المحتوى الرئيسى

رياضي باكستاني سابق يربك حركة إمدادات "الناتو" إلى أفغانستان

04/24 18:59

بيشاور - بكر عطياني علقت قوات شمال حلف الأطلسي "الناتو" حركة قافلات الإمداد اللوجستي لقواتها في أفغانستان مدة ثلاثة أيام، حيث تمر قرابة 70% من هذه الاحتياجات عبر الأراضي الباكستانية، وقد بررت هذا التعليق بخشيتها من تعرض قوافلها للاعتداء من قبل ما يقرب عن 10 آلاف باكستاني احتشدوا على مدى يومين في مدينة بيشاور وعلى مقربة من الخط الرئيسي التي تمر به قوافل "الناتو" باتجاه أفغانستان للتظاهر والتنديد باستمرار عمليات القصف الأمريكي في مناطق القبائل الباكستانية. وقال عمران خان، زعيم حركة الإنصاف، والذي تزعم المعتصمين على مدى يومي الاعتصام ( السبت والأحد 24-4-2011 ) بأن على الولايات المتحدة أن تدرك أن باكستان "لن تكون تابعة للولايات المتحدة"، ودعا الحكومة الباكستانية الى الانسحاب من التحالف ضد الإرهاب. وتتزايد في باكستان مشاعر الغضب الشعبي تجاه استمرار الضربات التي تقوم بها طائرات من دون طيار ضد أهداف تقول إنها لمقاتلين من طالبان والقاعدة ولمتعاونين معهم، حيث تشير تقديرات أمريكية مستقلة الى أن عدد قتلى الغارات الجوية الأمريكية بطائرات من دون طيار في مناطق الحزام القبلي الباكستاني بلغ قرابة الألفي قتيل منذ بدأ علميات القصف عام 2004. استلهام من ثورتي مصر و تونس وهدد خان - الذي كان لاعب كريكيت مشهور- بأن التظاهرات والاعتصامات وقطع طرق الإمداد التابعة للناتو بالطرق السلمية ستستمر مالم توقف الولايات المتحدة قصفها على مناطق القبائل. وقال إن مشاعر الغضب تجاه الولايات المتحدة من شأنها أن توحد الباكستانيين. وأكد أن على المسؤولين الباكستانيين أن يدركوا بأنه لا يمكنهم الاستمرار في التعامل مع المواطنين "كقطيع"، وأن الجماهير الباكستانية ستثور في وجوههم كما حدث في مصر وتونس وستلفظهم الى حيث الدول التي تدفع لهم الأموال، على حد قوله. ويقول المشاركون في هذا الاعتصام ممن قدموا من الحزام القبلي الباكستاني بأن معظم القتلى هم من المدنيين، ويوضح همايون خان- طالب جامعي يدرس في بيشاور وينحدر من مقاطعة جنوب وزيرستان- لـ"العربية.نت" أن هذه الضربات الجوية هذه والتي بات يتعارف عليها في باكستان باسم "درونز" أفقدت المدنيين الأمن في جنوب وزيرستان وأن الجميع يخشى أن يكون هدفا لها، واتهم همايون الحكومة بالتواطؤ من الولايات المتحدة والسماح لها بقتل "المدنيين" مقابل دعم مالي على حد قوله. مقاضاة الحكومة الأمريكية من جهته، أوضح كريم خان وزيري -الذي قدم من شمال وزيرستان للمشاركة بالاعتصام- بأنه فقد ولده وأخاه في قصف أمريكي استهدف منزله قبل عام تقريبا. وأضاف كريم، وهو صحفي محلي، أنه بدأ في إجراءات قانونية لمقاضاة الولايات المتحدة وتعويضه عن الضرر الذي لحق به وعائلته. وكان كريم قد قاد نهاية العام 2010 حملة ضد مدير محطة الاستخبارات المركزية الأمريكية في باكستان وقام بتسجيل قضية ضده لدى الشرطة الباكستانية، بسبب أن برنامج القصف الأمريكي في مناطق القبائل بطائرات من دون طيار تشرف عليه وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وقد اضطر مدير محطة الاستخبارات المركزية الأمريكية الى مغادرة باكستان فورا بعد أن كشف اسمه وظهر في وسائل الإعلام. وكان مدير الاستخبارات العسكرية الباكستانية الجنرال أحمد شجاع باشا قد التقى منتصف الشهر الجاري مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية ليون بانيتا في واشنطن، وطلب وقف القصف الجوي على مناطق القبائل وتقليص عدد عناصر الاستخبارات المركزية الأمريكية وأفراد القوات الخاصة الأمريكية المتواجدين في باكستان، غير أن بانيتا أبلغ مدير الاستخبارات العسكرية الباكستانية بأن الولايات المتحدة لا تنوى وقف هذه الضربات. ووفق برقيات "ويكيليكس" المسربة مطلع هذا العام فإن تفاهما باكستانيا أمريكيا كان قد تم التوصل إليه يقضي باستمرار القصف الأمريكي عبر الطائرات من دون طيار ضد المسلحين في الحزام القبلي، فيما تقوم الحكومة الباكستانية بالتنديد بالقصف من أجل إرضاء الرأي العام الباكستاني. وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" اتهمت قبل أسبوع الرئيس الباكستاني آصف زراداي بالنفاق وقالت بأنه يسمح للولايات المتحدة بقصف مناطق القبائل ثم يقوم بالتنديد بها خشية من رد فعل الشاعر الباكستاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل