المحتوى الرئيسى

> باحث يرصد صلوات الكنيسة من أجل مصر

04/24 00:15

 يارب فرح وجه الأرض، ليروا حرثها ولتكثر ثمارها أعدها للزرع والحصاد ودبر حياتنا كما يليق بارك إكليل السنة بصلاحك من أجل فقراء شعبك، من أجل الأرملة واليتيم والغريب والضيف.. هذه الكلمات مأخوذة من إحدي صلوات الأقباط داخل الكنائس الأمر الذي قرر الباحث الدكتور جمال محمد أبوزيد بمشاركة الشماس ادوار بشري أن يكشف النقاب عنها في كتاب جديد حمل عنوان «صلوات الكنيسة من أجل العالم» كهدية قدمها لاخوانه الأقباط في عيد القيامة المجيد، حتي يتعرف المجتمع علي صلوات الاقباط التي يرفعونها في كنائسهم من أجل مصر والعالم ومن أجل النيل، مؤكدا أن الكنيسة القبطية الارثوذكسية كنيسة وطنية، ورصد الدكتور جمال عددا من هذه الصلوات من بينها «صلاة نصف الليل» التي طلب فيها المصلي من الله أن يشبع الجياع من الخيرات وأن يعول الأرامل والايتام وأن يسعف المعوزين ويعطي بركة لثمار الأرض ومزاجا طيبا للهواء ونموا للاشجار وصعودا كاملا لمياه الانهار ومباركة في الندي والأمطار والحكم للمظلومين». وهناك صلاة من أجل المياه تقول كلماتها «تفضل يارب مياه النهر في هذه السنة باركها» ومن أجل الزروع «تفضل يارب الزروع والعشب ونبات الحقل في هذه السنة باركها لتنمو وتكثر إلي أن تكمل بثمرة عظيمة» وصلاة من أجل أهوية السماء تقول كلماتها «اطلبوا عن أهوية السماء وثمرات الارض والشجر والكروم وكل شجرة مثمرة» ورصد ايضا الصلاة من أجل المسافرين والمرضي وسلام العالم. وقد أكد الدكتور جمال أن هدفه من الكتاب توصيل رسالة سلام من مسلم يعشق وطنه ويدرك عمق سماحة الاسلام الي كل المواطنين الذين لايعرفون شيئا عن صلوات الاقباط وكيف يصلون داخل الكنائس من أجل المرضي والمسافرين والمعوزين والحكومة والمسجونين والمعتقلين من كل الاجناس والاديان، فالمصلي لايرفع صلاته من أجل المسافر المسيحي فقط بل يصلون ايضا من أجل الطبيعة أهوية ومياها وعشبا وزرعا وثمارا وحيوانا وكل من له تعب في خدمة الله فهل تصل الرسالة؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل