المحتوى الرئيسى

المعارضة اليمنية توافق بشروط علي المبادرة

04/24 11:26

وذكرت مصادر سياسية يمنية مطلعة أن المؤتمر الشعبي العام‏(‏ الحزب الحاكم‏)‏ وحلفاءه‏(‏ أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي‏)‏ سلموا أمين عام مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني خلال زيارته لليمن أمس الأول موافقة المؤتمر وحلفائه علي المبادرة الخليجية بشأن حل الأزمة السياسية اليمنية‏.‏ وقالت المصادر ـ في تصريح صحفي لها أمس السبت ـ إن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية الدكتور أبوبكر القربي سلم الزياني وبشكل رسمي موافقة المؤتمر وحلفائه من أحزاب التحالف علي المبادرة الخليجية‏.‏ وأوضحت المصادر أن أمين عام مجلس التعاون الخليجي سلم المبادرة للطرفين اليمنيين‏(‏ السلطة وتحالف اللقاء المشترك المعارض‏),‏ وأن الزياني قال‏'‏ إن المبادرة غير قابلة للتعديل أو الإضافة وعلي كل طرف تحديد موقفه منها بالقبول أو الرفض‏'.‏ من جهة ثانية‏,‏ وافق تحالف أحزاب اللقاء المشترك‏(‏ المعارضة الرئيسية باليمن‏)‏ أمس علي المقترحات‏,‏ ولكن مع شرطين يتعلقان ببنود المبادرة‏.‏ وصرح قيادي في اللقاء المشترك طلب من‏'‏ نيوز يمن‏'‏ المستقل عدم نشر اسمه بأن الاجتماع المشترك الذي عقد أمس بصنعاء لتدارس المبادرة‏,‏ تم خلاله تنازل المشترك علي النقطة التي تنص علي تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركتها‏,‏ بحيث تشكل من قبل الحزب الحاكم‏,‏ لكنهم اشترطوا ضمان استمرارية الاعتصامات في ساحات وميادين التغيير‏,‏ كما اشترطوا ضرورة تقديم ضمان لرحيل الرئيس صالح ومن معه‏.‏ من جانبه‏,‏ اتهم الرئيس صالح أمس السبت المعارضة بجر البلاد الي حرب اهلية بينما اغلق اليمنيون محالهم واعمالهم في انحاء اليمن أمس السبت احتجاجا علي حكمه‏.‏ ودعا صالح في خطاب بالعاصمة صنعاء الشبان اليمنيين الي تشكيل حزب سياسي وفقا للدستور وقال ان اليمن لن يقبل اي وصاية علي الاطلاق‏.‏ وقال الرئيس اليمني ان المعارضة تريد جر المنطقة الي حرب اهلية لكن الحكومة ترفض الانجرار اليها مضيفا ان الامن والامان والاستقرار من مصلحة اليمن والمنطقة‏.‏ وقال شاهد من رويتر ان ما يصل الي‏90‏ في المئة من المحال والاسواق والمدارس اغلقت في مدينة عدن بجنوب اليمن‏.‏ ولم يكن هناك سوي بعض المارة في الشوارع التي خلت تقريبا من حركة السير‏.‏ كما اغلقت العديد من الاعمال أمس في مدينتي تعز ثالثة كبري المدن اليمنية واحدي مراكز المعارضة للرئيس صالح البالغ من العمر‏69‏ عاما والحديدة علي البحر الاحمر‏.‏ وتضمنت الرؤية الخليجية لحل الأزمة اليمنية خمسة مبادئ أساسية ليست محل خلاف علي اعتبار أنها مبادئ أساسية لمبادرة خليجية‏,‏ وتتعلق هذه المبادئ بأن يؤدي الحل إلي الحفاظ علي وحدة اليمن وأمنه واستقراره‏,‏ وأن يلبي طموحات الشعب اليمني في الإصلاح‏,‏ وأن يتم انتقال السلطة بطريقة سلسة وآمنة تجنب البلاد الفوضي والعنف‏.‏ كما تضمنت هذه المبادئ‏,‏ التزام كل الأطراف بإزالة عناصر التوتر سياسيا وأمنيا‏(‏ في إشارة للاعتصامات‏),‏ والتزام كل الأطراف بوقف كل أشكال الانتقام والمتابعة والملاحقة من خلال ضمانات وتعهدات تعطي لهذا الغرض‏.‏ وما تسرب من الرؤية الخليجية لحل الأزمة‏,‏ فإنها تضمنت عشر بنود تنفيذية إلي جانب المبادئ الأساسية‏,‏ وقد أثار عدد من هذه البنود جدلا واسعا في أوساط المعارضة رغم أنها لم تعلن موقفها الرسمي منها بعد‏,‏ وذلك في الوقت الذي رفضها الشارع اليمني‏(‏ ثورة الشباب السلمية‏)‏ وتتضمن الرؤية الخليجية‏,‏ أنه في يوم الاتفاق يقوم رئيس الجمهورية بتكليف المعارضة بتشكيل حكومة وفاق وطني بنسبة‏50%‏ لكل طرف علي أن تشكل خلال سبعة أيام‏,‏ ثم تبدأ الحكومة المشكلة العمل علي توفير الأجواء المناسبة لتحقيق الوفاق الوطني وإزالة عناصر التوتر سياسيا وامنيا‏(‏ بما يعني إنهاء الاعتصامات‏).‏ كما تتضمن أن يقوم مجلس النواب اليمني بمن فيهم المعارضة خلال شهر من الاتفاق بإقرار القوانين التي تمنح الحصانة ضد الملاحقة القانونية والقضائية للرئيس ومن عملوا معه خلال فترة حكمه‏,‏ وفي اليوم التالي لهذا الإقرار يقدم الرئيس استقالته إلي مجلس النواب ويصبح نائب الرئيس هو الرئيس الشرعي بالإنابة بعد مصادقة مجلس النواب علي استقالة الرئيس‏,‏ ثم يدعو الرئيس بالإنابة إلي انتخابات رئاسية في غضون ستين يوما بموجب الدستور‏.‏ وتعترض بعض مصادر المعارضة اليمنية علي البند المتعلق بانتقال السلطة حيث إن الرؤية الخليجية لا تتضمن الرحيل الفوري للرئيس صالح عن السلطة‏,‏ إضافة إلي أن المطلب الرئيسي للشارع اليمني الذي يمثله‏'‏ ثورة الشباب السلمية‏'‏ يرفض مطلقا بقاء الرئيس في السلطة‏.‏ وهناك مشكلة أخري تتعلق ببند قيام الحكومة المشكلة بتوفير الأجواء المناسبة لتحقيق التوافق الوطني وإزالة أسباب التوتر سياسيا وأمنيا وهو ما يعني إنهاء الاعتصامات‏.‏ وهذه المشكلة تكمن في أن المحتجين المعتصمين بالميادين الرئيسية باليمن لا يمثلون فقط اللقاء المشترك‏(‏ المعارضة الرئيسية‏),‏ وإنما هناك مجموعات وفئات وقوي كثيرة لا تنتمي لأي من الأحزاب‏,‏ وهذه لا يمكن إقناعها بإنهاء الاعتصام دون أن تتحقق مطالبهم خاصة بعد أن فقدوا عشرات القتلي ومئات الجرحي‏.‏ كما أن مصادر المعارضة اليمنية تعترض علي إنهاء الاعتصامات حيث إنها تعتبر الاعتصام وسيلة الضغط الوحيدة حاليا علي النظام‏,‏ وكذا وسيلة الضمان لتنفيذ أي اتفاق يحتمل التوصل إليه‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل