المحتوى الرئيسى

هل الشعوب تعلمت الثورات بقلم: م.احمد محمود سعيد

04/24 19:27

هل الشعوب تعلمت الثورات أم الحكام تعلموا المقاومة عام 2011 ليس كبقية الأعوام فلا الشعوب العربيّة هي التي خبرناها طول السنين الماضية ولا الحكام هم الفراعنة التي ذُللنا لهم طويلا فخلالها نحن لم نتعلم الجرأة وهم لم يتعلموا العطف . ولكنّ هذا العام إختلف منذ البداية حيث إنتفض الشباب العربي بعد أن لسعته عقارب الدكتاتورية والفساد والذل ونيران البوعزيزي وأحسّ عندها أنّ الموت بشرف خير من الحياة بذل فترجّل الخوف من قلوبهم واستنهضت الزنود والحناجر والهمم وتبرع الشهداء بحياتهم فداء للحرًيّة والحياة الافضل والمستقبل الامثل. وكان في الشهر الأول من هذا العام ثورة شباب تونس وخلال ثلاثة اسابيع كان الرئيس مدى الحياة وزوجه السادية الموسادية يهرولان خارج الارض الخضراء بعد ان سوّدوها بفسادهم ذهب ليتقرّب من الله طالبا الغفران بما بقي له من عقل يفكر وقلب يبكي ندما . وفي الشهر الثاني كان موعدنا مع شباب المحروسة أم الدنيا الذين تأكدوا أنّ الوقت قد حان لغسل ارض الكنانة من النجس الذي ضمّخها وجعلها ترتمي في حضن أعدائها مقابل دولارات مغمسة بذلً الشعب وفساد حكامه وأعوان السوء وأيضا خلال أسابيع ثلاث كان العجوز الهرًم عمرا وزوجته وولديه وزوجيهما يفرون من القصر المنيف الى الجحر المخيف في قصر غير شريف في انتظار المصير غير المشرًف في يد عدالة القضاء . وتعلمت الشعوب كيف تثور وتطالب بحقوقها بعد ان زال الخوف من قلوبها فإنتفضت في العراق والبحرين والسعودية والاردن والمغرب وموريتانيا والجزائر والان تشتعل في كل من اليمن وليبيا وسوريا وقد أبدى حكام هذه الدول الثلاث مقاومة عنيفة ولكنها غير شريفة لأن السلطات الحاكمة أقوى من الشعوب تسليحا وإمكانات ولكن الشعوب التي ينضم اليها الكثير من المسؤولين في الأجهزة الحكومية والأمنية تمتلك القليل والبسيط من العتاد ولولا إمتلاكهم الإرادة الحرةّ والهدف النبيل لانتصرت عليهم قوى الشر . فهل تعلّم الحكام أساليب المقاومة من مسلسل هرب بن علي ومبارك أم هل إستطاع ذلك الحكام ايجاد تحالفات مع دول اخرى لضرب الشعوب المنتفضة على الطغيان . هل بات لنا نحن الشعوب ان نقبل حلولا وسط أي قليلا من الذل مع قليل من الخبز وكثير من الفساد يكفي لكي نعيش حياتنا وتسري دماء في عروقنا وأن لا نتشدق بحاجتنا إلى الكرامة والشرف والحرًية وأن لا نفكًر أبدا بعصيان أولي الأمر من الحكام وأن لا نعكًر صفوهم وأن لا نلخبط مخططاهم . لا وألف لا فمن انتُزع الخوف من قلبه لن يخاف أبدا وإن الطفل الذي يُربّى على الحرية ويرضع حليب الجرأة والشجاعة لن يقبل العيش بجحور الظلام ابدا . وقالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ : إِمامٌ عادِلٌ ، وشابٌّ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّه تَعالى ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّق بالمَسَاجِدِ ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه ، اجتَمَعا عَلَيهِ وتَفَرَّقَا عَلَيهِ ، وَرَجَلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمالٍ ، فَقَالَ : إِنّي أَخافُ اللَّه ، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةَ فأَخْفاها حتَّى لاَ تَعْلَمَ شِمالهُ ما تُنْفِقُ يَمِينهُ ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " . { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ . فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ } ( الطور) صدق الله العظيم المهندس احمد محمود سعيد دبي -24/4/2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل