المحتوى الرئيسى

اتفاق بين مصر وفيتنام ولاوس لتأسيس مجلس "رجال أعمال"

04/24 13:42

قال السفير محمد حجازى مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية إنه اتفق خلال جولته الاخيرة فى كلا من فيتنام ولاوس على الإعداد الجيد للدورة القادمة للجنة المشتركة المصرية – الفيتنامية فى هانوى، والعمل على عقد الجولة الأولى من اللجنة المشتركة المصرية اللاوسية والموقع اتفاقها عام 2006، وكذلك تأسيس آلية للمشاورات السياسية وعقد لقاءات بين رجال الأعمال فى البلدين تمهيداً لتأسيس آلية للمشاورات السياسية وعقد لقاءات بين رجال الأعمال فى البلدين تمهيداً لتأسيس مجلس أعمال مشترك. وأشار حجازى إلى أن الجانب الفيتنامى اقترح إقامة معرض بمصر لتقديم منتجاتهم الزراعية –خاصة من الشاى والبن حيث تحتل فيتنام المرتبة الثانية عالمياً فى إنتاج البن، فضلاً عن منتجاتها المعروفة من المأكولات البحرية والأسماك والأرز ومنتجات صناعية أخرى، كما رحب المسئولون فى لاوس بفكرة المعرض التجارى المقترح لتبادل التعريف بصادرات البلدين وزيارات رجال الأعمال، لافتا إلى أن الجانب الفيتنامى أبدى استعداده الدخول مع مصر – وعلى الفور- فى مشروات تعاون ثلاثى بدول القارة الإفريقية فى المجال الزراعى ومصايد الأسماك تمهيداً لعلاقات أوثق مع مصر والقارة الإفريقية. وكان حجازى قد اختتم أمس الأول جولة آسيوية ضمت فيتنام ولاوس، سلم خلالها رسالتين من وزير الخارجية الدكتور نبيل العربى وكذلك رسالة من المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى الرئيس/ شومالى ساياسون رئيس جمهورية لاوس بمناسبة إعادة انتخابه سكرتيراً عاماً لحزب الشعب الثور اللاوسى. وقال حجازى إنه شارك خلال جولته فى جولتى المشاورات السياسية مع مساعدى وزيرى خارجية البلدين -والتى شارك فى فعالياتها السفير رضا الطايفى سفير مصر لدى البلدين–، حيث تم التباحث حول سبل دعم وتطوير العلاقات بين البلدين، لا سيما وأن فيتنام باتت تحتل مكانة بارزة ضمن اقتصاديات دول الآسيان، حيث بلغ حجم تجارتها الخارجية بنهاية العام الماضى نحو 160 مليار دولار، تتضمن صادرات بأكثر من 71 مليار، كما حققت طفرة هامة على الصعيدين الصناعى والزراعى، وهو ما تم التباحث بشأنه خاصة التطوير المشترك للمزارع السمكية ونقل التكنولوجيا فى هذا المجال الهام والذى تحقق منه فيتنام أكثر من 5 مليار دولار سنوياً. وأشار حجازى إلى أن القيادة السياسية فى الدولتين عبرت عن تقديرهما لحرص مصر على إطلاعهم على تطورات الوضاع بعد ثورة 25 يناير، وما تحمله رسالتها من معنى لاهتمام مصر بالدول الآسيوية وبفيتنام بصفة خاصة، كما أبدوا إعجابهم بالتجربة المصرية وثورتها السلمية والمسار الديمقراطى الذى بدأ يحقق أهدافه، كما أعرب الجانبين الفيتنامى واللاوسى عن تطلعهم لإيفاد مسئوليهم لنقل رسائل تقدير للثورة المصرية والإعراب عن رغبتهم دعن علاقات التعاون ومساندة الثورة المصرية اقتصادياً واستثمارياً. وأكد مساعد وزير الخارجية إلى أنه خلال لقاءاته بالمسئولين بالخارجية وزارة التجارة والصناعة والغرف التجارية فى البلدين ومجموعة مختارة من كبار رجال الأعمال والمستثمرين، طمأن تلك الجهات على مسار الاقتصاد المصرى واستعادته لأنشطته المختلفة والمناخ الاستثمارى الإيجابى وبيئة الأعمال المواتية وعودة السياحة بشكل تدريجى، وذلك استفادة من مناخ الاستقرار الذى بدأ يسود البلاد مع روح الثقة والشفافية المطلوبة لتهيئة مناخ إيجابى للاستثمار الأجنب بشكل عام، خاصة فى ظل ما أعلنته وزارة التجارة وهيئة الاستثمار المصرية من حزمة من الحوافز الهامة لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة للسوق المصرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل