المحتوى الرئيسى

الرئيس يمنح الشهيدين اريغوني وخميس وسام "نوط القدس"

04/24 14:21

غزة - دنيا الوطن أعلن الرئيس محمود عباس، اليوم الأحد، عن قرار منح الشهيدين الايطالي فيتوريو آريغوني والفلسطيني جوليانو خميس، وسام نوط القدس للاستحقاق والتميز. وقال الرئيس، الذي كان يتحدث اليوم الأحد، في خيمة العزاء، التي أقامها الرئيس، ومفوضية العلاقات الخارجية في حركة فتح أمام ضريح الشهيد الخالد ياسر عرفات في مدينة رام الله، للشهيد الايطالي آريغوني: منح الاثنين هذا الوسام الرفيع هو أقل تقدير منا على الجهود التي بذلاها في خدمة القضية الفلسطينية، ولنخلد هذين الشهيدين المناضلين من أجل القضية الفلسطينية، فالرحمة لهما والعزاء لاهلمها ولنا جميعا لاننا نعتبر انفسنا ايضا اهل هذين الشهيدين. وقال الرئيس: المتضامن الايطالي جاء إلى فلسطين ليتعاطف ويتضامن مع الشعب الفلسطيني، وكرس حياته من أجل خدمة الشعب الفلسطيني، وعاش بين أهلنا في غزة في أسوأ الظروف وأصعبها، وتم اغتياله وقتله بأيد آثمة، بأيد مجرمة، لا تعبر أبداً عن تقاليد وعادات وأخلاق الشعب الفلسطيني، ولا تعبر أبداً عن الانسانية كلها، هذا الرجل الذي جاء إلينا وكله همة ونشاط وحيوية عاد الى اهله جثة هامدة. وأضاف الرئيس: أدنا وندين بكل التعابير مثل هذه الجريمة النكراء التي وقعت بحقه، وكذلك ندين وأدنا جريمة اغتيال الاخ جوليانو خميس، الشاب الذي كرس حياته للثقافة الفلسطينية، الذي عمل في الثقافة الفلسطينية ليقتل غيلة أيضاً، وإن دل هذا على شيء، فانما يدل على وحشية من ارتكب هذه الجريمة وهذا العمل الآثم الحقير. وأضاف: هذان يعتبران من شهداء الشعب الفلسطيني بكل المقاييس، وهم شهداء اجلاء نطلب لهم الرحمة، ونطلب لأهلهم الصبر، ونطلب لأنفسنا الصبر، لأننا كلنا مصابون هذا الحدث الاثم. وأم خيمة العزاء العديد من القيادات الفلسطينية، من مؤسسة الرئاسة والحكومة، ومن ممثلي الفصائل، وأعضاء المجلس المركزي لحركة فتح، كما شارك عدد من ممثلي القنصلية الايطالية في القدس. بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور نبيل شعث إن إقامة بيت عزاء إلى جانب مقر الرئاسة وإلى جانب ضريح الشهيد ياسر عرفات، التي أقامها الرئيس، ومفوضية العلاقات الخارجية في حركة فتح لبطل إيطالي فلسطيني استشهد من أجل فلسطين، وهذا يجعله فلسطينياً، وفي هذه الخيمة هناك العديد من المتضامنين الايطاليين والأوروبيين، الذين يشاركون العزاء في اريغوني، بمشاركة عدد كبير من القيادات الفلسطينية التي حضرت لتقديم واجب العزاء ولتكريمه. واعتبر أن نوط القدس للتميز سيمنح لأحد أفراد عائلة المتضامن الايطالي عندما يأتي إلى فلسطين، وأشار إلى أن إقامة خيمة العزاء جاءت في اليوم الذي سيتم فيه مواراة الشهيد الثرى في مدينة ميلانو. وأضاف الدكتور شعث: نحن لا ننسى الشهيد جوليانو خميس الذي استشهد أيضاً، ولا ننسى راشيل كوري التي قتلتها الجرافات الإسرائيلية وهي تدافع عن بيوت رفح، ولا ننسى الشهيد توم هراندل الذي قتلته قوت الاحتلال وهو يدافع أبناء غزة، وهؤلاء الشهداء يمثلون قمة التضامن الدولي معنا، ولا نسى أيضاً الشهيدة عبير السكافي، التي قتلها الاحتلال بالأمس وهي تزور والدها الأسير. من جهته، قال محمود العالول، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم أن جريمة قتل المتضامن الإيطالي تتنافى مع قيم وعادات وتقاليد الشعب الفلسطيني، معربا عن تضامن حركة فتح، وكل الشعب الفلسطيني مع عائلة المتضامن الايطالي الذي جاء للوقوف مع قطاع غزة. وقال العالول إن الهدف من الجريمة هو منع التضامن مع شعبنا وتقديم مبررات اضافية للعدوان على غزة، وجدد استنكارة وادانته لهذه الجريمة، واعتبر مرتكبيها لا يخدموا إلا مصالح أعداء الشعب الفلسطيني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل