المحتوى الرئيسى

الصحراء الليبية.. "ثقب أسود" في المعارك بين الثوار وقوات القذافي

04/24 14:26

دبي - العربية.نت تتركز المعارك بين الثوار وقوات الزعيم الليبي معمر القذافي على ساحل المتوسط، غير أن الوضع يبقى معقداً وغامضاً في الصحراء الليبية التي تغطي جزءاً شاسعاً من البلاد والتي تبقى "الثقب الأسود" الهائل في النزاع. وتتركز الأحداث يوميا على المحور ذاته بين بنغازي وأجدابيا، وهو طريق معبد ينطلق من معقل الثوار حيث الطقس معتدل الى مدينة أشباح عند أبواب الصحراء على مسافة 160 كلم جنوبا. وفي غرب أجدابيا تدور مطاردات بين الثوار والقوات الموالية للقذافي ويتبادل الطرفان القذائف في لعبة عبثية لا ينتصر فيها إلا الموت، أما في جنوب أجدابيا، فالسيطرة للمجهول. وفي المناطق الأبعد جنوبا يبدو الوضع غامضا في الكفرة حيث تتقاطع الطرق المؤدية الى التشاد والى منطقة دارفور في السودان. ويقول مراقب غربي تعليقا على ما يجري في هذه المناطق "إنه ثقب أسود، ولا أحد يدري عنه شيء تحديدا، فلا يمكن للصحافيين الموجودين في بنغازي التوجه إلى هذه المناطق النائية خشية أن تقبض عليهم القوات الموالية للقذافي". وقال مصطفى غرياني المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار المعارضون للزعيم معمر القذافي الحاكم منذ 42 عاما "لن يعلم أحد إن كانت قواتنا أو قوات القذافي في منطقة الكفرة، فهذه المنطقة شاسعة للغاية". ومدن الصحراء الليبية قليلة السكان وبعض القبائل التي تسكنها منقطعة تماما عن الوضع في البلاد حيث تحولت الثورة التي انطلقت في منتصف فبراير/شباط إلى حرب أهلية. ومنطقة الكفرة الصحراوية مقسمة بين قبيلتين، قبيلة الزاوية العربية وقبيلة توبو المقيمة في المنطقة الحدودية بين ليبيا والنيجر والتشاد. وجرت مواجهات بين عناصر من القبيلتين في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008 وجرى طرد عشرات من العائلات التوبو من الكفرة. ورغم ذلك يؤكد الثوار أنهم يحظون بالدعم بين العرب الزاوية فيما يشتبه بأن القذافي يجند عناصر من التوبو التشاديين. ويقول رولان مارشال من معهد العلوم السياسية في باريس لدى عودته من رحلة الى تشاد "لا أدري مايمكن أن يجنيه التوبو" من أي تحالف مع الثوار. وأكد العديد من المقاتلين الموالين للقذافي الذين اعتقلهم الثوار والتقتهم وكالة "فرانس برس" في بنغازي أنهم من منطقة سبها كبرى مدن الصحراء الليبية على مسافة حوالي 500 كلم جنوب طرابلس، فإن كان معمر القذافي ولد في سرت، إلا أن معقل قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها هي سبها حيث مقر "الكتيبة 32"، قوة النخبة في الجيش الليبي بقيادة خميس أحد أبناء القذافي. ويقول غرياني "تبقى مدينة سبها معقلا للقذافي لكن لدينا أنصار في البلدات المحيطة بها". ويقول ابراهيم الثلاثيني المقيم في بنغازي "تعيش عائلتي جنوب سبها. كنت في السابق أتمكن من الاتصال بهم هاتفيا. كانوا يكتفون بالقول (كل شيء على ما يرام). الواقع أنهم كانوا خائفين"، ويضيف "الآن فلم يعد من الممكن الاتصال. لا نعرف شيئا عما يجري هناك". وليبيا مقسمة بين شبكتي اتصالات للهواتف الجوالة منذ اندلاع الثورة. فقد قرصن الثوار شبكة "ليبيانا" شرقا، فيما لا تزال شبكتا المدار وليبيانا تعملان في الغرب، غير أن العديد من مستخدمي ليبيانا في مناطق الثوار يقولون إنهم لا يتمكنون من الاتصال بأقربائهم في باقي البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل