المحتوى الرئيسى

السلع المغشوشة تغزو أسواق مصر.. والباعة المتجولون يحتلون الأرصفة

04/23 16:07

القاهرة - دار الإعلام العربية حذر تجار وخبراء اقتصاديون من انتشار السلع المغشوشة في الأسواق المصرية أخيراً نتيجة حالة الغياب الأمني التي شهدتها مصر خلال الفترة الأخيرة، مشيرين إلى أن هذه السلع انتشرت على الأرصفة وفي الأسواق وبداخل عربات مترو الأنفاق، وأضافوا لـ"العربية.نت" أن خطورة هذه السلع تتمثل في إقبال المواطنين عليها؛ نظراً لرخص أسعارها، بالإضافة إلى تنوعها بين السلع الغذائية كالمأكولات والعصائر والأجهزة المنزلية والملابس وغيرها من السلع. وطالبوا الأجهزة الرقابية بشنّ حملات لمصادرة هذه السلع التي تصنع أغلبها في ما يعرف بمصانع "تحت السلم" وتهدد بإصابة المواطنين بأمراض خطيرة. منتجات "بير السلم" د. مختار الشريف، الخبير الاقتصادي أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، يقول: إن انتشار السلع المغشوشة والرديئة تحول إلى ظاهرة في الأسواق المصرية بعد ثورة 25 يناير، خاصة في ظل غياب الرقابة والأمن من الشوارع، مضيفاً أنه بخلاف خطورة هذه السلع على‮ ‬الصحة العامة فهي أيضاً تنتمي إلى ما يوصف بأنه الاقتصاد السري الذي لا يخضع للضرائب أو الرسوم، وهو اقتصاد يتجاهل القائمون عليه معايير الصناعة ولا تخضع مخرجاته للرقابة الحكومية وتضرب عرض الحائط بالاشتراطات الصحية. وأكد الشريف أن منتجات "بير السلم" تضعف الاقتصاد القومي بالرغم من إقبال المواطنين على هذه السلع؛ لأنها منخفضة الأسعار، مؤكداً أن آخر الدراسات أثبتت أن حجم خسائر الاقتصاد من تلك الصناعات تصل إلى 80 مليون جنيه سنوياً.‮ وشدد أستاذ الاقتصاد بجامعة شمس على أن الحكومة مطالبة خلال الفترة القادمة بضرورة الرقابة على هذه السلع عن طريق سنّ تشريعات واضحة لمعاقبة المتاجرين بها. غياب الرقابة وفي سياق متصل، اعترف أحمد حمدي، مسؤول بمباحث التموين بوزارة الداخلية المصرية، أن الفترة الماضية شهدت انتشار السلع المغشوشة بسبب عدم القيام بحملات لإزالة الإشغالات التي يضعها هؤلاء الباعة في الشوارع والطرق لعرض سلعهم، مطالباً في الوقت ذاته بضرورة‮ ‬تشديد العقوبة على‮ ‬بائعي هذه المنتجات،‮ موضحاً ‮أن القانون المعمول به حالياً في مصر وهو قانون قمع الغش والتدليس‮ ‬يستند إلى‮ ‬مواد هزيلة تحتاج إلى‮ ‬إعادة صياغة بما يكفي لردع مروجي السلع المغشوشة. وتوقع حمدي أن تشهد الفترة القادمة زيادة الحملات ضد هؤلاء البائعين ومصادرة السلع المغشوشة التي يتاجرون بها وهي سلع تهدد أرواح المواطنين، مشيراً إلى أن هؤلاء البائعين انتشروا في جميع الشوارع الحيوية في العاصمة المصرية القاهرة. المواطنون يشتكون ومن جانبه، ذكر أحمد سعد (موظف) أن الفترة الأخيرة شهدت انتشارًا كبيرًا لهؤلاء الباعة الجائلين وسلعهم المغشوشة التي تهدد بإصابة المواطنين بالأمراض، وطالب سعد بضرورة تفعيل دور الجهات الرقابية على‮ ‬هؤلاء الباعة، مؤكداً غياب عنصري الضبط والرقابة من جانب الجهات المسؤولة على‮ ‬هؤلاء الباعة، وقال إنه ينبغي‮ ‬على‮ ‬السلطات المختصة في مصر أن تعطي‮ ‬مزيدًا من الاهتمام والأولوية لقضية أطعمة الشوارع وبائعيها باعتبار أنها تمسّ صحة المواطنين‮. وفي لقاء مع أحد هؤلاء الباعة الجائلين، قال مصطفى إبراهيم (بائع للأدوات المنزلية في ميدان رمسيس)، إن المواطنين يشترون هذه السلع نظراً لأنها أرخص ثمناً بخلاف السلع الأخرى التي تباع في المحال بضعف الثمن، مؤكداً أن هذه السلع تصنع يدوياً أو يتم استيرادها من الصين. وأضاف البائع أن جميع البائعين الذين يفترشون على الأرصفة يهربون في حالة ظهور أي حملات مداهمة من البلدية عليهم؛ لأنهم يعلمون أن عملهم في الشارع مخالف للقانون، إلا أنه احتج بعدم توفير أماكن مرخصة لعرض بضائعهم؛ ما يضطرهم للجوء إلى وضع بضائعهم في الطريق بهذا الشكل. وكانت آخر الدراسات الاقتصادية قد أوضحت أن ‬عدد القضايا المسجلة نتيجة المخالفات الغذائية ‮يصل إلى ألف قضية سنوياً، وأن عدد المصانع المسجلة رسمياً نحو‮ ثلاثمئة مصنع فقط تنتج‮ ‬20‮ ‬في المئة فقط من الإنتاج الغذائي في السوق المصرية وأن ‬الـ80٪‮ ‬الباقية تنتجها المصانع العشوائية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل