المحتوى الرئيسى

الأهالي خرجوا لشكر ربهم على المطر وليس للتظاهر في سوريا بقلم:مجدي جبر

04/24 20:28

تجد انه من المضحك أحيانا ما نسمعه بين الحين والأخر من بعض القنوات التلفزيونية الحكومية من تبرير لما يحدث من إحداث قد تقع في بعض هذه الدول . فقديما كانت تنسب الأحداث التي تقع ضد أي حكومة من هذه الحكومات إلى مختل عقليا وفي حالة حدوث حريق فالسبب التماس كهربائي وقد حفظ المواطن العربي هذه التبريرات عن ظهر قلب . ولكن أن يقوم التلفزيون الحكومي السوري وعبر قناته الإخبارية بذكر أن الجموع لغفيرة من المواطنين التي كانت تسير في دمشق وبالتحديد في حي الميدان كانت خارجه لتشكر الله سبحانه وتعالى على الأمطار التي هطلت بشدة عليهم وليس كما ذكرت قناة الجزيرة من أن المتظاهرون قد خرجوا للمطالبة بتغيير النظام لهو قمة الاستخفاف بعقول جميع مواطنين العالم وليس المواطن العربي فقط . هل وصل بنا الاستخفاف وإخفاء الحقائق إلى هذه الدرجة التي تجعلنا نكذب كذبة ونصدقها ونسير عليها في سبيل البقاء في مناصبنا حتى لو كانت هذه الكذبة هي كذبة مضحكة لا يصدقها عاقل كذبة تكشف عن الواقع العربي المزيف والخداع الذي نعيش فيه والتصفيق الزائف عند كل خطاب يلقيه الرئيس أو أحد المقربين منه. هل تعتقد الحكومة السورية أن العالم لا يعلم ما يدور حوله لا يعلم ماذا يحصل في سوريا من مظاهرات واعتراضات وقتل للمتظاهرين أم هي سياسة لا اسمع لا أرى ألا ما أريد أنا فقط. أن من يسمح بصدور تصريح كهذا التصريح المخجل على قناة رسمية حكومية لا يريد بسوريا خيرا ولا يريد مجابهة الحقيقة ولا يريد خيرا لا للبلاد ولا للعباد فبدلا من منطق التبرير المضحك أمام العالم على الحكومة السورية أن تقوم بمواجهة الحقيقة بأن هناك أزمة حقيقة أزمة لن تنتهي سريعا لأن الشق أصبح أكبر من الرقعة فهناك ضحايا ومصابين وهناك مطالب تزداد فليس من الحكمة في هذا الوقت الراهن عدم السماع لأي طرفا من الأطراف المنادية بالتغيير . نتمنى على العقلاء والحكماء السوريين القيام بعدد من المبادرات الحقيقة لتهدئة الوضع وذلك لإخراج البلاد من دوامة العنف التي قد تعصف به وتأخذه إلى منحنى بعيد لايريده أي محب لسوريا الكاتب / مجدي جبر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل