المحتوى الرئيسى

وزير الخارجية: على عباس التحرر من الضغوط الصهيو-أمريكية لإنجاح المصالحة

04/24 17:02

غزة -دنيا الوطن أكد وزير الخارجية الدكتور محمد عوض أنهم معنيون بانجاز المصالحة التي تُحقق وحدة الصف الوطني، موضحاً أن ذلك ليس تكتيكاً مرحلياً بل هو هدفٌ استراتيجي. ونفى عوض في مقابلةٍ مطولة مع وكالة أنباء فارس الإيرانية تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التي بثتها وكالة الصحافة الفرنسية وتحدَّث خلالها بأن "قيادة حركة "حماس" تلقت تعليماتٍ إيرانية برفض المصالحة"، قائلاً:" هذا كلامٌ غير صحيح بالمطلق". وأضاف:" الحكومة الفلسطينية وحركة "حماس" قرارهما مستقل، وكل ما نريده من السيد عباس إن كان جاداً في تحقيق المصالحة أن يتخلص هو نفسه من الضغوط التي تُحيط به وتُمارس عليه من "تل أبيب" وواشنطن لإبقاء واقع الانقسام". دبلوماسية المقاومة ولفت عوض إلى أن عملهم ينصبُ في تعزيز دبلوماسية المقاومة، مُعرباً عن أمله في تشبيك العلاقات مع كافة دول العالم وتعزيز حضور القضية الفلسطينية لدى الرأي العام في المجتمعات المختلفة. وقال وزير الخارجية بغزة:"لاشك أن قضية توسيع العلاقات الدبلوماسية، ووحدة الصف العربي والإسلامي تمثل عناصر قوة من شأنها إسناد القضية والشعب الفلسطيني في تحقيق أهدافه". وأشاد عوض بتوجهات الحكومة المصرية الجديدة ومواقف وزير الخارجية نبيل العربي، مبيَّناً أن السياسات التي تتبناها القاهرة إيجابية وتنمُ عن وعيٍ بالمرحلة وعمقٍ في طرح الرؤى الدبلوماسية. وعبَّر عن أمله في أن تعلن القاهرة عن جدولٍ زمني يسهم في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني من خلال تخفيف وطأة الحصار وتحقيق تقدم على صعيد لقاءات المصالحة الوطنية. وشدد عوض على أن مصر تستطيع لعب دورٍ كبير في تخفيف حدة الحصار المفروض على قطاع غزة من خلال تسهيلها لحركة المسافرين ونقل البضائع والسلع المختلفة عبر معبر رفح البري وقيامها إلى جانب ذلك بضغط دولي داعم لرفعه كلياً. وأشار إلى أن كيان الاحتلال يفرض حصاراً بحرياً وبرياً وجوياً على قطاع غزة فضلاً عن حصاره السياسي والاجتماعي والاقتصادي. غزة تشهد هدوءاً من موقع قوة وكشف عوض النقاب عن أن الحكومة الفلسطينية في غزة بذلت جهداً جباراً لوقف موجة التصعيد العدواني الصهيوني الأخير في القطاع، موضحاً أن جزءاً من هذه الجهود كان ملقى على عاتق وزارة الخارجية. ونوَّه إلى أنهم "عملوا على المستوى الداخلي للخروج بموقف وطني فلسطيني موحد وبالتوازي مع ذلك تم العمل على توضيح ذلك الموقف للجهات المختلفة عبر التواصل مع وزراء خارجية دول عربية وأخرى أوروبية وبالأمم المتحدة؛ وبالفعل أثمرت تلك الجهود والاتصالات المتواصلة وأدت في النهاية إلى الحالة التي نراها ونشهدها من هدوء". وأكد عوض أن الحكومة الفلسطينية تعمل على حماية توافق الفصائل ورسالتهم الواضحة والتي أعلنوا فيها التزامهم بحماية الشعب الفلسطيني ضد أي عدوان صهيوني. وقال:" قضية الحقوق مثبتة ولا تحتاج تأكيداً عليها، فكل من يعتدى عليه لابد أن يدافع عن نفسه بشتى الوسائل المتاحة". انجاز أمني وعرج وزير الخارجية الفلسطيني في غزة في حديثه إلى مستقبل حملات التضامن على ضوء جريمة قتل الناشط الإيطالي فيتوريو أريجوني مؤخراً، قائلاً:" لابد أن ندرك أن هذه الحملات كان لها أثر إيجابي؛ حيث باتت تكشف للعالم مدى فظاعة الظلم الواقع على شعبنا جراء العدوان والحصار". وتابع يقول:" وعندما حققت تلك الحملات ذلك الأثر الإيجابي وجلت الحقائق للرأي العام، التفت العدو لها وانزعج ورأينا مؤخراً كيف تحرك رئيس حكومته بنيامين نتنياهو وعدد من وزرائه في البلدان الأوروبية كي يعرقل إبحار أسطول "الحرية 2" منتصف شهر أيار (مايو) المقبل إلى غزة". وأوضح عوض أن حالة الهدوء والأمن مستتبةٌ في غزة، وأن ما جرى مؤخراً من جريمة ضد المتضامن أريجوني كان حادثاً فردياً وهو يخدم أهداف الصهاينة ومحاولاتهم المتواصلة لعرقلة مجيء المتضامنين الأجانب إلى القطاع والإطلاع على معاناة أهله الآخذة في التفاقم بفعل الحصار. وكشف الوزير الفلسطيني أن الحكومة طلبت منذ اليوم الأول للجريمة من وزارة الداخلية إعادة دراسة خطتها الأمنية وسرعة القبض على قتلة المتضامن أريجوني، مضيفاً:" وبالفعل هذا ما بدأ العمل فيه بحيث أنجزت الوزارة المهمة في فترة قياسية". ومضى يقول:" الكل يدرك أن مجرد انجاز قوى الأمن للمهمة في أربعة أيام يؤكد عظم الجهد المبذول على المستوى الأمني، فكثيرٌ من الدول المتقدمة تأخذ هكذا قضايا معها سنوات". الثورات العربية صفعة لأمريكا ورأى عوض أن القضية الفلسطينية تعزز حضورها على ضوء الثورات التي تشهدها الدول العربية، قائلاً:" ما يحدث في المنطقة المحيطة بنا بلا شك أنه مكسبٌ لنا". وأوضح أن الشعوب العربية تسعى جاهدةً لتحقيق الحرية وإرساء قيم العدالة الاجتماعية والكل مدعو لدعم هذا التوجه كون ذلك يعود بالنفع عليها وحتى على الأنظمة الحاكمة. ولفت عوض إلى أن أمريكا تجدُ في الواقع العربي الراهن طريقاً سهلاً كي تضغط على الحكام وتقزم دور شعوبهم، منبِّهاً إلى أن ما يجري يحرر المحيط الإقليمي من ضغط واشنطن واستغلالها لمقدرات وخيارات الأوطان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل