المحتوى الرئيسى

"ثوار" اليمن يتعهدون بمواصلة الاحتجاجات ويشككون في نوايا صالح للرحيل

04/24 10:44

"ثوار" اليمن يتعهدون بمواصلة الاحتجاجات ويشككون في نوايا صالح للرحيل على عبد الله صالحصنعاء: يبدو أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح لن يصبح ثالث زعيم عربي مخضرم تسقطه مظاهرات في الشوارع بسهولة كسابقيه من الزعماء "التونسي والمصري" ، حيث اشترط تنحيه عن الحكم في غضون أسابيع مقابل منحه الحصانة من المحاكمة، أخذا العبرة مما يعانيه الرئيس المصري السابق حسني مبارك من ملاحقات قانونية هو وعائلته ، عقب الثورة الشعبية التي أطاحت به فبراير/شباط الماضي. أزمة ثقة وفور الاعلان عن تنحي صالح في غضون اسابيع شكك المتظاهرون في نوايا الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ ما يزيد على 32 عاما ، حيث أكد المحتجون الذين نزلوا إلى الشوارع بالآلاف منذ أشهر للمطالبة بإنهاء حكم صالح أنهم لن يوقفوا مظاهرات الشوارع إلا بعد أن يترك صالح السلطة للأبد. وعبر الناشط محمد شرفي "مازال يوجد شهر قبل استقالة الرئيس ونتوقع أن يغير رأيه في أي لحظة، موضحا "لن نترك الساحة قبل أن يذهب صالح ونحقق أهدافنا بإقامة دولة حديثة اتحادية". وذكر إبراهيم البعداني ناشط معارض في مدينة أب أنه فوجئ بقبول المعارضة الرسمية لمبدأ منح صالح حصانة ، وأضاف "سنواصل الاعتصامات إلى أن يذهب الرئيس". واعلن ائتلاف المعارضة في اليمن امس السبت موافقته على العناصر الرئيسية للخطة على الرغم من رفض زعماء المعارضة لاقتراح بالانضمام إلى حكومة وحدة وطنية. وذكر ياسين نعمان الرئيس الحالي للمعارضة "ترحب المعارضة بالمبادرة باستثناء تشكيل حكومة وحدة وطنية". من جهته صرح محمد قحطان المتحدث باسم المعارضة لقناة الجزيرة "إن أساس الثقة اللازمة غير موجود كي تشارك المعارضة في حكومة وحدة وطنية" ،لكنه اوضح ان المعارضة لا تعتبر ذلك عقبة اساسية امام تنفيذ الخطة. وقال إن نائب الرئيس سيتولى السلطة لفترة محددة ومن بعدها ترى المعارضة ما يجري. ترحيب امريكي ومن جانبها أشادت الولايات المتحدة أمس السبت بإعلان اليمن عن استعداد الرئيس علي عبد الله صالح لنقل السلطة. واعلن جاي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض، في بيان "نشجع كل الأطراف على التحرك بسرعة لتنفيذ بنود الاتفاقية حتى يتسنى للشعب اليمني تحقيق الأمن والوحدة والازدهار التي سعى إليها بشجاعة ويستحقها بجدارة". وقال ان البيت الأبيض يؤيد انتقال سلمي للسلطة في اليمن يستجيب لتطلعات الشعب اليمني. وحث متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية صالح على التعجيل بخروجه، قائلا "الرئيس صالح أعرب علانية عن استعداده للقيام بتسليم سلمي للسلطة ويجب تحديد توقيت وشكل هذا الانتقال من خلال الحوار وبدء ذلك فورا". وجدير بالذكر ان اليمن أحد أفقر الدول في العالم العربي ويتهم المحتجون صالح بالفساد وسوء إدارة البلاد. وبعد سنوات من الدعم لصالح باعتباره حائط صد أمام الإضطراب في المنطقة وأمام أنشطة جناح "القاعدة" الذي يتخذ من اليمن مقرا له بدأت الولايات المتحدة والسعودية في الضغط على الرئيس اليمني من أجل التفاوض مع المعارضة لتسليم السلطة. خطة التنحي استمرار المظاهرات والاعتصامات فى اليمن تطالب برحيل النظام وتنص خطة مجلس التعاون الخليجي على أن يسلم الرئيس اليمني السلطة الى نائب الرئيس بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة وعلى منحه حصانة من المقاضاة له ولأسرته ومساعديه. ومن جانبه قال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي امس السبت إن الرئيس وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم يوافقان على هذه المبادرة بكل بنودها،مشيرا الى أنه بموجب هذه الموافقة النهائية لا توجد تحفظات. فيما قال طارق الشامي ، مساعد الرئيس اليمني ، لقناة "الجزيرة" الفضائية إن الرئيس وافق من حيث المبدأ على اقتراح مجلس التعاون الخليجي،الذي يدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية،تقودها المعارضة، وأن ينقل صالح صلاحياته إلى نائبه في غضون 30 يوما بعد ذلك. حرب اهلية وكان قد اتهم الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، اكبر ائتلافات المعارضة اليمنية السبت بجر البلاد إلى حرب أهلية، بعد أن تعهد المحتجون بإعلان العصيان المدني احتجاجا على حكمه للبلاد،قبل اعلانه التنحي في وقت لاحق. وقال صالح إن "أحزاب اللقاء المشترك الذين يريدون ان تراق الدماء،  ونحن نرفض أن ننجر إلى الحرب الأهلية فهي ليست في مصلحة اليمن ولا في مصلحة المنطقة، فمصلحة اليمن تتمثل في الأمن والآمان والاستقرار وكذلك في مصلحة المنطقة، وأي انعكاسات سلبية ستؤثر على أمن المنطقة". وفي خطاب رسمي علي التلفزيون اليمني أكد صالح علي أنه " لا للانقلاب، لا للقفز على الواقع، لا للتخريب.. نعم للأمن والاستقرار والأمان، نعم للتنمية، وبهذه التصرفات الغوغائية والفوضوية وقفت عجلة التنمية". وكان صالح قد أعلن في وقت سابق أنه لن يتنحى عن السلطة حتى تنتهي ولايته في 2013 ، متحديا بذلك مطالبات الشعب اليمني بأكمله بتنحيه الفوري. وأضاف "نعم نرحل عن السلطة عبر صندوق الاقتراع وليس عبر الانقلاب.. ومن يريد السلطة فعليه أن يمتلك شجاعة أدبية ويطالب بانتخابات مبكرة سواء رئاسية أم نيابية وهذا ما يكفله دستور الجمهورية اليمنية". هذا وقد رحب صالح أمس بخطة خليجية تقضي بانتقال آمن للسلطة، بالرغم من أن متظاهري المعارضة واصلوا إصرارهم على ضرورة رحيله الفور. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 24 - 4 - 2011 الساعة : 6:37 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 24 - 4 - 2011 الساعة : 9:37 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل