المحتوى الرئيسى

بأي ذنب قتلت الطفلة عبير سكافي.. الجريمة والسجان بقلم المبعد فهمي كنعان

04/24 20:15

بسم الله الرحمن الرحيم بأي ذنب قتلت الطفلة عبير سكافي ...... الجريمة والسجان بقلم المبعد فهمي كنعان الطفلة عبير يوسف سكافي ابنة العشرة أعوام والتي قتل الاحتلال فيها الأمل والمحبة والأمن والاستقرار ، عبير سكافي التي حرمها الاحتلال المجرم من الانضمام إلى حضن والدها الأسير يوسف سكافي والمحكوم أربعة مؤبدات ، فعادت إلى بيتها وهي تحمل الألم والهم رغم صغر سنها فلم تستطع أن تتحمل هذا الظلم الذي وقع عليها ويقع على الآلاف من أبناء الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال منذ أن اغتصبت فلسطين على أيدي الصهاينة النازيين وحتى اليوم . عبير سكافي …. وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة تتساءل أين الضمير العالمي ، أين حقوق الإنسان ، أين القانون الدولي الإنساني ، أين الاتفاقيات الدولية ،أين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، أين منظمة الصليب الأحمر ، أين وأين وأين ....... . قتلت عبير ولسان حالها يقول بأي حق احرم من حضن أبي الذي غيبة الاحتلال في سجونه ومنعني حتى من أن المس جسده الطاهر واشعر بدفء قلبه وحنانة كباقي أطفال العالم ،الذين ينعمون بالأمن والاستقرار في أحضان آبائهم وأمهاتهم وأسرهم . أما الأب الأسير يوسف الذي لم يكد يسمع صوت عبير عبر جهاز التلفون في غرفة الزيارة ، ولكن صورتها الأخيرة - بالرغم من وجوها خلف الحاجز الزجاجي- بقيت في ذاكرته ، ولسان حالة يقول أن صورة حبيبتي عبير باقية ما بقيت أشجار الزيتون الفلسطينية صامدة وراسخة ، لان صورتها هي نفس صورة فلسطين والقدس التي هي محفورة في القلب والعقل والوجدان ، والتي ستعود بإذن الله إلى أحضان أحبتها ولن يطول ذلك . الطفلة عبير سكافي قتلت وهي تقول لهذا الاحتلال النازي لن يطول ظلمكم ولن يطول سجنكم ولا بد لشمس الحرية أن تبزغ ، ولا بد للقيد أن ينكسر وان كنتم حرمتموني من حضن أبي في الدنيا فإنني أتحداكم أن تحرموني لقاءه في الآخرة . إننا نقول اليوم لعبير سكافي ولكل أطفال الأسرى والأسيرات وكذلك لام الأسير منيف أبو عطوان الحاجة مريم أبو عطوان - والتي استشهدت بعد زيارة والدها الأسير بسبب إجراءات التفتيش المذلة التي تستخدمها إدارة السجون النازية- ونقول لأمهات الأسرى اللواتي حرمن من رؤية أبناءهن وغيبهن الموت وأبناءهن ما زالوا في سجون الاحتلال النازي ، والله الذي لا آله إلا هو لن يطول الفراق ، ولن يطول الاحتلال ، ولن يطول الظلم والسجن والسجان ، وان الاحتلال إلى زوال بإذن الله . " ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا " المبعد فهمي كنعان 23/4/2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل