المحتوى الرئيسى

وكالة التحقيقات الباكستانية تطالب باعتبار الجنرال مشرف فاراً من العدالة

04/23 20:23

إسلام آباد - بكر عطياني طلبت وكالة التحقيقات المحلية الباكستانية "FIA" من المحكمة الخاصة بجرائم الإرهاب، والتي تنظر في قضية اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، اعتبار الرئيس الباكستاني السابق الجنرال برفيز مشرف فاراً من وجه العدالة، السبت 23-4-2011. وقال محامي وكالة التحقيقات، وهي مؤسسة أمنية تتبع وزارة الداخلية الباكستانية، أمام المحكمة في جلسة عقدت اليوم السبت، بأن الحكومة البريطانية رفضت تسليم مشرف لعدم وجود اتفاقية تبادل مطلوبين بين البلدين، وتم عرض الرسالة التي بعثت بها الخارجية البريطانية والتي ترفض فيها تسليم مشرف أمام المحكمة، وطلب محامي وكالة التحقيقات مصادرة ممتلكات مشرف واعتباره فاراً من وجه العدالة. وكانت محكمة خاصة بجرائم الإرهاب قد أصدرت يوم 12 من فبراير/ شباط الماضي أمراً بجلب واعتقال مشرف في جريمة اغتيال بينظير بوتو، بعد أن طلبت منه أكثر مرة المثول أمامها شاهداً في القضية، كما أصدرت لاحقاً أمر الاعتقال ثلاث مرات بسبب عدم مثول مشرف أمامها. وقد جاء أمر المحكمة اعتقال وجلب مشرف بعد أن أدرجت وكالة التحقيقات المحلية المكلفة بالتحقيق في الجريمة اسم مشرف ضمن لائحة المتهمين في القضية، حيث أشارت الإفادات التي حصلت عليها الوكالة من قبل مسؤولين أمنيين باكستانيين إلى ارتباط مشرف بجريمة الاغتيال. كما تقول الوكالة، فوفق إفادة سعود عزيز مدير شرطة روالبندي السابق أمام المحكمة، حيث كان مكلفاً يوم الاغتيال بتوفير الحماية الأمنية لبينظير بوتو، بأنه تلقى أوامر بطلب من مشرف بتغيير مسؤول الحماية الأمنية عن بينظير في آخر لحظة، كما تم الطلب منه غسل مسرح الجريمة عقب عملية الاغتيال مباشرة. كما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية آنذاك العميد جاويد إقبال تشيما أمام لجنة التحقيق التي شكلتها وكالة التحقيقات بأنه طلب منه بأوامر من مشرف بعقد مؤتمر صحفي عقب عملية الاغتيال، واتهام حركة طالبان باكستان بالاغتيال. اللجنة الأممية الخاصة باغتيال بينظير، كانت قد خلصت في التقرير الذي أصدرته في منتصف أبريل/ نيسان من العام الماضي بأنه كان بالإمكان تفادي عملية الاغتيال، وحمّلت الرئيس الباكستاني السابق برفيز مشرف ما وصفته بالتقصير بتوفير الحماية الأمنية اللازمة لبوتو.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل