المحتوى الرئيسى

لجنة الحقوقيين الدولية تطالب بتحقيق دولي في قتل متظاهرين بسوريا

04/24 14:41

جنيف (رويترز) - قالت لجنة الحقوقيين الدولية يوم الاحد ان على مجلس الامن التابع للامم المتحدة التحقيق فيما قامت به قوات الامن السورية من "قتل جماعي" ربما يستلزم محاكمة من المحكمة الجنائية الدولية.وقالت لجنة الحقوقيين الدولية ان أكثر من 330 شخصا لقوا حتفهم خلال خمسة أسابيع من الاحتجاجات بعد أن أطلقت قوات الامن النار على الحشود وواصلت القاء القبض على النشطاء.وأضافت أن القتل وقع في اطار قمع للاحتجاجات منذ 15 مارس اذار في درعا واللاذقية وحمص ومدن أخرى. وقدمت مجموعة من المحامين ونشطاء حقوق الانسان أسماء أغلب الضحايا.وقالت اللجنة التي تضم 52 من الحقوقيين البارزين في بيان صدر مساء السبت "يعتقد أن قوات الامن السورية -بمن في ذلك أفراد من الحرس الرئاسي وميليشيا موالية للنظام- تنفذ هذه الهجمات."وقال ويلدر تيلر الامين العام للجنة ان مجلس الامن لابد أن يحمي المتظاهرين المسالمين من القتل غير المشروع ولابد أن يتحرى الوضع "بهدف محاسبة الجناة وإقامة العدل للضحايا."وتابع "لابد من المحاسبة الجنائية لمن يأمرون بمثل هذه الهجمات وينفذونها بمن في ذلك من يطلقون الرصاص الحي على الحشود."وحثت اللجنة السلطات السورية على وقف ما أسمته استخدام القوة غير المتكافئة ضد المحتجين.وقال سعيد بن عربية المستشار القانوني للجنة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا "هناك ما يكفي من الادلة التي تظهر وجود قتل جماعي الان... الاعتقالات مستمرة هذا الصباح."وذكر مدافعون عن حقوق الانسان أن الشرطة السرية داهمت منازل قرب دمشق مساء السبت في الوقت الذي تصاعدت فيه المعارضة الشعبية للرئيس بشار الاسد.وقتلت قوات الامن ومسلحون موالون للاسد 112 شخصا على الاقل خلال اليومين الماضيين عندما أطلقت النار على المحتجين الذين يطالبون بالحريات السياسية وانهاء الفساد يوم الجمعة وعلى جنازات جماعية لضحايا سقطوا قبل يوم.ومضى بن عربية يقول "لابد أن يقيم مجلس الامن حجم انتهاكات حقوق الانسان."وتابع "لابد أن يحدد ما اذا كان يجدر تشكيل بعثة دولية لتقصي الحقائق واذا توفرت أدلة كافية يتعين احالتها ( الانتهاكات) الى المحكمة الجنائية الدولية" التابعة للامم المتحدة التي تحقق في جرائم الحرب ومقرها لاهاي.وأضاف أن من بين القتلى 25 لقوا حتفهم خلال جنازات يومي الجمعة والسبت في مدينة درعا بجنوب البلاد.وقالت اللجنة ان على السلطات أن تفرج على الفور عن الاف المحتجين الذين ذكرت أن قوات الشرطة وأمن الدولة احتجزتهم تعسفيا خلال الاسابيع الخمسة الماضية. والكثير من الاسر لا تعلم شيئا عن أماكن احتجاز أبنائها.وقالت اللجنة "تعرض عشرات.. منهم أطفال للتعذيب وتعرض اخرون لسوء المعاملة."من ستيفاني نيبيهاي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل