المحتوى الرئيسى

الرئيس أبو مازن يستجيب لصرخة الفتاة حنين ويتكفل بعلاجها وتقديم المساعدة لها

04/24 00:41

غزة – دنيا الوطن-عبدالهادي مسلم استجاب الرئيس محمود عباس " أبو مازن " لصرخة الفتاة حنين أبو جلالة "15" والتي تقطن في مخيم البريج والتي تعاني من فشل في الرئتين وتكفل وتعهد الرئيس في تقديم العلاج الفوري لها بالخارج وتغطية مصاريفها وأعطى سيادته و تعليماته للدكتور مدحت طه مسئول الملف الصحي في الرئاسة لمتابعة حالة الفتاة حنين والإسراع في عالجها وتقديم المساعدة لها وتنفيذا لتعليمات السيد الرئيس قام الدكتور طه على الفور بالاتصال بأسرة الفتاة حنين ليخبرها بموافقة سيادته لصرخة ابنتها وتعهده بعلاجها بالخارج من خلال وزارة الصحة وأكد الدكتور طه في اتصاله على اهتمام ومتابعة السيد الرئيس لهذه المناشدة وكل المناشدات التي تصدر من أبناء شعبنا والعمل على مساعدتهم بحكم أنه الرئيس لكل الشعب الفلسطيني وقال الدكتور طه أنه بعد استجابة الرئيس لمناشدة الفتاة حنين أجرى اتصالاه بالأخو في العلاج بالخارج ليعملوا لها اللازم لكي تكمل علاجها بالخارج مشيرا أن السيد الرئيس قرر كذلك صرف مساعدة لهذه الفتاة لمساعدتها في هذه الظروف وتمنى الدكتور طه الشفاء العاجل لها مشيرا إلى أنه يتابع ملفها أولا بأول وتعاني ا لفتاة حنين كمال أبو جلالة من تليف رئوي متقدم مع فشل رئوي مزمن وارتفاع ضغط الدم وتحتاج أكسجين بمعدل 18 ساعة يوميا باستخدام جهاز تركيز الأكسجين 3 لتر دقيقة أو اسطوانات الأك وكان والد الفتاة حنين والذي يتقاضى مبلغا لا يتجاوز 1000 شيكل كعامل بطالة دائم في وزارة الأشغال أجبر على عرض قصته ومعاناة ابنته التي تصارع الموت وحالة الفقر الشديد التي جعلته يدوس على مشاعره ويخرج يستنجد بأهل الخير " وعيناه تنهالان بالدموع دموع البؤس الذي يعيشه، دموع مليئة بالحزن ونقص الدواء والديون المتراكمة لأصحاب الصيدليات والمحلات التجارية والشكوى من ظلم ذوي القربى من الأطباء الذين عالجوا ابنته ويرفضون إعطائها تحويلة لتكملة علاجها في الخارج وقام بمناشدة الرئيس أبو مازن ووزير الصحة للتكفل بعلاج ابنته من خلال وسائل الأعلام واستقبلت أسرة حنين خبر استجابة السيد الرئيس بالتكفل بعلاج ابنتهم بنوع من السعادة والفرح والبهجة وأعربت الفتاة حنين عن شكرها وتقديرها للأب الحنون الرئيس أبو مازن والد الجميع وقالت حنين والدموع تترقرق من مقلتيها لقد كنت في عداد الموتي وأصارع المرض لدرجة أنني كنت أتمنى الموت حتى أريح وأتريح إلا أنه بعد موافقة السيد الرئيس لي بتكملة علاجي رجعت لي الروح مرة أخرى وأصبحت في وضع أفضل عما سبق وورفعت الفتاة حنين يدها إلى السماء بأن يحفظ الله قائدنا ويحميه من كل سوء

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل