المحتوى الرئيسى

م.طه حسين أحمد يكتب: الإهمال وغياب التنمية سبب ثورة أهالى قنا

04/23 19:19

إن الصرخة التى يطلقها الآن أبناء محافظة قنا، هى ليست تعبيراً عن رفضهم التام للمحافظ الجديد، وهذا حق مشروع لهم، ولكن هى أيضاً رسالة للحكومة الحالية والحكومات التى سوف تليها، بأن أبناء الصعيد لن يقبلوا ثانية بالإهمال أو السكوت عن حقهم الذى طالما سلب ونهب منهم فى ظل الحكم البائد، ولن يرضوا لشبابهم وللأجيال القادمة بأن يهمشوا ويكون الاهتمام فقط بمحافظات وجه بحرى فشباب الصعيد مشرد بين محافظات الوجه البحرى بحثاً عن فرصة لإثبات نفسه، لأنه لا توجد تنمية حقيقية فى الصعيد. وهنالك أدلة كثيرة على إهمال الصعيد ولكن، سأطرح هنا دليلاً واحداً، وموجه لوزير الكهرباء، (لماذا لم يتم حتى الآن البدء فى مشروع محطة كهرباء المراشدة لإنتاج الكهرباء؟) فمنذ الإعلان عنها منذ ثلاث سنوات ونصف وكل شباب المحافظة أحسوا ببارقة أمل ولكن لم يتم حتى الآن بناء السور حول الأرض المخصصة من قبل المحافظة، ولم يتم حتى البدء فى توصيل خطوط الغاز إلى موقع المحطة، ولكن يتم تصدير الغاز لإسرائيل لنساعد فى قتل إخواننا فى فلسطين ويتم منعه عن الصعيد ومحطات الكهرباء. وظن أهل الصعيد، أنه مع قيام الثورة سيتغير كل شىء وسيتم مراجعة كل الخطط لإعطاء الصعيد حقه ولكن هيهات هيهات فمازالت النظرة كما هى لأهالى الصعيد، ولم تتغير مع الثورة فكان لابد من قيام ثورة داخل الثورة للمطالبة بالحقوق. ونأمل كل الأمل فى الله أن يتم النظر بعين الاعتبار لأهل قنا والصعيد حتى لا تتفاقم المشكلة وأن يبدأ المسئولون فى تنمية حقيقية للصعيد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل