المحتوى الرئيسى

الأهلي يتعادل مع زيسكو الزامبي

04/24 00:10

فرض التعادل السلبي نفسه علي نتيجة لقاء الأهلي مع زيسكو الزامبي علي ملعب الأخير عصر أمس في إطار مباريات ذهاب دور الـ‏16‏ لدوري الأبطال الإفريقي‏,‏ لينتظر الأهلي لقاء العودة مع زيسكو بعد أسبوعين من الأن‏.  وقد يكون الأهلي قطع نصف الطريق نحو التأهل لدوري المجموعات.بعد أن ظهر منافسه بشكل متواضع فنيا وتفوق الأهلي في مباراة الأمس ولولا سوء ارض الملعب لعاد الأهلي من زامبيا بثلاثة نقاط. لعب الأهلي بتشكيل هجومي من بداية اللقاء بمشاركة أبوتريكة ومحمد بركات تحت رأس الحربة دومنيك داسيلفيا, وفي الدفاع وائل جمعه وأحمد السيد ومن خلفهما حسام غالي ويمينا أحمد فتحي ويسارا سيد معوض وفي الوسط حسام عاشور ومحمد شوقي وفي حراسة المرمي أحمد عادل عبد المنعم. نجح الأهلي في أمتصاص حماس منافسه زيسكو الزامبي في الربع الساعة الأولي من المباراة بعد أن أستغل حماسة جماهيره التي ملأت جنبات ملعب المباراة الصغير نسبيا وإقتراب مدرجات الملعب من أرض المباراة. وعاني بطل مصر في بداية المباراة بسبب عدم درايته الكاملة بمنافسه ولا بأسلوب لعبه وطريقة أدائه, لكن سرعان ما وضع البرتغالي مانويل جوزيه يده علي مفاتيح لعب زيسكو وطريقة اللعب وتفهم لاعبوا الأهلي حجم وقوة منافسهم معتمدين علي سنوات الخبرة التي يملكوها. حيث أعتمد الفريق الزامبي علي طريقة 4 ـ4 ـ2, لكنه لم يعتمد علي أنطلاقات ظهيري الجنب بل أعتمدوا علي الأختراقات من العمق والكرات الساقطة خلف مدافعي الأهلي التي دائما ما كانت تصل إلي أحمد عادل عبد المنعم, بسبب المنافس في تطبيق سياسته لقوة الدفاع الأحمر والأسلوب الهجومي الذي فوجيء بها فايتون سيموكوندا المدير الفني لزيسكو الزامبي. وأعتمد الأهلي علي أنطلاقات أبوتريكة وبركات الذي لم يتقيد بمركز معين ومنحه جوزيه حرية التحرك في الملعب, وبعد مرور نصف الشوط الأول فرض الأهلي أسلوبه وسيطرته علي المباراة وأمتلك زمام الأمور, وتبقي له التسجيل وهز شباك زيسكو, خاصة وأن كل الفرص التي صنعها الأهلي لم ترتقي إلي أهداف, إضافة إلي أن دفاع زيسكو لم يجد سوي العنف مع أنطلاقات بركات وتحركات دومنيك داسيلفا محترف الأهلي, ورغم ان الخشونة كانت متعمدة إلا أن حكم المباراة السيشيلي تغاضي عن الكثير من اللقطات التي شهدت عنف متعمد مع هجوم الأهلي. لم يختبر أحمد عادل عبد المنعم إلا قليلا في كرات سهلة نسبة إلي مستواه العالي, بعد أن كان قد تعرض للإصابة في إحدي الكرات المشتركة مع هجوم زيسكو الذي يعتمد هو الأخر علي الأداء العنيف. وفي الشوط الثاني لعب جدو مكان دومنيك وكثف الأهلي من هجمومه بحثا عن التقدم وكان هو الأفضل والأكثر أستحواذا وخلقا للفرص, ولاحت لزيسكو أكثر من ضربة حرة مباشرة بالقرب من منطقة مرمي الأهلي لكنهم فشلوا في التعامل معها, مما عكس ضعف المنافس وخبرته القليلة, وأنحصر الأداء في وسط الملعب وفي أتجاه مرمي زيسكو. وتأثر اللعب كثيرا بأرضية الملعب السيئة والتي سبق وأن أشتكي منها فريق الأهلي وجهازه الفني, مما أجبر الفريق علي حصر اللعب في وسط الملعب والإعتماد علي التمريرات الكثيرة من قدم لقدم وصولا لمنطقة جزاء زيسكو والأبتعاد عن المشي الكثير بالكرة الذي يعرض اللاعبين للإصابة لسوء أرضية الملعب. وزاد الاهلي من هجومه مع نهاية الشوط لكن محاولاته كانت تنتهي خارج الشباك لينتهي اللقاء بتعادل سلبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل