالوا:إذا أمرت بمعروف، فليكن أمرك بالمعروف، وقد دخل أحد الدعاة على ملك يأمره وينهاه، فقال له الملك:"لقد أرسل الله من هو خير منك لمن هو شر مني فأمره بالتلطف؛ أمر هارون وموسى بالذهاب إلى فرعون وأمرهما أن يقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى" وصدق الرسول الأمين:"ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل