المحتوى الرئيسى

د. صلاح سلطان: الرئيس المخلوع كان ذيلاً للأمريكان والصهاينة

04/24 11:35

البحيرة- شريف عبد الرحمن: أكد د. صلاح سلطان، الأستاذ بكلية دار العلوم ورئيس المعهد الأمريكي للدراسات الدينية والثقافية وعضو المجلس الأعلى للإفتاء والبحوث، أن الرئيس المخلوع حسني مبارك لم يكن رئيسًا لمصر، وإنما كان ذيلاً للنظام الأمريكي والكيان الصهيوني، مهنئًا الأمة برحيل الغمَّة وانتهاء عهد هذا الرجل الذي أفسد علينا حياتنا.   وقال- في لقاء جماهيري بمسجد "الفتح" بإيتاي البارود، مساء أمس، والذي حضره المئات من أبناء المدينة- إن مبارك لم يكن يومًا عونًا للدعاة ولا المصلحين، بل كان يصبُّ عداءه على الدعاة والمصلحين (إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ) (المائدة: من الآية 33).   و دعا د. صلاح سلطان جموع الحاضرين إلى أن يتوحَّدوا، وأن يكونوا على قلب رجل واحد من أجل مصر، مشيرًا إلى أن يدَ الله مع الجماعة، وقال: "نحن نحترم كلَّ العلماء، من الأزهريين والإخوان والسلفيين والجمعية الشرعية؛ لأننا جميعًا في سفينة واحدة، إذا نجت نجونا جميعًا، وان غرقت غرقنا جميعًا، فكل الحركات الموجودة يد واحدة، وعلى قلب واحد، فلمَ الخلاف وعدوُّنا يجتمع علينا؟!".   وشدَّد على نصرة الثورة المباركة بالعودة إلى دين الله والمحافظة على الصلوات، وخاصةً صلاة الفجر، وربط ذلك بإخواننا في فلسطين، مؤكدًا أنه ما اتصل به أحد من قادة حماس إلا وقال له: "يا دكتور صلاح، أبشر فعندنا صلاة الفجر يقترب العدد فيها أو يزيد عن أي صلاة أخرى، وعندنا أكثر من ستين ألف حافظ لكتاب الله".   في الوقت نفسه، نظَّم الإخوان المسلمون بـ"أبو المطامير"، مساء أمس، ندوةً عن مفهوم "الديمقراطية والشورى في الإسلام" بمسجد "الإصلاح"، أكد فيها الدكتور محمد فضل، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان في برلمان 2005، أن الإسلام لا يعرف الدولة الدينية ولا ولاية الفقيه، وأن هذه المصطلحات مستوردة من الخارج، مشيرًا إلى أنه في ظل الإسلام يسعد المسلم وغير المسلم؛ لأنهم يكونون آمنين على أموالهم وحرياتهم في ممارسة عبادتهم.      م. أسامة سليمان خلال لقائه بالشبابوفي أبو المطامير أيضا، أكد المهندس أسامة سليمان، عضو المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالبحيرة، أن الشباب هم عماد نهضة الأمة، ويجب النظر إلى شباب الأمة فيم يقضي وقته حتى تعرف ما ثقافته، والى أين يسير؟!   وأوضح سليمان أن الذي صنع الثورة في ميدان التحرير هم الشباب، مطالبًا جموع الشباب بأن يسمُوا بأنفسهم فوق رغبات أنفسهم، ولا يسيروا خلفها فإن من صفات الشباب القوة.   جاء ذلك خلال ملتقى الشباب بنادي الزراعيين، مساء أمس، والذي دار النقاش فيه حول دور الشباب في التغيير، وشدَّد سليمان على أن الأمة تمتلك الأعداد البشرية التي تزيد على المليار والنصف، وتملك الثروات الهائلة والمواقع الإستراتيجية وخصوبة التجدُّد البشري الذي يجعل نسبة الشباب عاليةً بين جموع أفرادها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل