المحتوى الرئيسى

الخيارات محدودة أمام أوباما في سوريا

04/24 15:33

- واشنطن- الفرنسية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; انتقدت الولايات المتحدة بحدة القمع الدامي للتظاهرات في سوريا، لكن الخيارات تبدو محدودة أمام الرئيس باراك أوباما الحائر بين الرغبة في الدفاع عن الحريات العامة والحرص على عدم زعزعة استقرار المنطقة، كما يرى عدد من المحللين.فلا تزال واشنطن حتى الآن عازفة عن الدعوة إلى رحيل بشار الأسد، رغم إعلان الجمعة الماضية عن سقوط 82 قتيلا برصاص قوات الأمن السورية، التي استخدمت الرصاص الحي في تفريق المتظاهرين.وقال الرئيس الأمريكي، الجمعة الماضي، منددا أن اللجوء إلى العنف لتفريق التظاهرات "يجب أن يتوقف فورا"، وأضاف أوباما، "بدلا من الاستماع إلى شعبه يوجه الرئيس الأسد الاتهام إلى الخارج ساعيا في الوقت نفسه إلى الحصول على المساعدة الإيرانية في قمع السوريين بالأساليب الوحشية نفسها التي يستخدمها حلفاؤه الإيرانيين".إلا أن دور سوريا الرئيسي في المنطقة وخاصة في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية يعقد المعادلة.ويقول جوشوا لانديس، الباحث في مركز دراسات الشرق الأوسط: إنها رمال متحركة بالنسبة للولايات المتحدة، وليس من السهل إيجاد وسيلة لدفع الأمور بطريقة بناءة، "لا سيما وأن زعماء المعارضة غير معروفين جيدا، موضحا أن "الذين يتظاهرون هم مجموعات من الناشطين الشبان" الذين لا نعرف ما إذا كان يمكن أن يحكموا يوما.وذكرت صحيفة واشنطن بوست، أمس السبت، أن "موقف الولايات المتحدة من وجهة النظر الأخلاقية مخز"، مشيرة إلى أن "السلبية أمام مقتل المئات من المطالبين بالمزيد من الحريات على يد حكومتهم يتناقض مع التزام الولايات المتحدة باحترام حقوق الإنسان".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل