المحتوى الرئيسى

الاردن بلد الأمان بقلم:سليم ابو محفوظ

04/23 18:57

الأردن بلد الأمن والأمان سليم أبو محفوظ الأردن لا ينجرف مواطنيه، خاصة من هم واعون لما يدور في المنطقة العربية ،من مؤامرات وحراكات فشلت كل المراهنات، وفشل كل من حاول زج أبناء المخيمات، في أحداث لا مصلحة لأبناء اللاجئين. في كل الذي يدور فكان، مخيم الوحدات الذي حاز ناديه بالأمس على بطولة الدوري الأردني لأندية الممتاز لكرة القدم الأردنية الذي يعتبر من أركانها القوية. أول من أحتضن القائد جلالة مليكنا المفدى، وتجول سيدنا في المخيم بأريحية ،بين جماهيره وأبنائه متحسسا ً مطالبهم، ولم يكن لهم مطالب لا واجهات عشائرية ولا زيادة رواتب طالبوا، بالعدالة من وليها في الأرض فقط. وكذلك الزرقاء وسكانها لقد جاء عليها نفر، من هنا وهناك ومن محافظات المملكة، وتحركوا لوحدهم ولم يشاركهم أحد من سكان الزرقاء ،وهم حرين فيما قالوا وصار لهم ويتحملوا النتيجة . وبالأمس كان الموعد مع البقعة وحاول البعض أن يأتي لها من يفتعل حراكات ومظاهرات وتظاهرات وأفسد ذلك أهل البقعة عليهم تجمعهم بالعقل والحكمة. مع العلم كان بعض المشاغبين يحاولون زرع بذور الفتنة كما هو معروف بين سكان مخيم البقعة والمتظاهرين من أجل زج سكان البقعة في معمعة الحراكات، ومن ثم تنتشر في وطننا لا سمح الله من أجل أن يغنموا ما يخططون له وربنا إختار الأفضل بأن هيئ عقلاء القوم ،وسيطروا على الأوضاع الأمنية في مجتمعهم الطيب ،الذي يحب قيادته التي توفر له الأمن، الذي يتربص له كثير المنتفعين بالخلل لا سمح الله. ولكن سكان البقعة واعون كما هم أهل عمان في مخيماتها واعون ومدركون ما يخطط الأعداء والعملاء وكما هم أهل الزرقاء لا يتدخلون لا في حراكات ولا هم مع التظاهرات ولا الاحتجاجات ولا المطالبات. وهم أوعى من غيرهم من مفتعلي الفوضى التي تسيء للوطن وقيادته التي تريد التهدئة بكل الوسائل والتهدئة لا تحتاج لحراكات تأييدية لأي كان وبأي شيء كان التهدئة تأتي بالتزام القانون والنظام لا بالأزعاج والفوضى. فكلنا مع الأردن وبكافة مكونات النسيج الوطني، لا نريد الفتن أن يربح مروجوها ولا يستفيد مريدوها كلنا للوطن فداء وللملك موالاة وللأردن بناة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل