المحتوى الرئيسى

فزاعة.. اسمها الحكم!

04/23 19:33

مساعد العصيمي من علامات التأخر والتراجع الذي نعيشه كرويا.. أننا لا نسأل قبل أي مباراة مصيرية عن حال المنافس.. ومقومات فريقنا.. أو ما الذي عليه أن يعمله.. وما هي أوجه القوة والضعف.. وكل ما يتعلق بالنواحي الفنية والمهارية. بل إن ما تتمحور عليه أسئلتنا يخص استفهامات أساسها من هو الحكم.. وكيف حال هذا الحكم.. وتاريخه.. وماذا سبق أن فعل بنا.. ليس ذلك فقط بل المتوقع أن يفعله.. وأي خزي تعيشه كرتنا في ظل أجواء مشحونة متوترة كتلك؟! الأكيد أن فزاعة الحكم السعودي لا تقف عند المتنافسين على المقدمة بل تمتد إلى كل أرجاء كرة السعودية في السفح والقاع.. الوسط والأطراف.. واقرأوا أيضا ما لدى فرق الدرجتين الثانية والأولى.. وأحسب أنها فزاعة صنعناها بأنفسنا وصدقناها.. حتى باتت توقظنا من نومنا هلعا وخوفا قبل وبعد كل مباراة! قبيح القول إنها كرة قدم تجردت من معانيها التنافسية الحقيقية.. ولا أحسب أولئك الذين ما برحوا يرفعون عقيرتهم في كل لحظة وموسم وعام بالشكوى من التحكيم إلا أولئك المتأخرين الخاسرين.. أما الواثقون المدركون فهم من يؤمن بالخطأ ويسعى للتفوق عليه من خلال إمكانات هائلة.. تتجاوز الأخطاء ومتوجهة ببصرها إلى الأمام لا تلوي على هم ولا شكوى وتبرم. الحكم السعودي كما كل البشر.. ولا أعتقد أن أخطاءه تختلف عن نظرائه في إسبانيا وإنجلترا وحتى ألمانيا.. هو يختلف فقط في كيفية التعامل.. فلأولئك شأن عالي الموضوعية مع أخطائهم والفرق واضح وملموس في توجههم هذا عما يحدث لدينا. لن أتحدث عن مخصصاته المالية وماذا يستحق مقارنة بالآخرين.. بل عن ثقة نسعى في كل حين لانتزاعها منه.. حتى بات مهددا تحت تهديد الإداريين.. وفاحش القول من بعض الإعلاميين! أقول نحن صنعنا الفزاعة.. ونحن من عمم بلاءها.. أما كيف.. فبتغاضينا عن أولئك المسيئين للحكم.. حتى جعلناه خارج الثقة. وأحسب أن اتحاد الكرة هو المحور الأساسي في صنع الفزاعة.. وإلا فما بال هذا الاتحاد يهب راكضا لإحضار الأجنبي لقيادة النصر والهلال.. رغم أن صاحب الشأن لم يطلب؟!.. وهنا مربط الفرس.. أولم يكن أولى أن يدير الحكام السعوديون المباراة؟! وإلا فما بال جلال؟!.. وهل في إدارته عورة؟!.. ألم يكن مقنعا لمنظمي كأس العالم؟!.. أم أن وجوده ضعف لنا لأنه ينتمي إلينا؟! الفزاعة حقيقة موجودة.. صنعتها الأندية الخائبة وصادق عليها الإعلام.. لكن من كبرها ونماها.. فهو اتحاد الكرة. * نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل