المحتوى الرئيسى

فلسطين:ألشعب يريد إسقاط الانقسام والنظام!!بقلم : د.شكري الهزَّيل

04/23 16:10

فلسطين:ألشعب يريد إسقاط الانقسام والنظام!! بقلم : د.شكري الهزَّيل مما لا شك فيه ان الثورات العربيه الجاريه قد خطت وستخُط مسار تاريخي جديد صنع ويصنع من خلاله العرب ما أُعتبر حتى وقت قصير امر مستحيل وهو تغيير الانظمه واسقاطها في العالم العربي, حيث لم يعلم العربي التونسي بوعزيزي ان عود ثقابه سيضع العالم العربي على سكة اللاعوده وطريق التغيير الثوري المشرف الجاري في العالم العربي وهاهي الشعوب العربيه تحطم حاجز الخوف وتملآ الشوارع والمدن والقرى العربيه من المحيط الى الخليج وتخلع انياب اعتى اشكال الدكتاتوريه والطغاه الذين حكموا ويحكموا العالم العربي منذ امد بالحديد والنار والتجهيل والتضليل وما زالت معركة الشعوب العربيه مع الطغاه مستمره ومازال حبل سقوط الطغاه على الجرار.. اليمن. سوريا.. ليبيا. البحرين.. السعوديه ..وفي كل زاويه وبيت عربي توجد اليوم روح ثوريه و في كل الاقطار العربيه تهب عواصف التغيير لتعصف بالطغاه وبحكم العائلات والحاشيات والمافيات التي تسيطر على الدول العربيه وتضطهد الشعوب وتحرمها من الحريه والديموقراطيه والعيش بكرامه!! من هنا يخطأ من يظن ان الحالة السياسيه في فلسطين تختلف عن ماهو في العالم العربي من حيث نظام السلطه الاوسلويه اللتي تحكم في رام الله وغزه, ورغم ادراكنا لاختلاف الحاله الفلسطينيه بسبب الاحتلال الصهيوني الجاثم على صدر الارض الفلسطينيه وحقيقة وجود اكثرية الشعب الفلسطيني خارج فلسطين , الا اننا على يقين بان وجود السلطه الفلسطينيه بواقعها المترهل والمهلهل والفاسد هو دعم مباشر لاستمرارية الاحتلال من جهه ودعم مباشر لاستمرارية الاستيطان الصهيوني وتهويد كامل فلسطين العربيه من جهه اخرى وبالتالي ماهو جاري في فلسطين ان نظام سلطة اوسلو هو صورة طبق الاصل من الانظمه العربيه الفاسده لابل نظام اوسلو اخطر من الانظمه العربيه لانه يتحالف موضوعيا مع الاحتلال الاسرائيلي ويمنحه المزيد من الوقت لترسيخ احتلال فلسطين وتثبيت واقع تشريد شعبها المشرد و اللاجئ داخل وخارج فلسطين!! ماهو جاري في فلسطين هو قضيه مركبه ومعقده حيث يواجه الشعب الفلسطيني اكثر من عثره في طريقه الى الحريه والاستقلال, والاحتلال الصهيوني ليست وحده وليست العثره الوحيده لابل ان العثره الرئيسيه التي تحول دون مقارعة ومقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال هي سلطة اوسلو بشقيها الغربي والشرقي..الضفه وقطاع غزه.. وهي السلطه التي قسَّمت الشعب الفلسطيني ديموغرافيا وجغرافيا وسياسيا وقدمت خدمه مجانيه للاحتلال لم يحلم بها ويتوقعها من قبل عُتاة مبشري المشروع الصهيوني في فلسطين..ماهو جاري في فلسطين ان شقَّي السلطه الاوسلويه الغربي والشرقي قاما كل على حده بحبس جزء من الشعب الفلسطيني في جغرافيا قطاع غزه والضفه وحالا دون وجود نقاط تماس بين الاحتلال والشعب الفلسطيني, بمعنى بسيط ومبسط لايوجد اليوم تماس مباشر بين الشعب الفلسطيني وبين من يحتل ارضه لان سلطة اوسلو في رام الله وغزه تحول دون تماس الشعب الفلسطيني مع المحتل.. لايوجد نقاط او خطوط مواجهه مع الاحتلال كما جرى في الانتفاضه الاولى والثانيه والسبب بسيط وهو ان شقي السلطه في رام الله وغزه شكَّلا حدود ومناطق عازله بين قوات الاحتلال والشعب الفلسطيني ولذلك يعيث الاحتلال الاسرائيلي خرابا ودمارا واستيطانا في كامل فلسطين وخاصة في الضفه والقدس ولا يواجه مقاومه حقيقيه والسبب ببساطه هو ان سلطة اوسلو دمرت مقومات قيام انتفاضات فلسطينيه او على الاقل تواصل النضال الفسطيني..غزه معزوله بالكامل والضفه تحت سيطرة الاحتلال وقوات دايتون الفلسطينيه بينما الداخل والمهجر الفلسطيني يخضع الى ظروف عزله قسريه وتجميد لفعاليات النضال بكل اشكاله في اعقاب توقيع اتفاقية اوسلو عام 1993..اوسلو دمرت مقومات النضال الفلسطيني وسهَّلت مهمة الاحتلال والاستيطان الصهيوني في فلسطين!! من هنا ونحن نكتب عن الهم الفلسطيني في خضم الثورات العربيه المباركه لا بد من ان نوجه التحيه للثورات والشعوب العربيه التي تحمل هم فلسطين أم القضايا العربيه ولا بد من القول الى شعب الانتفاضات وصانع الثورات :سلام الله عليك ايها الشعب الفلسطيني والوطن الفلسطيني,,,سلام عليك وعليكم في الوطن والمهجر والقدس والمخيم والقريه والمدينه,,,سلام عليكم في السهل والجبل والساحل والصحراء..سلام عليكم اينما كنتم وتواجدتم وطنا ومهجرا في زمن الشدة الشديده وزمن فقدنا او كدنا نفقد فيه بوصلة اتجاه الوطن والوطنيه الفلسطينيه, وزمن نسينا فيه اعداءنا وجلادينا واستدرنا الى الجسد الفلسطيني نجلده وننهشه في ام المعارك الفصائليه والعبثيه وزمن العدمية الفلسطينيه اللتي أخذت منحى اخر واتجاه اخر قاد ويقود الشعب الفلسطيني الى صحراء التيه وتيه الصحراء... ونحن نقول من فوهات وطاقات النور المنبعث من الثورات العربيه الجاريه في العالم العربي بان القضيه الفلسطينيه قضية عادله تحمل في طياتها وجوانبها واحشاءها كل اطياف ومقومات العدل ومقومات الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني حين كانت وامست فلسطين عامره باهلها لتصبٍح على مأساة مستمرة منذ عقود وقبل نشأت الفصائل وتفصيلها القضيه الفلسطينيه على مقاس برامجها السياسيه وعلى مقاس مصالح الفاسدين والمفسدين من اوسلويين وغيرهم من متنفذين وانبطاحيين يصرحون ليلا نهارا بانهم لن يسمحوا بانطلاقة انتفاضه فلسطينيه جديده وكأنهُم يتغاظون عن ماجرى في تونس ومصر حين انتفضت وثارت الشعوب على الطغاه دون اذن منهُم. وفي فلسطين لن يختلف الوضع اذا قرر الشعب الفلسطيني حمل اوزارها وشعلتها..نعم لن يوقفه لا الاحتلال ولا سلطة اوسلو.. الظروف تغيًّرت وحُماة الاحتلال واوسلو في المحيط العربي سقطوا وعلى راسهم صديق سلطة رام الله الساقط حسني مبارك.. اليوم اختلف الحال والجماهير العربيه تقود معركة التحرير الداخلي وعينها على فلسطين المحتله والرهينه!! نعم ان فلسطين اليوم محتله و رهينة الاحتلال ومشتقاته من فلسطينيين عبثيين وعدميين عبثوا وما زالوا يعبثوا بمقومات القضيه الفلسطينيه لا بل يقومون بترسيخ واقع الاحتلال الاسرائيلي الرابض على صدر فلسطين كل فلسطين والقابض على روح الشعب الفلسطيني وطنا ومهجرا وبرا وبحرا الى حد تهويد القدس في وضح النهار دون رادع.. جمهورية رام الله ..جمهورية غزه.. امارةغزه... دولة حماستان..غزستان.. المهم بالنسبه لهؤلاء الفصائليون والمتنفذون البقاء في السلطه والسلطه الاوسلويه لاتعني فقط في رام الله لابل في غزه ايضا.. الاسئله المطروحه اليوم هي :...تحرير فلسطين من اسرائيل ام تحرير فلسطين اولا من فصائل العدميه والعبثيه الوطنيه؟. ايهما اولا االبيضه ام الدجاجه؟؟... الاحتلال الداخلي ام الخارجي؟؟ ايهما اهم فلسطين ام فاسدي اوسلو ومشتقاتها في رام االلهستان وغزستان؟.... الحقيقة مُره ولكن لا بد من الاعتراف بها حتى نحرر الوطن الفلسطيني من انياب فصائل الغربان والغربة والتغريب الوطني اولا قبل ان نخطط لتحريره من مخالب الاحتلال الاسرائيلي ثانيا... دون قلع انياب الفصائل والفاسدسين لن يتمكن الفلسطينيون من استئصال مخالب الاحتلال الاسرائيلي القابض على روح الشعب الفلسطيني وطنا ومهجرا... انياب الفصائل الفلسطينيه الفاسده ومخالب الاحتلال الاسرائيلي يفتكان في الوقت الراهن بكل مقومات القضيه الفلسطينيه وعلى راسها المقومات التاريخيه والجغرافيه والديموغرافيه لابل ان الغربان الفصائليه الفلسطينيه تحول دون استمرارية النضال الفلسطيني الجماهيري الذي يجب ان يكون في الخط الامامي وعلى نقاط التماس وليس وجود الشعب الفلسطيني في معازل جغرافيه كما هو الحال في الضفه وقطاع غزه.. نقطة انطلاق الثوره الفلسطينيه القادمه يجب ان تكون من شعار الشعب يريد اسقاط الانقسام والنظام الاوسلوي الحاكم في رام الله وغزه....الفلسطيني يجب ان يكون فلسطيني بالدرجة الاولى وليست فصائلي اعمى ويتعامى عن ماهو جاري في فلسطين من احتلال وتهويد وتشريد هادئ ومبرمج لحارات عربيه كامله في القدس المحتله...يجب دعم تحركات الشباب الفلسطيني على الفيس بوك وفي كل مكان تحت شعار: الشعب يريد اسقاط الانقسام والنظام!! .. في فلسطين بلغ الظلم ما فوق المدى وفي بلاد العُرب يلوح الامل في الافق..في فلسطين بلغ التحدي الصهيوني قمم التحدي وتمادى في مداه ليمد يدَاه حتى الى بيت وعنق الفلسطيني بعد ان صار الفلسطيني فلاح بلا ارض وعامل بلا عمل ومواطن بلا وطن وصاحب حق بلا حق وعطشان يعيش فوق ينابيع ماء جاريه, و جوعان يقف فوق ارض خصبه لكنها مغتصبه .. ارض يعيث فيها الغرباء والغربان دمارا وخرابا وهلاكا وهدما وتشريدا وكأنها ارض مشاع او ارض مزاد في زمن صار فيه الفلسطيني قسرا حاضرا غائبا...صار فيه مجرد رقم عابر في سجلات الاحتلال ومشتقاته من اوسلويين انبطاحيين جل همهم تأمين الراتب من الخزينه الامريكيه والاسرائيليه..هَّم عباس الاول هو الحيلوله دون اندلاع انتفاضه فلسطينيه جديده وسجن الشعب الفلسطيني في اقفاص ومعازل يسيطر عليها الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين.. نعم انهم يسجنون كامل الشعب الفلسطيني.. يسجنونه ويكبلونه وطنا ومهجرا من اجل بقاء سلطة رام الله وسلطة غزه..سلطة اوسلو المجرمه التي اجرمت بحق الشعب الفلسطيني تحت ذريعة المفاوضات مع الاحتلال الذي لا يعترف بواقع وجود الفلسطيني.... هذا الذي يتحدث عن المفاوضات ويتغاظى عن واقع يراه بالعين المجرده ماهو الا تاجر مصالح وليس ممثل للشعب الفلسطيني !.. واقع فلسطيني مُر تلتهم فيه الصهيونيه الاستيطانيه والاحلاليه كل ماهو فلسطيني وكل مايرمُز لهوية فلسطين العربيه؟!... كيف تتفاوض وكيف تنام وانت قابع في وكر الافعى؟..... كيف يحدث كل هذا والوطن الفلسطيني ينزلق في بحر الضياع من بين اصابع الشعب الفلسطيني وعلى مرأى من الشعب الفلسطيني؟... ماذا تبقى من الارض الفلسطينيه للتفاوض بعد كل هذه الجولات الاحتلاليه والا حلاليه الصهيونيه على مدى عقود من الزمن وفي زمن سلطة صارت مثلها مثل مجالس القرى سابقا او مجالس الصحوات في العراق التي توزع الاموال الامريكيه على منتسبيها مقابل قتالهم لجانب الاحتلال الامريكي.. الحقيقه المره هي ان صحوة رام الله اخطر بكثير من صحوات العراق والسبب هو انها تنصهر بشكل كامل مع المشروع التهويدي الصهيوني ...دور هذه الصحوه هو تمرير المشاريع الصهيونيه وفي نفس الوقت لعب دور انها تعارض الاستيطان...صحوة رام الله صارت جزء من الاحتلال الاسرائيلي تماما كما كانت وما زالت صحوات العراق جزءمن الاحتلال الامريكي!!.... راتب الشيخ والصحوات هو المهم وهذا ماهو جاري للاسف في فلسطين..محمود عباس وثلله الفاسده يصرحون ليلا ونهارا بانهم لن يسمحوا بقيام انتفاضه فلسطينيه,,,لكن ما لايعرفوه ويدركوه هؤلاء العابثين ان عظمة نظام حسني مبارك صديق عباس لم تصمد امام زخم وقوة ثوار مصر البواسل, وكل قوة الاحتلال الاسرائيلي الاستخباريه والعسكريه لم تنبأ باندلاع الانتفاضات الفلسطينيه السابقه, وعليه ترتب القول ان نظام اوسلو يخطأ التقدير اذا ظن انه بامكانه الحيلوله دون انطلاق ثورة الشعب يريد اسقاط الانقسام والنظام.. وسنسمع اجلا ام عاجلا خبر..عباس هرَّب... وثلته غادرت البلاد او ستُقدم للمحاكمه كما هو حاصل لاركان النظام المصري المخلوع.. واخيرا وليس اخرا..ولو بعد حين فلابد للحق ان يعود الى اهله ولابد للباطل ان يندحر وان يندثر ولا بد لليل الطويل ان ينجلي ولا بد للضوء ان يسطع في اخر النفق ولا بد لمصابيح الحق ا ن تضئ دجى الظلم والباطل ... الشعب الفلسطيني سيدُك حصن الفاسدين والانقساميين والاوسلويين في وكر رام الله وغزه ايضا.. الشعب يريد اسقاط الانقسام والنظام الاوسلوي حتى يتفرغ الى مهمته الرئيسيه.. تحرير فلسطين وشعب فلسطين..اما ان الاوان ان يعيش الفلسطيني حرا في وطنه مثل كل الناس وكل الاوطان!...نعم: الشعب الفلسطيني يريد اسقاط الانقسام والنظام الاوسلوي.. اكتبوا وانشروا هذا الشعار في كل بيت وكل حاره فلسطينيه وطنا ومهجرا..انشروا هذا الشعار حتى على حبال نشر الغسيل..علقوه في كل مكان..على الشباك.. على الباب.. وسطح الدار...الشعب يريد اسقاط الانقسام والنظام!! *كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل