المحتوى الرئيسى

حمادة هلال لـ"ناس TV": أنا جاهل سياسيًّا.. ونادم على "عيلة واطية"

04/24 14:04

تعهَّد المطرب المصري حمادة هلال أمام جمهوره عبر "ناس TV"، بأن يختار أغانيَه بعناية، وألا يقدِّم فنًّا هابطًا بعد الثورة المصرية، مبديًا في الوقت نفسه ندمه على أغنية "عيلة واطية وكدابة". وفيما وصف نفسه بأنه جاهل سياسيًّا، ورفض لقب "مطرب الثورة"، دعا هلال الذين يطالبون بالتعاطف أو التسامح مع الرئيس السابق حسني مبارك إلى تذكُّر دم الشهداء. وقال هلال مخاطبًا جمهوره: "علِّموني الأدب لو عملت أغنيات مش كويسة بعد الثورة". وأعرب في السياق ذاته عن اعتزازه بكل أعماله، عدا أغنيته "يا عيلة واطية وكدابة" التي ندم عليها كثيرًا؛ لأنه شاهد أبًا يضرب ابنه لأنه يرددها. وقال: "شعرت حينها بأهمية اختيار الكلمات التي نؤديها". واستقبل هلال، في حواره مع الجمهور عبر "ناس TV"، أكثر من 100 سؤال، لم يخجل خلال الإجابة عليها من أن يصف نفسه بأنه "جاهل سياسيًّا". واتهم المطرب المصري "النظام البائد في مصر" بتعمُّد جعله هو وأبناء جيله جاهلين سياسيًّا؛ "حتى يفعل ما يشاء"، معربًا عن أمله أن يكون الفن بعد ثورة 25 يناير مختلفًا. وأكد أنه أخذ على نفسه عهدًا ألا يؤدي عملاً لا يشعر بأنه غير ذي قيمة. واعترف حمادة هلال بأنه لا يجيد اللغة الإنجليزية على الإطلاق؛ لأنه "تعليم حكومي". وقال إنه يتعلم حاليًّا حتى يتمكَّن من مجاراة ابنته مستقبلاً؛ لأنها ستدرس في مدارس أجنبية. وعن رأيه في القوائم السوداء التي صنَّف بها الجمهور الفنانين المعادين للثورة، رفض هلال فكرة إقصائهم من الحياة الفنية. وقال:"هم أخطؤوا واعترفوا بخطئهم؛ لذلك لا بد أن نسامحهم". لكنه رفض في الوقت نفسه نغمة التسامح التي يرددها البعض مع الرئيس السابق حسني مبارك ورموز نظامه، نظير رد الأموال المنهوبة. ودعا من يردد هذه النغمة إلى أن يضع نفسه مكان والد الشهيد أو شقيقه. وقال: "ساعتها ستشعر بآلامهم؛ لأنه لا يشعر بالنار إلا من اكتوى بها". من ناحية أخرى، وصف هلال ما يُشاع عن أنه كان سببًا في شهرة الفنانة التونسية درة؛ لأنها ظهرت معه في أول أعمالها بمصر؛ بـ"القول الخاطئ". وقال بتواضع جم: "ربنا كتب لها رزق ووقت هتظهر فيه سواء بحمادة أو من غيره". وبالتواضع نفسه، رفض هلال لقب "مطرب الثورة ". وأوضح أن ثورة 25 يناير كان لها عدد كبير من المطربين؛ لأنها ثورة شباب، على خلاف ثورة يوليو 1952 التي كانت ثورة جيش، واختارت العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ للتعبير عنها. وأعرب هلال عن انزعاجه بتعليقٍ لأحد الأعضاء وضعه في مقارنةٍ بالعندليب على أساس أنه مطرب ثورة يوليو، وحمادة مطرب ثورة 25 يناير. وقال: "كيف تقارنوني بالعندليب؟!.. مفيش وجه مقارنة معه". وعاتب هلال منتقدي أغنيته عن شهداء ثورة 25 يناير. وقال: "أنا لا أنزعج من أي انتقاد، إلا انتقاد هذه الأغنية؛ لأن جدية موضوعها كانت تفترض منا أن نتجاوز عن خطأ يراه البعض في كلماتها". وعن أعماله المقبلة، أعلن هلال أن سيصور قريبًا أغنية "فيديو كليب" تؤكد ضرورة الوحدة الوطنية وترفض التظاهرات الفئوية، رافضًا المشاركة في عمل عن ثورة 25 يناير يكون هو بطله الرئيسي. وأكد أن مثل هذه الأعمال تحتاج إلى بطولة جماعية. ورغم أن معظم الأسئلة التي استقبلها هلال كانت عامةً، فإن بعضها لم يَخْلُ من الأسئلة الفئوية على غرار التظاهرات الفئوية التي سينتقدها في الكليب الذي ينوي تنفيذه؛ حيث طلبت فلسطينية من غزة أن يغنيَ لابنها في عيد ميلاده، فقال ردًّا عليها: "وجِّهي إليَّ الدعوة، وسأحضر إن سمحت ظروفي". كما طلبت فتاة أن تشاركه في فيديو كليب، فوجَّهها إلى التواصل معه عبر موقعه الرسمي، واعدًا إياها بتنفيذ طلبها إن كانت موهوبة. ووعد شابًّا موهوبًا في كتابة الشعر أيضًا بأن يغنيَ من أشعاره، طالبًا منه التواصل مع موقع ناس MBC للحصول على وسائل الاتصال به. شاهد لقاء حمادة هلال مع "ناس TV"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل