المحتوى الرئيسى

بورصة النصب والاحتيال في مجلس محافظة كربلاء بقلم:خالد الخالدي

04/24 19:43

شدد رئيس مجلس محافظة كربلاء المدعو محمد الموسوي على ضرورة الحفاظ على قدسية المدينة من خلال ترحيل العوائل التي تسيء الى قدسية المدينة . وقال خلال استقباله لبعض وجهاء وشيوخ العشائر الكربلائية ,ان قانون حفظ حرمة وقدسية المدينة اتخذه اعضاء مجلس المحافظة بالاجماع. وحينما تتبعنا الخبر وسئلنا عن العوائل التي امر المجلس بترحيلها وجدنا ان غالبيتها من العوائل الفقيرة والمعدمة والتي بالكاد تحصل على قوت يومها من خلال العمل في المسطر ,كما وجدنا ان اغلبها من العوائل النازحة من مدينة البصرة والناصرية والعمارة ,وهم يسكنون في شقق البناء الجاهز وبعقود رسمية . والغريب في الامر ان عوائل اخرى من اقارب وابناء شرطة المدينة سكنت في تلك الشقق بعد يوم واحد من ترحيل العوائل المتهمة بانتهاك حرمة وقدسية المدينة. ولعل الامر المريب في تلك القضية العنصرية التي اثيرت في هذا الوقت انها تزامنت مع صدور قرار من هيئة نزاهة كربلاء باستدعاء نائب محافظ كربلاء السيد عباس الموسوي لمسائل تتعلق بتزوير شهادته وعقود ومناقصات وهمية وصفقات مشبوهة مع شركات ومقاولين تصل قيمتها الى ملايين الدولارات . ومن اجل زيادة التعتيم على قضية السيد عباس انبرى السيد اياد السندي المتهم باخفاء اكثر من سبعين جواز من دائرة الجوازات في المدينة باطلاق خبر اعتقال المدعو عبد اللطيف الدارمي البعثي الصدامي مطالبا جميع من يطلبه دما ومالا بتقديم دعوى قضائية ضد للاقتصاص منه. ومن اجل اكمال حبك المسرحية سارع نصيف جاسم نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء الى التصريح لجريدة كربلاء الرسمية بان لاعودة للبعثيين الى دوائر الدولة رغم علمه ان اغلب موظفي مجلس المحافظة ودوائر المدينة المدنية والعسكرية هم اعضاء شعب وفرق في النظام الصدامي السابق. والطريف في الامر ان مجاميع كبيرة من اتباع حزب الدعوة خرجوا في مظاهرات كبيرة وحاشدة تطالب باقالة رئيس هيئة النزاهة مشرق الغزالي لتجاوزه الخطوط الحمراء ,حينما استدعى السيد المبجل والمقدس عباس الموسوي الذي يعتبر من اشهر مطيرجية كربلاء قبل الاحتلال الامريكي الغاشم للعراق. كل هذا يجري والقاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة العامة في العراق ما زال ساكتا ومنطويا على نفسه لايعرف ماذا يفعل ,رغم انه قد صرح ولعدة مرات لوسائل الاعلام المرئية والسمعية بان مدينة كربلاء تحتل الصدارة في مجال الفساد الاداري والمالي والاخلاقي ,وفق مستندات ووثائق رسمية تثبت ذلك الامر. ولعل اخطر مايحدث في تلك المدينة هو تستر كل من عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي على جرائم وانتهاكات وسرقات مجلس محافظة كربلاء حتى جعلنا نظن بان هناك مؤامرة كبرى طرفها المجلس والامانة العامة للعتبات المقدسة من اجل سرقة ثروات المدينة سرا وجهارا وليلا ونهارا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل